التخطي إلى المحتوى
تنظيم القاعدة بحضرموت يصدر بيانا بشأن معسكرات التحالف العربي (نص البيان)

بوابة حضرموت / خاص

195

أصدر تنظيم القاعدة الذي يبسط سيطرته على ساحل حضرموت بيانا بشأن معسكرات التحالف العربي في رماه والمسيلة جاء فيه :- 

نص البيان

بيان إلى أهلنا في حضرموت حول معسكرات التجنيد في “رماة والمسيلة”وغيرها.

{وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ} [هود: 113].

إلى أبائنا وإخواننا وأبنائنا في حضرموت الخير…

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله وأحياكم، وأحيا بكم حضرموت، وجعل منكم نورًا يمشي من بين يديها ومن خلفها.

 

لقد منّ الله على مناطق ساحل حضرموت منذ اندحار قوات الحكومة العميلة منها قبل عام تقريبا بنعم عظيمة مشاهدة حيث باتت تنعم بالأمن والاستقرار الذي لم تشهد البلاد مثله منذ زمن طويل.

وكان لبسط الأمن الدور الكبير في انطلاق عجلة الاعمار والتنمية في عموم مناطق الساحل فالغيت الضرائب الظالمة وتم ترميم المدارس والمستشفيات وتوفرت المشتقات النفطية وتمت معالجة أزمة المجاري وتعبيد الطرق وترميم وإنشاء الجسور، وتحسن أداء المحطات الكهربائية والمستقبل واعد بخير كثير بإذن الله إن سارت الأمور على خير.. في الوقت الذي تعاني فيه مناطق اليمن الأخرى “سواء في ذلك ما كان تحت سيطرة الحوثيين أو حكومة هادي” من اختلال الأمن وسوء الأحوال وتردي الأوضاع وانقطاع الخدمات الحيوية..

هذا الحال الطيب الذي تعيشه مناطق ساحل حضرموت سببه الأول هو تكاتف الخيرين من أبناء حضرموت على نصرة الشريعة ومحاربة الفساد والمفسدين والتعاون على تفعيل الطاقات الصادقة المخلصة..

وبطبيعة الحال فإن هذا لم يعجب تجار الحروب والمنتفعين المرتزقة وناهبي الخيرات المحليين والدوليين فتحركوا بسعي حثيث وهدفهم خلخلة الأمن ورد العجلة للوراء لتعيش المنطقة من جديد الظلم والنهب والتعسف والخوف، واستخدموا لتحقيق أهدافهم الطرق العديدة فدفعوا ببعض الاعلاميين المأجورين لبث الأكاذيب ونشر الشائعات وتهييج الناس بالكذب والباطل مغلفين ذلك بلباس الشفقة والحرص، ولما لم يلقوا استجابة من أهلنا الطيبين الذين عايشوا الواقع ولمسوا التغيير بأنفسهم؛ كشر الحاقدون عن أنيابهم ولجئوا لخطة جديدة غلفوها بغلاف جديد، ففتحت المعسكرات في “رماة والمسيلة وغيرها” بالرواتب المغرية، تحت شعارات كاذبة “حماية الشركات، حراسة الوطن” ليجتذبوا المغرر بهم إليها ليكونوا وقودا وضحايا لأطماع الذين فتحوا هذه المعسكرات….

هذه المعسكرات لا تجند الجنود وتجيش الجيوش لقتال الحوثي ولا للدفاع عن أهل السنة، وإنما هدفها أن يقتل أبناء حضرموت بعضهم بعضا، وليتخذوا من أبنائنا وقودًا للحرب، ومن أرضنا ميدانًا لها، ومن خيرات أرضنا أزوادًا للقائمين بها.

وإننا في هذا المقام نشكر الأهالي الذين منعوا أبنائهم من الالتحاق بمعسكرات التخريب لحضرموت وندعو الجميع ليحذوا حذوهم، فليس وراء هذه المعسكرات إلا نشر الفتن وجلب الدمار والقلاقل للمنطقة، فيجب علينا أن نكون يدا واحدة ضد من يسعى لزعزعة الأمن الذي تعيشه مدن وقرى ساحل حضرموت.

كما ندعو من تورط وتم التغرير به من أبنائنا أن يراجعوا أنفسهم ويعودوا لرشدهم وأن لا يكونوا وقودا وضحايا لنار يضرمها من لا يريدون الخير لأهل حضرموت، والذين سيتخلون عنهم حال حصولهم على مايريدون، وقد تكرّرت النذر فهل من مُدَّكِر؟

إن نظام الظلم يلفظ أنفاسه الأخيرة فلا يكتب عليكم التاريخ أنكم زدتم في عمره يومًا بموالاتكم له.

ولا تحالفوه فإن من طبعه أنه يأكل حليفه قبل عدوّه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إخوانكم :أبناء حضرموت

 

التعليقات

  1. اللهم ارحم شهداء حضرموت والنخبة الحضرمية وادخلهم فسيح جناتك اللهم واشفى جرحاهم واللهم وصبر اهلهم وذويهم …… واللهم دمر ومزق عصابات القاعدة من المجرمين والمنحرفين اعداء الاسلام والبشرية انهم من عصابات المجرم المخلوع طالح وزمرتة ومن عصابات حزب الاوساخ التكفيرى اليمنى اللهم زلزل الارض من تحت اقدامهم وارسل عليهم غضبك وجمد الدماء فى عروقهم وامسهم من الارض ياعزيز ياقدير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *