التخطي إلى المحتوى
بيان الحزب الإشتراكي اليمني بعد لقاء قيادات الحزب بالرئيس هادي

بوابة حضرموت / خاص

06-03-15-153601080

 

عبر الحزب الاشتراكي اليمني عن تقديره العالي بلقائه الذي عقد اليوم مع فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بحضور الامين العام للحزب الدكتور عبدالرحمن السقاف ،ونائب الأمين العام الدكتور محمد المخلافي وعدد من اعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية .

وثمن وفد الحزب الاشتراكي بالروح الإيجابية والبناءة التي سادت اللقاء والذي اتسم بالوضوح والصراحة والحرص المتبادل ..مشيراً الى انه لمس حرص فخامة الرئيس على تعزيز وتقوية دور الحزب السياسي في إطار الشراكة الوطنية لاستعادة الدولة وإعادة بناء يمن المستقبل .

وجدد الحزب الاشتراكي في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية(سبأ)نسخه منه تأكيده على دعم الشرعية الدستورية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية كضرورة وطنية لاجتياز المخاطر المحدقة باليمن والناجمة عن العملية الانقلابية لتحالف مليشيا الحوثي وصالح التي اغتصب مؤسسات الدولة ونهبتها ونفذت اجتياحا عسكريا شمل كافة مناطق اليمن لفرض حالة من الغلبة والاستعلاء على أبناء الشعب اليمني في مختلف المناطق.

كما جدد وفد الحزب الاشتراكي تأييده المطلق للمقاومة الشعبية التي تصدت في المناطق المختلفة لآلة العدوان الغاشمة لقوى الانقلاب ..مثمنين بالدور الأخوي لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية التي لم تتوانى عن تقديم الدعم للشعب اليمني والتصدي للآلة العسكرية لقوى الانقلاب وذلك من خلال إطلاق عاصفة الحزم والأمل والتي حدت من افتئات قوى السلاح والغلبة للتحالف الانقلابي .

وأكد الوفد عن تمسكه بالمرجعيات الناظمة للمرحلة الانتقالية والمتمثلة بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية وقرارات مجلس الأمن وعلى وجه الخصوص القرار ٢٢١٦ وكافة القرارات ذات الصِّلة ومخرجات الحوار الوطني ، والحل العادل للقضية الجنوبية وفق مخرجات الحوار والذي ينسجم بالتزامنا بتنفيذ نتائج المؤتمر الحزبي العام المنعقد بصنعاء ديسمبر ٢٠١٤.

وعبر وفد الحزب الاشتراكي عن ارتياحه لدعوة فخامة رئيس الجمهورية لتقوية وتطوير دور الحزب ومشاركته والذي أبدا الاستعداد لتقديم المساعدة اللازمة من اجل ذلك وتأكيد إستقلالية الحزب الاشتراكي ومشاركته الندية في تحمل مسؤلياته الوطنية تجاه ما تمر به البلاد .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *