التخطي إلى المحتوى
صحيفة أميركية : لهذه الأسباب فشل “داعش” باليمن ونجحت القاعدة

بوابة حضرموت / وكالات

195
قالت صحيفة وول ستريت جورنال: إن هجمات بروكسل التي وقعت الأسبوع الماضي وقتلت 35 شخصاً أظهرت نطاق تنظيم الدولة المتوسع، حتى مع تعرضه لانتكاسات عسكرية في مركزه الرئيس بسوريا والعراق.

 
وأضافت الصحيفة أن التنظيم يواجه صعوبات أيضاً في إيجاد موطئ قدم راسخ له في اليمن، رغم انتشار حالة فراغ في القوة يمكن استغلاله، ونمو فرع تنظيم القاعدة الأكثر فتكاً.

 
وفي تحليلها لتنظيم الدولة في اليمن، تشير الصحيفة إلى أن التنظيم لم يكون تحالفات مع المسلحين اليمنيين كما فعل تنظيم القاعدة أو كما فعل تنظيم الدولة نفسه في ليبيا.
وتشير التقديرات إلى أن مسلحي التنظيم في اليمن يقارب عدد المئات مقارنة بوجود آلاف المقاتلين في صفوف تنظيم القاعدة هناك.

 
في الوقت ذاته، أعرب عشرات الأعضاء من تنظيم الدولة في اليمن علانية عن تذمرهم من القيادات معتبرين إياهم غرباء عن البلد ومنفصلين عن الواقع، ويتهمونهم أيضاً بممارسة أعمال وحشية متطرفة، والاستخفاف بالمقاتلين واتخاذ قرارات ضعيفة في ميدان القتال.

 
وحول توسع الجماعات المتطرفة في اليمن، لفتت ستريت جورنال إلى أن غياب حكومة مركزية قوية في اليمن دفع اليمنيين في بعض الأحيان إلى التساهل مع جماعات متطرفة وفرت خدمات صحية وأمنية وقضائية.

 
لكن تنظيم الدولة، على عكس القاعدة، لم يوفر مثل تلك الخدمات في المناطق التي يحكمها، ولذلك تقل قدرته على إقامة روابط مع القبائل اليمنية.

 
ترى إليزابيث كيندال خبير شؤون الجماعات المتطرفة في اليمن بجامعة أكسفورد أن نموذج تنظيم الدولة القائم على وجود قيادة مركزية لا تتساهل إزاء أي حكم ذاتي للمناطق التي تحكمها لا يتلاءم والوضع اليمني.

 
وأضافت كيندال أن المحافظات اليمنية التي يسيطر عليها تنظيم القاعدة الآن لم تتجاوب من قبل مع الحكم المركزي في صنعاء، وتساءلت: فإن كانت كذلك من قبل فما الذي يدفعها الآن للخضوع لحكم تنظيم الدولة الآتي من العراق وسوريا؟

 
تعتقد كاثرين زيميرمان المحللة في معهد “أميركان إنتربراير” في واشنطن أن كون معظم قيادات تنظيم الدولة في اليمن أجانب أمر غير مقبول لدى اليمنيين.

 
وأضافت زيمرمان أن حوالي ثمانية خلايا لتنظيم الدولة ظهروا فجأة في اليمن العام الماضي، لكن اثنتين فقط هما الأوضح نشاطاً وهما العاملتان في محافظتي عدن وحضرموت.

 
ولفتت إلى أن تنظيم القاعدة في الوقت ذاته ما زال يحتفظ بجاذبيته لدى عامة اليمنيين، ففيما ينفذ تنظيم الدولة عدداً كبيراً من الهجمات المروعة، إلى أن نشاط تنظيم الدولة أكبر.

 
واستهدفت الولايات المتحدة تنظيم القاعدة في اليمن بضربات طائرات من دون طيار، لكن أميركا خففت من عمليات الاستهداف مع بدء حملة التحالف الدولي على الحوثيين.

 
وقالت الصحيفة: إن تنظيم القاعدة استغل الوضع في اليمن وعزز من سيطرته على مدينة المكلا الساحلية، كما وسع التنظيم من نفوذه مؤخرا واستولى على مدن وبلدات صغيرة حول ميناء عدن، فضلا عن حكمه لأحد أحياء اليمن.

 
على الطرف الآخر، تشير الصحيفة إلى وجود مؤشرات على سخط داخل صفوف تنظيم الدولة، فقد ظهرت للعلن خلافات بين حوالي 70 من أعضاء التنظيم منهم 15 قائداً كبيراً في ديسمبر الماضي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *