التخطي إلى المحتوى

اصدر محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي بيانا حول واقعة مقتل 16 من نزﻻء دار المسنين بعدن برصاص مسلحين جاء فيه

بسْم الله الرحمن الرحيم

يا أبناء عدن الاحرار

لقد قامت مجموعة إرهابية ضالة بارتكاب جريمة يندى لها جبين الانسانية ، استهدفت دارا لرعاية العجزة والمسنين في مديرية الشيخ عثمان واعدمت ستة عشر من النزلاء والعاملين في الدار بدم بارد متجرد من كل القيم الدينية والإنسانية والمجتمعية .

 

اننا نعاهد كل الشهداء والجرحى بان هذه الجريمة الإرهابية النكراء آلتي ارتكبتها أيادي الغدر والاثم والعدوان والتي تضاف الى سلسلة الاعمال الارهابية التي تطال الارض والإنسان في هذه المدينة المسالمة المنتصرة لن تمر بدون عقاب رادع وقصاص مستحق على تلك الفئة الاجرامية التي تجاوزت كل حد وأصبحت تقتل لمجرد القتل وتنفيذا لأجندات تهدف للنيل من هذه المدينة الباسلة والانتقام من اَهلها الذين هزموا العدو الانقلابي في ميادين القتال والمواجهة المباشرة ، فلجأت مليشيات الاٍرهاب الى هذه الاعمال القذرة في محاولة لإخضاع عدن واهلها وهيهات لهم ذلك .

 

وانا واياكم لهم بالمرصاد متعهدين بأننا سننال منهم عاجلا او اجلا وسنأتي بهم أذلة صاغرين الى حيث يواجهون العدالة باْذن الله تعالى .

ان ماحدث اليوم في دار المسنين لهو دليل اخر على ان موجة الارهاب تستهدف الجميع دون استثناء وهو مايستوجب الاصطفاف منا جميعا لمواجهة هذا الاٍرهاب المجنون ولنقف بحزم ضد تلك العصابات الإجرامية بقلب ويد رجل واحد .

 

ولقد وجهنا المعنيين والمسؤلين في المديرية والمحافظة بالنزول والتحقيق واتخاذ كل مايلزم .

 

إننا إذ ننعي شهداء هذه الجريمة البربرية، فإننا نعزي أنفسنا وأبناء مدينة عدن الباسلة في ضحايا هذا الجريمة ونسأل الله جل في علاه أن يلهم ذوي الشهداء الصبر والسلوان، ونجدد العهد أن هذه الجريمة لن تمر دون القصاص العادل.

 

وعلى الباغي تدور الدوائر.

محافظ العاصمة عدن

عيدروس قاسم الزبيدي

التعليقات

  1. طبعا حاولوىتلميع ابناءمنطقتكم من امثال هذا اللغلغي القاتل الدبعي محافظ العاصمه الجنوبيه عدن السابق الحجري لشباب الحراك الجنوبي ياالدحابشه وعملائهم من الطراطيرالجنوبيين لن تموت جرايم الاحتلال بالتقادم عجب منكم يا ا حفاد الاسود العنسي تقتلون القتيل وتمشون في جنازته لاحل لنا نحن الجنوبيين للعيش في بلدنا حياه حره كريمه متطوره ومزدهره خاليه من الخوف والتخلف
    وبامان واطمئنان الابفك الارتباط من الوحدهى العفنه اليمنيه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *