التخطي إلى المحتوى
منشق عن تنظيم الدولة باليمن يكشف حقائق خطيرة حول «عمليات تصوير أفلام القاعدة» .
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-02-19 22:22:04Z | |

بوابة حضرموت / متابعات

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-02-19 22:22:04Z |  |

بثّت مؤسسة “هداية” الإعلامية للإنتاج الجهادي، إصدارا بعنوان “حقيقة هوليوود جماعة البغدادي”، كشف خلاله أحد عناصر تنظيم الدولة المنشقين، الحيل التي استخدمها فرع التنظيم باليمن في إصداراته.

وكشف “أبو عطاء الصنعاني”، أن حكايته مع تنظيم الدولة انتهت بسبب إقدام الأخير على التفجير في المساجد، مشيرا إلى أنه كان أحد “الاستشهاديين” المسجّلين لدى التنظيم.

وتابع: “لما اقترب دور عملّيتي، أتى أمير مأرب، فسألته عن المكان الذي سأنفّذ به، فأجابني بأنني أول استشهادي أسأله هذا السؤال، إلا أنني أوضحت له بأن هذا حق لي، حتى أتأكد من عدم سفكي لدماء معصومة”.

وأكد الصنعاني أنه وشقيقه انشقا عن التنظيم لتأكدهما أن الأخير يستهدف المساجد التي يتردد إليها السنّة أيضا، رغم أنهما كانا من المقرر أن يفجّرا أنفسهما في إحدى تلك المساجد الواقعة بالعاصمة صنعاء.

“أبو عطاء الصنعاني”، فاجأ المتابعين، بقوله إنه “في إحدى الأيام، دخل علينا المسؤول الإعلامي في حضرموت، وطلبنا لتمثيل مشاهد بقصد إدراجها في إصدار (أباة الضيم)”.

وتابع: “المشهد الأول الذي طلبه منّا هو أن نشتبك مع جبل، حتى نوهم المشاهد أننا نشتبك مع حوثيين”.

وأشار الصنعاني بيده على صورة رجل بالإصدار، قال إنه هو نفسه، وبجانبه شخص يدعى فاروق الحضرمي”.

وبيّن “أبو عطاء الصنعاني”، أنهم قاموا باقتحام المأوى الذي يسكنون به في حضرموت، ويوهمون المشاهدين أنهم اقتحموا إحدى ثكنات الحوثيين”.

وأضاف: “هنا أبو الخير القرشي كأنه يقتل أحد الحوثة، وهذا مجاهد الحضرمي يمثّل دور الحوثي القتيل، والدم الذي بجانبه هو ليس دما حقيقا”.

وأكد “أبو عطاء الصنعاني”، أن “عثمان الحجازي نائب مسؤول الإعلام بحضرموت مثّل أنه حوثي مقتول، وسكب بجانبه شراب الفيمتو على أنه دم حقيقي”.

وفي نهاية الإصدار، قام الصنعاني بتمثيل المشاهد التي عُرضت في الإصدار، في مواقع تصويرها، علما بأنه ينتمي إلى تنظيم القاعدة باليمن حاليا.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها أحد المنشقين عن تنظيم الدولة باليمن، حيث سبق لـ”أبو محمد الإبّي”، المسؤول الشرعي السابق للتنظيم في ولاية اللواء الأخضر، التحدث في فيديو مطوّل.

وكشف “الإبّي”، في الفيديو الذي نُشر نهاية العام 2015 عن وجود خلافات داخل تنظيم الدولة باليمن، إضافة إلى اتخاذهم أسلوب “التدليس” في الإصدارات.

وشهدت الأشهر الأربعة الماضية انشقاقات واسعة في صفوف تنظيم الدولة باليمن، بينهم مسؤولون بارزون، وذلك للخلافات الحادة التي وقعت بين الأفراد وبعض القادة في طرف، وقيادة التنظيم باليمن بالطرف الآخر، مع تجاهل قيادة التنظيم العامة شكاوى عناصرها باليمن ضد أمرائهم، وفقا لما صرّح به مصدر مقرب من تنظيم القاعدة باليمن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *