التخطي إلى المحتوى
قرارات جديدة ومهمة لمحافظي عدن و لحج وأبين و الضالع بخصوص قرار حظر بيع القات

بوابة حضرموت / متابعات

21-05-16-685616511

عُقد عصر الجمعة في مدينة عدن اجتماع ضم محافظو عدن ولحج وأبين والضالع وقائد المنطقة العسكرية الرابعة لمناقشة قرار منع بيع القات في محافظة عدن والتداعيات التي نتجت عنه.

وبعد التشاور حول الموضوع مع رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي .. اقر المجتمعون عددا من النقاط وفقاً لما نشره “الأمناء نت” أهماها وهي كالتالي : يتم نزول القات خلال أيام الاسبوع الى أماكن حددت خارج العاصمة عدن وتحديدا مخارج ومداخل مدينة عدن من جهتي محافظتي ابين ولحج ويتم بيعه في هذه الاماكن وذلك لفترة مؤقته نظرا للحالة الامنية واجراءات تنفيذ الخطة الامنية

وناقش الاجتماع الىبحث العديد من القضايا التي تهم المواطنين وعلى رأسها الاوضاع الأمنية والخدماتية في المناطق المحررة وسبل تطوير العلاقة مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربيةالمتحدة ومستوى التنسيق مع قيادات السلطات المحلية باعتبارها الجهات المسئولة والمخولة باتخاذالاجراءات والقرارات التي تخدم المجتمع وتساعد على انجاح الخطة الامنية بالتنسيق مع قيادة التحالف العربي .

ووقف المحافظون أمام قرار منع القات وتداعياته وأثره على ملف الأمن وسير الخطة الامنية والتنسيق مع قوات التحالف وكذلك ايجاد الحلول المناسبة التي من شأنها تخفيف معاناة المواطنين في هذه الفترة الصعبة .

ونظرا للأوضاع الاستثنائية التي تعيشها محافظات عدن ولحج وابين والضالع وحتى تكون القرارات والاجراءات مصدرها قيادات السلطات المحلية لهذه المحافظات وتنسجم كليا مع إجراءات الخطة الامنية التي أقرتها اللجنة العليا وبالتنسيق مع قيادة التحالف وفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ولضمان نجاحها ولتجنب الاخطاء مستقبلا .

التعليقات

  1. نعم القرار الصائب ياقبائل حضرموت بمنع القات هذة النبتة الشيطانية والتى حاول الاستعمار اليمنى الهمجى المتخلف من رواجها وانتشارها بين شعب الجنوب العربى وكثير من السلوكيات السيئة والمشينة من رشاوى وتخلف وانحلال خلقى كى يتم السيطرة علية ويتم سلب ثرواتة ومقوماتة ويفسد شبابة ويدمر الاسر والاخلاقيات والقيم الانسانية بين ابناء المجتمع …..هناك شيوخ عصابات فى اليمن ومتنفذين همهم الاساس تجارة القات ونشرة فهم يجنون المال الوفير من تجارة النبتة الشيطانية والبرسيمية واصبح المواطن مثلة مثل الغنم والبقر يجتر البرسيم من الظهيرة وحتى ساعة متاخرة من الليل ويقضى جل وقتة فى نشوة التخيل واحلام اليقضة ويعيش عالة على غيرة وللاسف تحكى قصص مشينة وكيف ان بعض الناس تستولى وتسرق اموال اهلها وحلى زوجاتهم لشراء النبتة الخبيثة واصبح اليمنى اضحوكة بين شعوب العالم لما تكتنزة اوداجهم وانتفاخها لتبعث فى النفس الانسانية التقزز …واما علماء الدين المشعوذين خصوصا من حزب الاوساخ التكفيرى الارهابى فهم من كبار التجار والزراع لهذة النبتة الشيطانيةلذا هم لا يكرهونها ولا يحرمونها ولا يستبعد ان يصفونها كعلاج السرطان والايدز والسكرى وغيرها من الامراض فهم قد استسهلوا الشعوذة والدجل على بسطاء الناس والعامية وهم كثر فى اليمن فالغاية عندهم تبرر الوسيلة ….نعم القرار الصائب وهنيئا لابناء حضرموت والجنوب العربى عامة لقرار مثل هذة فهذة نقطة تحول وانعطاف تاريخية فى حياة ابناء الجنوب العربى عامة لما لها من تاثير ايجابى فى المجال الاقتصادى فالاموال اللتى تهدر فى شراء النبتة الشيطانية ستتوجة لتنفق على الرعايةالصحية والتغذوية والتعليم والاقتصاد لا جيال المستقبل القرائر صائب ومليون صائب حتى وان جاء المنع متاخرا لهو احسن من العدم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *