التخطي إلى المحتوى
تعرف على اسم “علي البخيتي” الذي كان يستخدمه بالسجن وما هي وظيفته في السجن ( حقائق ستدهشك )

بوابة حضرموت / متابعات

1456110052

ماذا تعرف عن وسيم .

كان محمد الريامي “ناشط حراكي” يقبع في سجن الأمن القومي زنزانة (4) جناح شمالي .
ظل أشهر في السجن بتهمة ان له إرتباطات مع دول أجنبية .
جاءه اتصال من يحيى الجايفي انه سينقل لمقابلة عمار صالح
يقول : نقلت إلى الجهاز دخلوني الى مكتب عمار وهو جالس مع عدد من الضباط فكان تخاطبه معي بعنجهيه وغرور وحصل بيني وبينه مشاده كلامية وقام بزجي في الزنزانه لمدة شهرين وتحقيقات من جديد تم ابلاغي بعدها من المحقق باني سوف اتحول الى سجن الامن السياسي كان هذا في تاريخ ٧/٨/ ٢٠٠٨م وبها تم تسليمي للامن السياسي وبعد وصولي تم ادخالي زنزانه انفرادية وتركت مدة اسبوع دون تحقيق
حينها كانت أيام الحرب مع الحوثيين في بني حشيش فكان السجن مزدحم وبعد اسبوع في الليل تم فتح باب الزنزانة ليدخلوا بجواري شخص متعلم حسن المظهر والاخلاق
كانت فرحتي لا توصف بأنه سيكون لي رفيق في السجن بعد أشهر من العزله بمفردي حتى كدت أن اصاب بالجنون
قلت له الحمدلله على السلامة وبدأت احدثه عن سبب سجنه قال لي أن اسمه” وسيم “وأنه سجن بسبب جمع دعم للحراك الجنوبي وأنه ينتمي للحزب الإشتراكي .
اطمأنيت للرجل حين عرفت أن تهمته نفس تهمتي واننا نحمل نفس الهدف والإنتماء ..
فكنت أبادله الحديث والهموم واخبرته عن أشياء تخصني واحيانا من شده القهر كنت اتوعد بأني سوف اعمل واعمل بمن سجنوني وكثير من الأشياء والمواضيع التي لم أخبر أحدا بها إلا هو .

وبعد حوالي ١٢ يوم تم اخذي الى التحقيق وحينها وجهت لي العديد من التهم التي لم توجه لي من قبل ولم يناقشني أحد فيها ولايعلم أحد بهذه التفاصيل غير شريكي بالزنزانه “وسيم” الذي خرج قبلي بيوم وقيل أنه سيحال للتحقيق .

وبعدها بدأت معي التحقيقات وقد استخدموا معي كل اشكال العنف والتعذيب وكنت انزل الزنزانه كل يومين ثلاث لأجد “وسيم “يبكي علي ويحزن ويعلمني بأن لا اعترف ويسائلني عن كل ماقالوه لي ومارفضت قوله وكنت اكلمه بكل مادار في التحقيق .
المهم وبعد فترة من التحقيق السابق
اعادوني للتحقيق وكان في الحضور وكيل النيابة الجزائية
وطلب مني التوقيع على كل هذا الكلام
فرفضت وقال لي المحقق : ياريامي هل تعرف اين انت ؟ فقلت نعم ..فقال انت في الأمن السياسي وكلامك كله موثق وبشهود ..
فقلت شهود أيش ..هات الشهود على كلامك هذا !
واذا بهم ينادوا بدخول صديقي “وسيم” ليدخل ويقول لي يامحمد انت في حضن الامن السياسي وهم اجبروني أن أشهد وأنا لي يومين معلق وانا اعترفت عليك لانهم قد سمعوا كلامنا وسجلوا صوتنا وإحنا بالزنزانه .
وقام وسيم بالتوقيع على كل التهم الموجهه لي بصفته شاهد
فكانت صدمتي وبعدها اخرجوه من عندي وامضيت سنه وثلاثه اشهر بعدها وانا بسجن انفرادي حتى تم إطلاق سراحي .
وبعدها تم ارجاعي بإتصال من الأمن حيث وصل اليهم كلام جديد بلغني به المحقق ليتم توقيفي ..وعند نزولي في مكان الزياره وجدت صديقي “وسيم” مازال موجود هناك فقمت اسلم عليه وليس في قلبي حقد عليه واقول له كيف حالك ياوسيم وكيف أخبارك رد عليا ببرود ومشيت من جواره وإذا بالموقوفين بالزيارة يتغامزون ويبلغوني هذا مش اسمه وسيم هذا الفندم” علي البخيتي ” !!! حينها لم يكن أحد يعرفه أو قد ظهر على وسائل الإعلام

وبعدها تم انزالي زنزانه وقابلت اشخاص وفهمت قصة صديقي وسيم ( علي البخيتي ).. والذي تم زرعه لاحقا في الغرف التي يقبع فيها سجناء حوثيين واقنعهم أنه أعتقل بسبب نقله أخبار الحرب عليهم في بني حشيش ومن بعدها خرج وهو ناشط حوثي أو بالاصح ناشط إستخبارتي داخل جماعة الحوثي .

وبعدها طرحت الموضوع هذا بشكل قبلي وتقدم اخوه بطلب قبلي وقامو بالتحكيم وتوعدوا بتعويضي والقضية تدخل فيها قيادات في الحزب الإشتراكي وتم الطلب منهم ان اعفي عنه وهم سيطلبوا من علي البخيتي سحب شهادته التي لازالت قائمه علي للآن ولكن لم يحصل شي من هذا .. وكل ما أرسل له عبر الفيس بوك والتويتر والجوال يقوم بحظري وهددته في رساله بنشر قصتي للناس وبانه كان يشتغل مخبر داخل السجون تبع عمار صالح حتى انه حاول إقناعي للعمل مع الأمن السياسي من داخل الحراك والحزب واني سوف احصل على اموال ورتبه .
وعندما هددته بنشر هذا الموضوع قام بنشر عدة مقالات إستباقيه سماها مذكرات سجين داخل سجون الأمن السياسي لكي يغطي على دوره الحقيقي داخل تلك السجون …
إنتهى
—————————–
هذا ماوصلني وللاخ علي البخيتي حق الرد وملتزم بنشره .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *