التخطي إلى المحتوى
هل تغيّر موقف الإمارات من انفصال جنوب اليمن؟

بوابة حضرموت / إرم نيوز

1464159011

 

تعكس تعليقات جنوبيي اليمن على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام إحساسا متزايدا بأنالإمارات قد تدعم رغبة قطاعات عريضة منهم في الانفصال واستعادة كيانهم السياسي المستقل.

 

ويبدو أن هذا الإحساس تولد تماشيا مع شعور بالتقارب مع الإمارات التي تلعب دورا بارزا في جنوب اليمن بدءا بقواتها التي أسهمت ضمن التحالف العربي في طرد الحوثيين وقوات صالح، مرورا بجهود إعادة تطبيع الحياة ومحاربة المتشددين.

 

وفي الإمارات نفسها تزايدَ الاهتمام الشعبي بالجنوب، في ظل متابعة حثيثة من الإماراتيين لجهود بلادهم في هذا الجزء من اليمن.

 

وأفرز هذا الاهتمام تعليقات من بعض الرموز والشخصيات الإماراتية، تترصدها وسائل الإعلام اليمنية لإظهارها كموقف رسمي من الإمارات.

 

فعلى سبيل المثال، سلطت وسائل الإعلام اليمنية اليوم الثلاثاء الضوء على حديث للفريق ضاحي خلفانتميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، على حسابه في تويتر، دعا من خلاله العالم العربي إلى أن “ينصف الجنوب وأن لا يبقوه رهينة في يد القوى الغاشمة” .

 

وأضاف خلفان أن “الوحدة اليمنية أصبحت فاشلة وبسببها ترتكب جرائم حرب وسفك دماء، ولم يتبقَّ إلى الطلاق”، في إشارة إلى فك الارتباط بين شمال اليمن وجنوبه .

 

والأسبوع الماضي توقعت وسائل إعلام يمنية أن الإمارات بصدد إعلان انفصال الجنوب في ذكرى الوحدة، بناء على تعليق من مذيع في تلفزيون أبوظبي تحدث فيه عن “مفاجآت” في هذه المناسبة.

 

وبينما بدا أن المذيع يتحدث عن مفاجآت في تغطية برنامجه لأحداث اليمن، تصدر المقطع وسائل الإعلام اليمنية، تحت عنوان “تلفزيون أبوظبي يعلن عن أحداث مهمة في اليوم الذي يصادف ذكرى الوحدة اليمنية؛ ما يعني إعلان فك الارتباط” .

 

وتقول مصادر سياسية يمنية إن كل هذه التوقعات والتكهنات هي “مجرد أمنيات من قوى سياسية جنوبية، أو تهم كيدية من أطراف سياسية أخرى للإمارات”.

 

وأشارت المصادر إلى أنّ “بعض القوى السياسية اليمنية تحاول الصيد في مياه الأزمة لتصفية حسابات خاصة ومحاولة شق صف التحالف العربي”.

 

وذكرت المصادر التي تحدثت لـ “إرم نيوز” أنّ “بعض الأطراف الحزبية اليمنية تحاول التشكيك في موقف الإمارات وتشويه جهودها في إعادة الإعمار، وتأهيل المناطق التي تنتشر فيها قواتها التي أسهمت في دحر القوى المتطرفة”.

 

وأشادت المصادر بـ “دور الإمارات البنّاء في اليمن، وما بذلته ماديا ومعنويا، في دعم أشقائها اليمنيين ومساعدتهم في بسط الأمن والتشييد والبناء لإعادة إعمار مدنهم واستعادة حياتهم الطبيعية”.

 

ومن جهتها، تؤكد مصادر إماراتية تحدثت لـ “إرم نيوز” أن “الإمارات ليست لها أي أجندة خاصة تتعارض مع أهداف التحالف العربي ومرجعياته المختلفة، خاصة قرار مجلس الأمن الدولي والمبادرة الخليجية”.

 

وقالت المصادر إنّ “الخيارات بشأن تسوية الأوضاع السياسية في اليمن هي قرار للشعب اليمني وللقوى السياسية المختلفة فيه”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *