التخطي إلى المحتوى
الشرعية تكشف حقيقة وجود مبادرة روسية

بوابة حضرموت / متابعات

c9a2d0f6-9f05-431f-ae79-5c74204b4058

نفى مصدر رسمي في الحكومة اليمنية صحة الأنباء التي تم تداولها خلال اليومين الماضيين عن تقدم روسيا بمبادرة جديدة لإنهاء الأزمة في اليمن، مشيرا إلى أن موسكو أكدت أكثر من مرة التزامها بقرارات المجتمع الدولي، والقرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي رقم 2216، الذي يدعو الحوثيين لإنهاء الانقلاب فورا، ودعت إلى تنفيذه كمدخل لتحقيق تسوية سياسية شاملة.
وقال المتحدث باسم الحكومة، راجح بادي، في تصريحات صحفية: “لا وجود على الإطلاق لأي مبادرة روسية بين الأطراف اليمنية، ولم نسمع بأي وساطة روسية، فيما يتعلق بالحوار بين الأطراف اليمنية. وموسكو أكدت مرارا وتكرارا أنها تدعم وبكل قوة الشرعية الدستورية والحكومة التي يقودها الرئيس عبدربه منصور هادي”.
وأضاف بادي “السفير الروسي أكد خلال لقائه الأخير رئيس مجلس الوزراء ونائب رئيس الجمهورية، خالد بحاح أن بلاده تؤكد وتدعم الشرعية، وتدعو الحوثيين وحليفهم المخلوع صالح إلى تطبيق القرار الأممي رقم 2216. كما أعلنت تأييدها للقرار وحتمية تنفيذه روحا ونصا”.
إشاعات مغرضة
وكانت وسائل إعلام موالية للحوثيين قد روَّجت خلال الأيام الماضية أنباء عن قيام روسيا بمبادرة جديدة بين أطراف الأزمة اليمنية، مشيرة إلى أن الأيام المقبلة سوف تشهد الإعلان عن تلك المبادرة بصورة رسمية.
وكان الانقلابيون يعولون على الدور الروسي لمساعدتهم، وطالبوا – على ألسنة عدد من قياداتهم – موسكو بالتدخل العسكري في اليمن، على غرار ما حدث في سورية، إلا أن مسؤولين روس رفيعي المستوى أبدوا دهشتهم من تلك الدعوات، وأكدوا أنهم كدولة قيادية ملتزمون بقرارات الشرعية الدولية، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يدعموا سلطة انقلابية، على حساب الحكومة الشرعية التي يعترف بها المجتمع الدولي بأكمله. وأكد القائم بأعمال السفير الروسي في صنعاء، أوليج دريموف، خلال لقائه الرئيس هادي أن بلاده تدعم الحكومة الشرعية ولا تتعامل مع سواها.
اهتمام دولي
يعقد مجلس الأمن الدولي، اجتماعا اليوم، لبحث الأوضاع الإنسانية في اليمن، بناء على طلب روسي. وقال المندوب الدائم لفنزويلا لدى مجلس الأمن، رافائيل راميريز، الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للمجلس: إن الأعضاء أجمعوا على إجراء مشاورات حول اليمن، لبحث الوضع الإنساني في البلاد.
بدوره، أكد مندوب روسيا الدائم لدى مجلس الأمن، فيتالي تشوركين، نية بلاده تقديم مقترح إضافي بعقد مشاورات أسبوعية حول الأوضاع الإنسانية في اليمن، ودعا إلى زيادة الاهتمام بالعمل على إيجاد تسوية سياسية للأزمة.
كما يستمع المجلس، غدا، إلى إحاطة من المبعوث الدولي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، حول نتائج مباحثاته الأخيرة مع وفد الحكومة في الرياض، ووفد الحوثيين والمخلوع صالح. ويتوقع مراقبون، أن يعلن الوسيط الدولي، في الجلسة عن الموعد الجديد للمحادثات اليمنية، بينما أبدى مسؤولون أمميون تفاؤلا باستئناف الحوار، خلال الأسابيع المقبلة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *