التخطي إلى المحتوى
تعرف على السفارة الأجنبية الوحيدة في صنعاء التي أعلنت مواجهتها للسعودية والاستعداد لأسوأ الاحتمالات

بوابة حضرموت / متابعات

Mosnad11-02-2016-815284

تواصل السفارة الإيرانية بالعاصمة اليمنية صنعاء، لقاءاتها بالسياسيين والإعلاميين والنشطاء اليمنيين، في نطاق المواجهة مع المملكة العربية السعودية التي تقود عمليات التحالف العربي المؤيد لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ناشط سياسي يمني كشف لـ”الخليج أونلاين” أن فريق السفارة أقام، الأربعاء، لقاء ومأدبة غداء مع صحفيين وكتاب ونشطاء ضمن سلسلة لقاءات تختتم اليوم مع شخصيات سياسية وحزبية رفيعة تحت غطاء الاحتفال بالذكرى السابعة والثلاثين للثورة الإيرانية.

وغادرت جميع السفارات صنعاء في فبراير/شباط من العام 2015 بعد اكتمال الانقلاب المسلح من قبل المليشيا الحوثية وقوات علي صالح باستثناء سفارات إيران وسوريا ومجموعة من الدبلوماسيين الروس.

وبحسب الناشط، فإن القائم بأعمال سفارة طهران أكد ضرورة مواجهة السعودية، والاستعداد لأسوأ السيناريوهات، مبيناً أنه أشار إلى أن للحرب فوائد كبيرة، ضارباً المثل بتجربتهم في إيران.

ووفقاً لما تحدث به الناشط، فإن الشخصيات التي حضرت الاجتماع طالبت إيران بدور أكبر في اليمن، في إشارة إلى مزيد من الدعم، وكذلك لدور مباشر في الحرب، والتعهد بمواجهة السعودية، فيما اعتبروا أن أي ثورة في اليمن ما لم تكن ضد السعودية فليست بثورة.

وتتورط إيران بشكل كبير في الحرب الدائرة في اليمن، بعد أن أنشأت ودعمت مليشيا الحوثيين التي انقلبت بقوة السلاح على السلطة الشرعية بالتحالف مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، قبل أن يتدخل التحالف العربي المؤيد للشرعية الذي أسند المقاومة الشعبية، ما نتج عنه تحرير نحو ثلثي البلاد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *