التخطي إلى المحتوى
الخارجية الأردنية تكشف حقيقة “التأخير” الذي يصاحب عملية دخول اليمنيين إلى أراضيها

بوابة حضرموت / متابعات

02-05-16-248818485

نفت مصادر في وزارة الخارجية الأردنية ما تتناقله وسائل إعلام يمنية، حول تعرض مسافرين من بلادها إلى المملكة، لإهانة من قبل السلطات في المطارات.

 

وقال المصدر لـ24، إن “ما يشاع ويتردد عن تعرض الأشقاء اليمنيين الزائرين للأردن لإهانة عار عن الصحة، والتأخير الذي يصاحب عملية دخول المسافرين إلى المملكة، مرده إلى التدقيق الأمني الدقيق الذي تتبعه الأجهزة الأمنية مع المسافرين، نظراً لحالة الانفلات الأمني في اليمن، وتواجد جماعات متطرفة”.

 

وذكرت وسائل إعلام يمنية أنها تلقت عدداً من الشكوى من مسافرين يمنيين إلى المملكة الهاشمية، حول “المعاملة المستفزة من قبل الجهات في مطار الأردن”.

 

ودعت وسائل إعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى “مقاطعة السفر إلى الأردن للعلاج أو السياحة”، مناشدين الحكومة “بنقل الجرحى إلى الهند أو أية دولة أخرى”.

ومنذ الانقلاب على الشرعية، أصبح تنقل المسافرين اليمنيين من وإلى اليمن عبر منفذ وحيد هو الأردن، إضافة إلى أن الكثير من اليمنيين يتواجدون في الأردن بقصد العلاج والدراسة.

من جهتها، استنكرت السفارة اليمنية في عمان، ما قام “به نفر قليل من خلال منصات التواصل الاجتماعي باستخدام مفردات غير لائقة”، مؤكدة متانة العلاقات التاريخية الراسخة بين البلدين الشقيقين الرسمية منها والشعبية.
وقالت السفارة في بيان تلقى 24 نسخة منه، إن ما يتم تناقله “لا يعكس بطبيعة الحال الود والاحترام الذي يكنه اليمنيون على اختلاف توجهاتهم للأردن قيادة وشعباً، الذي لطالما كان وما زال هو الوجهة المفضلة لفئات عديدة من الشعب اليمني سواء للتعليم أو العلاج أو السياحة”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *