التخطي إلى المحتوى
عاجل : صدور فتوى حوثية من ايران بخصوص “المصالحة مع السعودية” (نصها)

بوابة حضرموت / متابعات

91b86eca-e27c-4708-b7d4-af607b49bc4f

 

بعد يوم من وصول وفد من جماعة الحوثي، إلى الأراضي السعودية، لإجراء محادثات لإنهاء الحرب، والدخول في عملية سياسية تفضي إلى حل الصراع في اليمن، خرج أحد المراجع الدينية، لدى جماعة الحوثي، بفتوى يؤكد فيها جواز التصالح مع السعودية.

 

وأكد العلامة محمد العماد، أن التصالح مع السعودية، ومهادنتها، أمر من الله تعالى، مستدلا بعدة آيات قرآنية، لتعزيز فتواه.

 

وقال العلامة العماد، على صفحته الشخصية في موقع فيس بوك: ” إن الله أمرنا بالمسالمة والمهادنة والمصالحة مع العدوان السعودي”، وذلك في محضر رده على تساؤل، “جواز مسالمة السعودية، وقبول مهادنتها”.

 

وأضاف العماد: “فإن بيتت السعودية الخديعة لأهل اليمن , تركنا أمرهم لله، وهو يكفينا شر الخديعة السعودية”.

 

واستطرد العلامة الحوثي:” كما أن هنالك سنة وقاعدة قرآنية لكل من يخون الهدنة والسلم والصلح تقول لنا: إن السعودية إذا خانتنا فأن الله سوف يمكّن أهل اليمنمن السعودية وينصرهم عليهم”.

 

وأختتم فتواه بالقول: “ونحن أنصار الله مسيرتنا قرآنية، ولابد لنا أن نتعامل مع أهل سعود من منطلق قرآني، لا من منطلق عاطفي و انتقامي.

 

نص فتوى الداعية الشيعي عاصم العماد:

 

هل يجوز مسالمة السعودية بعد سنة من جرائمها الكبرى في حق اليمنيين ?
البعض قال لي : …هل يمكن لنا قبول الهدنة والصلح و السلم مع السعودية بعد سنة من جرائمها التي ارتكبتها في حق أهل اليمن ؟ وإذا قبلنا الهدنة والسلم والصلح مع السعودية هل تفي السعودية مع اليمن بأعلانها للهدنة و السلم و الصلح أم أن القضية خدعة كما خدعتنا مراراً منذ بداية عاصفة الحزم .؟

 

فقلت له : بأن الله قال : ( وإن جنحوا للسلم فاجنح لها ) ثم يقول ( وإن يريدوا أن يخدعوك فأن حسبك الله , هو الذي ايدك بنصره و بالمؤمنين ) و بعد ذلك يقول لنا : . . ( وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم ).

 

اذًا فالله أمرنا بالمسالمة و المهادنة و المصالحة مع العدوان السعودي , فإن بيتت السعودية الخديعة لأهل اليمن , تركنا أمرهم لله , وهو يكفينا شر الخديعة السعودية …. كما أن هنالك سنة و قاعدة قرآنية لكل من يخون الهدنة و السلم و الصلح تقول لنا : إن السعودية إذا خانتنا فأن الله سوف يمكّن أهل اليمن من السعودية و ينصرهم عليهم ” وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم والله عليم حكيم ” ( الأنفال : 71 ) , ونحن أنصار الله مسيرتنا قرآنية , ولابد لنا أن نتعامل مع أهل سعود من منطلق قرآني ,لا من منطلق عاطفي و انتقامي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *