التخطي إلى المحتوى
الرجولة ليس لها قطع غيار

w

بوابة حضرموت / حسين باشعيب 

 

بشحنة صغيرة من الأسلحة أثبت شباب عدن المدينة المتحضرة بأنهم أشجع وأكثر رجولة من كل قبائل اليمن .. فأبناء كريتر والتواهي والمعلا وقلوعة هم كسكان أية مدينة ساحلية خليط ينحدر من أجناس وأعراق بشرية مختلفة ..

 

تجد بينهم أسمى وأنبل قيم التعايش السلمي وهم الأكثر انفتاحاً من سواهم وأقرب إلى المدنية والتحضر وهذا الخليط الإنساني الجميل لم نتعود منه أن يكون عسكرياً محارباً ولا مقاتلاً شجاعاً ..

إلا أن الأحداث الأخيرة كشفت لنا بأنه لايوجد ثابت أبداً وأن الأمور جميعها متغيرة ..

 

كنا ومنذ زمن بعيد نصرخ ونطالب ونناشد بتسليح شباب الجنوب .. ولكن دول الخليج كانت لاتراهن على أبناء المدن وتعتمد عوضاً عنهم على مشايخ القبائل باعتبار أن شيخ القبيلة يسوق قطيعاً من التابعين وأنه الأقوى والأقدر على الحرب والنزال ولكن المعادلة انقلبت في عدن ..

.
.

فهل ياترى سيتغير دور القبيلة وتأثيرها ؟

الأيام كفيلة بكشف الحقائق .. مع أنني أتوقع أن معركة عدن ليست إلا مقدمة لمعركة أكبر وأوسع من صنعاء ، فمن ياترى سيكون الفاعل هناك ؟

 

أما أبناء المناطق الوسطى تعز ووو فإنهم كانوا وسيبقون مجرد متفرجين يجلسون على المدرجات ولاحظ لهم ولانصيب في صناعة الحدث .. لأنهم أناس اعتادوا أن يعيشوا على الهامش يتسكعون على أرصفة التاريخ .. وهم فقط ينتظرون لمعرفة المنتصر ولقطف ثمرة جهد الآخرين مستقبلاً ولا أعتقد أنه سيكون لهم أية دور في المستقبل ..

.
.
تحيتي الحارة لأبناء الباسلة مدينة عدن الشرف والمجد للدماء الزكية الطاهرة التي روت أرض عدن وسفحت على شوارع وساحات وميادين أرض عدن الأبية التي أثبتت الأحداث بأنها أنظف مكان في وطنا الجنوبي …. وأنها الأرض الطاهرة التي لم تدنسها يد العمالة والخيانة والارتزاق .. وأن شباب عدن البطل هم أرجل وأطهر وأعظم من كل من سواهم فلهم الشهادة والخلود ولكل أولئك الأبرارأسمى وأزكى وأنبل التحايا من كل الجنوبيين ..

.
.
قاتلوا بشرف وضحوا بأنفسهم في سبيل تطهير مدينتهم من رجس الغازي المحتل .. وسيكتب التاريخ عملهم هذا بحروف من نور في صفحات المجد والإباء..

التعليقات

  1. تجنيت في حكمك على أهل تعز وزعمت أنهم يقطفون ثمرة جهد غيرهم، وتناسيت أن العدد الأكبر من الشهداء في ثورة 2011 كانوا من أبناء تعز.. حتى في مدينة صنعاء وقتها كان أكثر الشهداء من أبناء تعز.
    وبقى أن نذكركم بأن معكم أفراد وقادة حامية صنعاء التي صمدت في حصار السبعين يوما كانت من أهل تعز وإب ، وهي التي استطاعت فك الحصار عن صنعاء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *