التخطي إلى المحتوى
ليس القاعدة والحوثي أو داعش.. تعرف على أحد أخطر التنظيمات الارهابي في اليمن والعالم

بوابة حضرموت / متابعات

21-05-16-401624297

أثارت حادثة اختفاء الطائرة المصرية المنكوبة التي أقلعت شارل ديجول، أحاديث ساسة رجالات العالم، بل وأغرقتهم في العديد من التحليلات والاستنتاجات التي أكدت في النهاية إلى وجود عمل إرهابي، ولعل أبرز تلك الروايات، هو ما قاله الشيخ نبيل نعيم، القيادي بتنظيم الجهاد، أن هناك جماعة تسمى “خرسان” مكونة من مهندسين مختصين في الهندسة الإليكترونية، لديهم أجهزة لا تستطيع أي مطارات في العالم اكتشافها.

ولذلك دفع “اليمن العربي” للحديث حول فلك تلك المجموعة الإرهابية وأين تقع هذه الخراسان، وهل توجد في اليمن الآن أم لا؟

من هي “خراسان”؟

جماعة خراسان، هي مجموعة من قدامى مقاتلي تنظيم القاعدة، الذين سافروا إلى سوريا للاستفادة من الوضع هناك، وأطلقت عليهم الولايات المتحدة ذلك الاسم.

وتضم “خراسان” نحو 50 من المسلحين المتمرسين من أفغانستان وباكستان، اللتين يطلق عليهما الجهاديون بلاد خراسان، بالإضافة إلى آخرين من شمال إفريقيا والشيشان.

علاقتها بـ “الأسد”

في هذا الصدد، كشف مسؤولون أمريكيون أن مسلحي خراسان أرسلوا إلى سوريا بأوامر من زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، ليس لقتال حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، لكن “لتطوير هجمات للمتشددين، وتصنيع واختبار عبوات ناسفة وتجنيد غربيين لتنفيذ عمليات”.

اندماجها مع “النصرة”

واندمجت “خراسات” مع جبهة النصرة، التي تمثل فرع تنظيم القاعدة في المنطقة، في سوريا، وربما جماعات محلية أخرى، وحصولا على أراض ومبان في معاقله وجاء أغلب أعضاء الجماعة من أفغانستان وباكستان، والتي يشير إليهما الجهاديون باسم خراسان.

وانتقل العديد من القادة المخضرمين في القاعدة، ومن بينهم المتحدث باسم النصرة أبو فراس السوري وزعيمها العسكري أبو همام السوري، إلى سوريا خلال عام 2013، وظهروا في مواد دعائية للنصرة.

جهادين أوروبين لإرهاب الغرب

عرف عن جماعة خراسان منذ أن تشكلت بأنها تمثل تهديداً للولايات المتحدة، مع تقارير من المؤامرات المحتملة التي تنطوي على إنشاء مجموعة جهادية منتقاة من الشباب الأوروبيين وتدريبهم على تنفيذ عمليات إرهابية في الدول الغربية  وأيضا صناعة “قنبلة مصنوعة من جهاز غير معدني” يتم إخفاء المواد المتفجرة فيها.

تهديدها للولايات المتحدة

وفي وقت لاحق، أشارت البيانات من قبل المسؤولين أن هناك أهداف معروفة أو متوقعة في الهجمات، وما لبث أن تتحقق الولايات المتحدة حتى بدأت القصف في سوريا في أكتوبر عام 2014.

وفي 5 أكتوبر 2014، صرح مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، “لا استطيع أن أجلس هنا وأقول لكم ما إذا كانت خطتهم هي غدا أو ثلاثة أسابيع أو ثلاثة أشهر من الآن، ولكن علينا أن نتصرف كما لو أنها قادمة غدا”.

وكانت تلك محاولة من قبل تنظيم القاعدة لاسترداد زعامة الجماعات المتشددة من تنظيم “داعش” وطريقة أخرى لاسترداد “تاج الإرهاب” من المنافسين الجدد.

قصفها للطائرات

ووفقا لتقييمات سرية للمخابرات الأمريكية، فإن جماعة خراسان كانت تتعاون مع فرع القاعدة في اليمن المعروف باسم “القاعدة في شبه الجزيرة العربية” لاختبار وسائل تساعد في تمرير متفجرات من إجراءات الأمن في المطارات، حسبما أفادت وكالة أسوشيتد برس.

ويعتقد أن عضو تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية السعودي إبراهيم العسيري المتخصص في تصنيع القنابل قد صنع العبوة الناسفة التي أخفاها عمر فاروق عبد المطلب في ملابسه الداخلية وحاول تفجيرها على متن طائرة فوق مدينة ديترويت الأمريكية عام 2009.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن المعلومات الاستخباراتية التي تشير إلى أن العسيري ربما يقدم المساعدة لجماعة خراسان كانت السبب في قرار هيئة سلامة المواصلات في يوليو 2014، بحظر الهواتف المحمولة وأجهزة الحاسوب المحمولة غير المشحونة على متن الرحلات المتجهة للولايات المتحدة والقادمة من أوروبا والشرق الأوسط.

أمريكا تتدخل عسكرياً

في 23 سبتمبر عام 2014، ذكرت القيادة المركزية بالولايات المتحدة، أنها قطعت ثماني ضربات جوية ضد معسكرات تدريب للجماعة، ومرافق القيادة والسيطرة وغيرها من المواقع في منطقة غرب حلب، سوريا. وكانت الهجمات غير فعالة وقتلت واحد أو اثنين فقط من النشطاء، إلى حد كبير لأن أعضاء المجموعة قد حذر مسبقا.

وفي 6 نوفمبر 2014، أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، أنها نفذت غارات جوية على جماعة خراسان ومقرها سوريا، مؤكدة أن الجماعة كانت تخطط لمهاجمة أوروبا أو الولايات المتحدة، ونفذت غارة ثالثة على مجموعة في 13 نوفمبر 2014.

إسقاط الطائرة المصرية

ومع اختفاء طائرة مصر للطيران، في الساعات الأولي أمس الخميس، أشارت أصابع الاتهام إلى جماعة خراسان بأنها وراء الحادث، حيث رجح الجهادي السابق نبيل نعيم، الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية، أن حادث فقدان الطائرة المصرية يعود لعمل إرهابي، وهو أن هناك جماعة تسمى “خرسان” مكونة من مهندسين مختصين في الهندسة الإليكترونية، حيث أن لديهم أجهزة لا تستطيع أي مطارات في العالم اكتشافها.

تواجده باليمن

وتآمر تنظيم خراسان التابع لتنظيم القاعدة في اليمن مع جبهة النصرة، يظهر أنه على الرغم من الضرر الذي أحدثته سنوات من الهجمات الصاروخية بطائرات دون طيار على القيادات الأساسية لتنظيم القاعدة في باكستان، لا يزال التنظيم يمثل تهديدا للغرب، وقام بتجديد شبابه وقوته خلال العام الماضي ونمت قوته وتعداد فروعه، وذلك بفضل تدفق المتطرفين الغربيين إلى ملاذ آمن جديد خلفه النزاع والحرب الأهلية في سوريا.

وفرع هذا التنظيم في اليمن التابع لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، قادر على وضع ثلاث قنابل على طائرات متجهة الى الولايات المتحدة، على الرغم من أن أيا منها لم يتوج بالنجاح، وفقا لتقارير استخباراتية.

وأكدت تقارير استخباراتية أمريكية سرية أن مسلحي “خراسان”، يعملون مع صانعي قنابل من فرع القاعدة في “اليمن”، وذلك لاختبار طرق جديدة لتمرير متفجرات من أمن المطارات، والخوف يكمن في أن يعطي مسلحو “خراسان” هذه المتفجرات المتقدمة للمجندين الغربيين الذين قد يتمكنون من التسلل على متن الرحلات الجوية المتجهة إلى الولايات المتحدة.

ولكن في هذه الأثناء لا يتواجد هؤلاء باليمن بحسب “مراقبون”، ولكنهم يعتبروا من أخطر الجماعات الإرهابية في العالم، حيث أكد الشيخ المصري، نبيل نعيم، الجهادي السابق والخبير في شئون الجماعات الإسلامية، أن عملاً إرهابيًا وراء إسقاط الطائرة المصرية المنكوبة فى البحر المتوسط، لأن الجماعات الإرهابية التابعة للقاعدة قادرة على إسقاطها، بل وقادرون على إرهاب أمريكا وأوروبا والعالم أجمع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *