التخطي إلى المحتوى
علي عقيل يقر بإعدامه 30 جندي والإفراج عن 16 آخرين .. التفاصيل الكاملة للجريمة الإرهابية في أبين

بوابة حضرموت / متابعات

1452109575-9799469cc54a34c8fcbd51ac042eba58-350x208

لقي اكثر من 30 جندي مقتلهم  وجرح  اخرين  في اكبر جريمة تقطع  يشهدها الجنوب في تاريخه ، عندما اقدم شخص يدعي علي عقيل الكازمي بالتقطع لمجموعة  باصات بنقطة قبلية بمدينة احور الساحلية بمحافظة ابين  على متنها جنود جنوبيون كانوا في طريقهم الى معسكراتهم في محافظتي المهرة وحضرموت.
 
العميد محمد احمد ملهم قائد اللواء 111 ميكا بمدينة احور اوضح  ان عدد ضحايا الجريمة الارهابية وصل حتى عصر السبت الى 28 قتيل وجرح ونجات اخرين من العملية الجبانة التي قال ان قائد عصابة تقطع يقف خلفها ويدعى علي عقيل الكازمي.
 
وكشف قائد اللواء 111 ميكا باحور تفاصيل الواقعة  بالقول : ان عصابة تقطع للمسافرين يقودها شخص يدعى علي عقيل  نصبت نقطة تقطع لها في الخط الساحلي باحور عدن ابين حضرموت ,اخذت العشرات من الجنود الجنوبيون مع سياراتهم الى مناطق جبلية وقامت بإعدام اكثر من 30 وجرح اخرين وصلتنا حتى اللحظة 28 جثة والعدد قابل للزيادة.
 
ومضى العميد محمد ملهم قائلاً ان الجنود القتلى هم من محافظات الجنوب عدن لحج ابين حضرموت واغلبهم من مناطق الصبيحة بمحافظة لحج وكانوا في طريقهم الى معسكراتهم  في الغيضة بمحافظة المهرة  وفي رماه وثمود بمحافظة حضرموت ، تم التقطع لهم مع الباصات التي تقلهم واعدام اغلبيتهم من قبل عصابة الارهابيين بقيادة علي عقيل.
 
واوضح  قائد اللواء 111 ميكا انه تم تحرك قوة من اللواء وقبائل باكازم والمقاومة الجنوبية الى مكان الجريمة الارهابية وتم العثور على عدد من الضحايا قتلى وجرحى في الرمال واخرين سالمون ولكنهم في حالة يرثى لهم وتم نقلهم الى مستشفيات احور وابين وبعضهم الى مشافي عدن.
 
واتهم العميد ملهم الارهابي علي عقيل بقيادة عصابة تقطع في الخط الساحلي باحور عدن ابين حضرموت ، وله سوابق في نهب وقتل وذبح عدد من المسافرين وعابري السبيل في الخط الساحلي والقيام بإخذ سياراتهم  واسلحتهم واغراضهم.
 
وأكد ان قوات اللواء 111 والمقاومة الجنوبية و 200 شخص من قبائل باكازم قاموا بتأمين الخط الساحلي ونصب نقاط امنية وتم انقاذ من تبقى من الناجين والجرحى  ونقلهم الى مشافي ابين ولحج وعدن وجميع الضحايا جنود جنوبيون واغلبهم من محافظة لحج ، مشيراً ان المتهم علي عقيل فار في الجبال ويتم تدارس الرد على الجريمة الى هزت احور وكل ابين حد قوله.
 
  بدوره قال القيادي بالمقاومة الجنوبية وامين عام المجلس المحلي باحور يسلم غيرم ان المتهم الارهابي علي عقيل الكازمي هو من قام بالعملية الارهابية ، مؤكداً في تصريحات له بان المدعي علي عقيل على علاقة بالقاعدة وان المخلوع صالح وميليشيا الحوثيين على علاقة بالجريمة الارهابية وهم من يقف خلفها كون القاعدة تتحرك بتعليمات المخلوع نفسه.
 
غيرم كشف عن علاقة المدعي عقيل بالقاعدة وانه  خلال العامين الفائتين كان يتسلم عمولات من انصار الشريعة جناح تنظيم القاعدة بجزيرة العرب مقابل العمل معهم والسماح لهم بنقل معدات عسكرية عبر الخط الساحلي  مقابل اتاوات حد قوله ، مشيراً ان في يناير 2016 اختلف عقيل مع القاعدة بسب رفع سقف الاتاوات ، مما ادى الى اندلاع اشتباكات بين الطرفين.
 
وأكد ان علي عقيل قام بقتل عدد من عناصر القاعدة وهو ما دفع تنظيم القاعدة الى مهاجمته في مطلع 2016 وقتل التنظيم مجموعة من عصابة علي عقيل واخر هجوم كان قبل اشهر حينما هاجم تنظيم القاعدة نقطة قبلية بخط احور الساحلي سيطر من خلالها تنظيم القاعدة على النقطة  حينها.
 
القيادي في المقاومة الجنوبية باحور قال ان القاعدة وعلي عقيل وجهان لعملة واحدة وان المخلوع صالح يقف خلفهما وان جريمة اعدام الجنود ليست الجريمة الوحيدة لهما فهم اصحاب سوابق في التقطع للمسافرين وقتل وذبح ونهب الكثيرين وان ما يحاك من مواجهات بين الارهابي علي عقيل وتنظيم القاعدة هو بسبب اختلافهم على القسمة والغنيمة وكانوا قبل 2016 ينفذون عمليات ارهابية معا.
 
وأشار يسلم غيرم في حديثه إلى  ان قبائل باكازم وقيادة اللواء 111 ميكا والمقاومة الجنوبية وقيادات السلطة المحلية في احور قد اقروا في لقاء لهم اؤخر مارس تشكيل نقاط امنية تتبع اللواء والقبائل لتأمين الخط الساحلي عدن ابين حضرموت ، الى ان غياب الامكانيات هو وراء تنفيذ الخطة الامنية المتفق عليها وبدأ تدشينها على الارض.
 
وللتحقيق اكثر حول تفاصيل الجريمة الارهابية جاهد كاتب التقرير الى الوصول للمتهم بارتكاب العملية البشعة بحق الجنود الجنوبيون وفاتح  المتهم علي عقيل الكازمي الذي اعترف في تصريحات هاتفية له مع معد التقرير عن اقتياده باصات تقل مجموعة قال انها مشتبه فيها بانها من تنظيم القاعدة كما زعم وان رجاله هم من قام بالتقطع لهم واحتجازهم ونقلهم للجبال.
 
المتهم عقيل الكازمي اعترف عبر الهاتف لمحرر الخبر بقيام رجاله بقتل ما يقارب من 30 الى 32 شخص مدعي صلتهم بالقاعدة التي هو على صلة بها اصلاً والافراج عن 16 بعد ان تبين لهم عدم صلتهم بالقاعدة حد قوله.
 
 وقال  ان رجاله احتجزوا مجموعة من الاشخاص على متن باصات مشتبه بانهم من القاعدة وتم قتل  من 30 الى 32 والافراج على 16 اخرين ثبت عدم صلتهم بالقاعدة ، عقيل كان متناقض في كلامه وهو ما يشير الى صلة سابقة للرجل بتنظيم القاعدة الذي كان احد عصاباته بحسب كثيرون.
 
وأشار المتهم عقيل بان حربه مع القاعدة بدأت في الاول من يناير 2016 عندما شن التنظيم هجوم على رجاله وقتلوا مجموعة من عصابته ، مشيراً ان الهجوم الاخر للقاعدة كان  قبل شهر عند تم سيطرة تنظيم القاعدة على احور وذبح احد اولاده وقتل عدد من رجاله واحراق سياراته ومنزله  ، لافتاً بان الحرب مستمرة بينه وبين القاعدة.
 
من خلال متابعات ماضي المتهم عقيل واتهامات السلطة المحلية والقبائل والقيادات العسكرية والمقاومة الجنوبية يتضح للجميع عن علاقة وطيدة كانت تربط عقيل بتنظيم القاعدة وان الخلاف نشب مؤخراً بعد رفع عقيل سقف مطالبه وحقوقه من التنظيم ، في الوقت الذي تشير فيه كل الوقائع الى ان عصابة عقيل وتنظيم القاعدة هما وجهان لعملة واحدة يحركها المخلوع صالح لأجندات سياسية معروفة.
 
وكان تنظيم انصار الشريعة  ولاية ابين جناح تنظيم القاعدة بجزيرة العرب قد اوضح في بيان له تناولته وسائل اعلام الكترونيه تتبع التنظيم ان لا علاقة له بجريمة اعدام الجنود في احور متهماً المدعي علي عقيل بالوقوف خلفها وجميع قبائل وسكان المنطقة يعرفون ذلك كما جاء في بيان التنظيم نفسه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *