التخطي إلى المحتوى
انتحار جماعي” لمليشيا الحوثي والمخلوع… تفاصيل كاملة

بوابة حضرموت / متابعات19-02-16-32075490

 

كثفت قوات الرئيس السابق ومسلحي جماعة الحوثي، من محاولاتها المستميتة لاستعادة مديرية «ميدي» التي حررها الجيش الوطني بشكل كامل في 4شباط/فبراير الجاري، وأعلنها قاعدة عسكرية لانطلاق عملياته في إقليم تهامة والساحل الغربي لليمن.

وحشد الحوثيون وقوات صالح مئات المقاتلين في الأسابيع الماضية، إلى المناطق المحاذية لمديرية «ميدي» الساحلية، إلا أن الفشل الذريع والخسائر البشرية والمادية الكبيرة، كانت النتيجة الوحيدة لتلك المحاولات، إضافة إلى الحرب الإعلامية التي يحتفي من خلالها شركاء الانقلاب بانتصارات يومية في جبهات المواجهة المشتعلة مؤخراً في شمال الشمال، وتحديداً في بلدتي «ميدي» و«حرض» بمحافظة حجة، المحاذية لجازان السعودية والمطلة على البحر الأحمر.

مغامرات انتحارية

خلال الأيام القليلة الماضية (الإثنين والثلاثاء والأربعاء) شن الحوثيون وقوات صالح، هجوماً مزدوج على مديرية «ميدي» الحدودية من ثلاثة محاور رئيسية هي: جنوب المديرية من مناطق الجر الساحلية بمديرية عبس، و شرق المديرية، من المناطق الغربية في مديرية حرض، وغرب المديرية من خلال محاولات التسلل إلى الخط الساحلي على شاطئ ميدي عبر البحر الأحمر.

تلك المحاور والمحاولات، تحولت بالنسبة للحوثيين وقوات الرئيس السابق، إلى «حفلات انتحار جماعية»، ومغامرة غير مدروسة دفع الحوثيين والموالين لهم كلفتها، عشرات القتلى والجرحى، ما تزال جثث بعضهم متناثرة في الخطوط الأمامية – حسب ما أظهر فيديو على اليوتيوب.

يقول الصحفي المتواجد مع قوات الجيش في جبهة ميدي وحرض، الزميل خليل العمري «أن مليشيا الحوثي والمخلوع تشن بشكل يومي هجمات على مواقع الشرعية شرق وجنوب ميدي، إلا أن يقظة أفراد الجيش الوطني والمقاومة، تفشل تلك المحاولات وتكبد المليشيا خسائر بشرية ومادية كبيرة».

وأضاف العمري : حاول الحوثيون في الأيام الماضيين، إعادة السيطرة على أجزاء من ميدي بـ«استماتة»، عبر هجمات متكررة استخدموا فيها الدبابات والأسلحة الثقيلة، محاولين خلق نصر جزئي لعناصرهم المهزومة على يد الجيش الوطني في جميع اﻻجبهات .

انهزام نفسي

ويؤكد الصحفي خليل العمري المتواجد مع قوات الجيش الوطني في ميدي وحرض، أن العشرات من مليشيا الحوثي والمخلوع يسقطون يومياً بين قتيل وجريح في المعاركة الدائرة شمال غربي اليمن.

وأعاد العمري خسائر الحوثيين إلى ما قال أنها «هجماتهم العشوائية وغير المدروسة، على مواقع الجيش المسيطر على مديرية ميدي بالكامل»، إضافة إلى الروح المعنوية والانهزام النفسي الذي يسيطر على غالبية المقاتلين في صفوف الحوثيين وقوات صالح، وعدم إيمانهم بعدالة حربهم، «لأنهم مغتصبين للسلطة والحكم، ومحتلين للمدن اليمنية، كذراع عسكري تابع للجيش الإيراني والحرس الثوري لملالي قوم».

وأشار العمري إلى قوة دفاعات الجيش الوطني وخطوات قياداته الثابتة، والتي تسعى بشكل حثيث، إلى تأمين المناطق المحررة في حرض وكذلك مديرية ميدي، وإعادة ترتيب وتوزيع القوات وتجميعها قبل الانطلاق لمواقع أخرى، بعد وضع خطط عسكرية مدروسة وتحديد نوع العمليات التي تتناسب مع المناطق المستهدفة سواء كانت ساحلية أو جبلية.

تستحق المخاطرة

يدرك الحوثيين وصالح أهمية مديرية «ميدي» وساحلها على البحر الأحمر، وكذلك الجزر المنتشرة في البحر الأحمر بالنسبة لهم، كون المديرية وميناءها الإستراتيجي والجزر، مثلت في الأشهر الماضية، همزة وصل بين الجماعة الانقلابية في اليمن وحلفاءها في الخارج (إيران وحزب الله)، إضافة إلى لعب المنطقة دوراً هاماً في رفد وتزويد الحوثيين وقوات صالح بالأسلحة والعتاد العسكري وحتى الصورايخ، من خلال شبكة تهريب عالمية يديرها ضباط في الحرس الثوري الإيراني عبر فيلق القدس، وفرقة 52 المتخصصة بتهريب الأسلحة والذخيرة للجماعات والمنظمات الإرهابية الموالية لطهران.

كما أن الموقع الإستراتيجي لـ«ميدي» كمنفذ بحري أقرب إلى معاقل الحوثيين في صعدة، و محاذاة البلدة الساحلية للحدود السعودية والمياه الإقليمية قبالة جازان وجزر الفرسان السعودية، جعل قيادات الحوثيين وصالح يعيدون حساباتهم ويحشدون مزيد من التعزيزات العسكرية في محيط «ميدي»، غير مبالين بالمخاطر التي تساق إليها تلك القوات .

ويأمل الحوثيين والمخلوع في أن توقف تعزيزاتهم وهجماتهم على ميدي، تمدد قوات الشرعية والجيش الوطني للمناطق المجاورة، خصوصاً بعد إعلان المنطقة العسكرية الخامسة في 9 شباط/ فبراير الجاري، بلدة «ميدي» شمال غربي البلاد، قاعدة عسكرية لانطلاق عملياتها الحربية في المناطق الساحلية والحدودية ضمن ما بات يعرف وفق التقسيم الجديد لليمن الاتحادي بـ«إقليم تهامة‍« الذي يضم إضافة إلى حجة، محافظات الحديدة والمحويت وريمة.

بعد استراتيجي

يرى الكاتب والمحلل السياسي عبدالله دوبله أن مديرية «ميدي»، هي محور الارتكاز والالتقاء بين المناطق الشمالية الغربية في صعدة وحجة والمعروفة بجبالها الوعرة، والمناطق الغربية والساحلية في الحديدة وحجة ذات التضاريس التهامية والسهلية.

وقال دوبله : أن الانطلاق من ميدي «يعطي فكرة عن الهدف الاستراتيجي للمعركة، والذي هو استعادة كل تلك المنطقة التي تمثل الحدود الشمالية الغربية مع المملكة والسواحل الغربية لليمن».

وأضاف: أن تحرير تلك المناطق في حال تم بالشكل المطلوب فإنه يحقق «هدفين في هدف واحد، حرمان الحوثيين من الوصول إلى البحر وأيضا حرمانهم من الوصول للحدود الشمالية الغربية مع المملكة».

وعن استماتت الحوثيين ومحاولاتهم لاستعادة ميدي، أكد عبدالله دوبله أن أهمية المديرية تكمن «في أنها مفتاح لإقليم تهامة والمناطق الساحلية في الحديدة وحجة»، وبالنسبة للحوثيين استعادة ميدي يعني استمرار سيطرتهم على الإقليم والساحل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *