التخطي إلى المحتوى
تفاصيل يكشف عنها حارس الصبيحي لأول مرة .. هكذا أفلت جعفر سعد من قبضة الحوثة .. والصبيحي اشتبك بسلاحه الشخصي

بوابة حضرموت / متابعات

1464772503-590x172

كشف الحارس الشخصي لوزير الدفاع للواء محمود الصبيحي الذي تعرض للاعتقال مع قيادات عسكرية بينهم شقيق الرئيس هادي اللواء ناصر منصور هادي تفاصيل جديدة عن عملية الإعتقال وكيف تمت

وأوضح الكعلولي في روايته التي تنشرها صحيفة (عدن الغد)” في يوم 25مارس2015م، الساعة السابعة صباحا انطلقنا من القصر المدور بالتواهي سكن وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي متجهين نحو محور العند بعدد ثلاثة أطقم مدرعة وسيارتان نوع صالون مدرعة الاولى بيضاء موديل 2010والثانية رصاصي 2006تتبعان وزير الدفاع وسبعة أطقم مدنية مكشوفة نوع (شاص)، وجميعنا من الصبيحة وكلنا مرافقي وزير الدفاع ومعنا من المرافقين شخص من صنعاء (حراز) وتحركنا مسرعين نحو قاعده العند وتتبعنا قاطرتين محملة دباباتين تم شحنها من القصر الجمهوري بالتواهي وعند وصولنا نقطه الحسيني بمفرق العلم واجهونا سيارات وباصات وبشر كثر وكان الموقف فيه نوع من الارتباك نزل الوزير ونزلنا جميعا من فوق السيارات وسأل المارة عن ما يجري قالوا ” الحوثيون دخلوا المحور وعلى التو وصل موكب العميد صالح الجعيملاني قائد حرس الرئيس هادي مسرعا من العند نحو عدن حاول يوقفه الوزير ولم يتوقف الا بعد مسافة اسرعت اليه وقلت له الوزير يشتيك اغلق الباب وتحرك ولم يجاوب الوزير وبعدها وضعنا نقطة من المرافقين وسط الخط لتفتيش المارة والسيارات الداخلة من اتجاه العند الى عدن وصل موكب العميد فيصل رجب من العند توقف على الفور عندما شاهد الوزير وسط الخط يتحدث مع المرافقين ويوزعهم مجاميع وكمائن سأل الوزير العميد فيصل ايش حصل؟ رد علية الجماعه دخلوا المحور سأله كم عددهم ايش من قوه قال له اربع عربات.

وقال الوزير حينها اربع عربات تحتل عدن انتشروا سريع وتوزعوا وقسم المرافقين الى مجاميع المجموعة المتقدمة بقياده العقيد رياض عبدالواحد، قايد الحرس وكلهم مشاه والمجموعة الثانية كمين متقدم مع قاذف اربيجي بقيادة جلال الكعلولي ومجموعة بالأسفلت ومجموعه من الجهة الشرقية مع مصنع الاطارات وصل اللواء ناصر منصور من عدن خط العلم ونزل وبقي معنا وكنت انا اتحدث معه شخصيا اين عبداللطيف السيد وعبدالعزيز الجفري وناصر النوبه قال ليش مش معكم قلت له لا جاوب فيصل رجب وقال النوبه وعبداللطيف فحطوا ابين والنوبة ماجاش من البارح اجراء الوزير بتلفوني الشخصي عده مكالمات الاولى بمواطنين صبيحه بالعند العشش وقال لهم واين الحوثة قالوا بالعشش قال لهم اضربوهم اللي يدمر عربة له خمسه مليون عندي والثانية بشخص اسمه عبدالرحمن شرح له الموقف وطلب منه لو في طيران عاجل والثالثة بالدكتور ناصر عبدربه الطاهري وبلغه ان نحن محاصرين بالحسيني طبعا كانت المواجهات شديدة جدا مع مجاميع المرافقين المتقدمة.

قال نحن محاصرين انا وناصر منصور وفيصل رجب انقذنا باي قوة بسرعة وبلغ العتيقي قوله يقلك الوزير تحرك سريع طبعا العتيقي هو قائد لواء 31مدرع وطلب من فيصل رجب راجمة صواريخ كاتيوشا ينقلوها سريع الى دار الضيافة بالحسيني رد عليه معي واحدة بالمحفد قال له مدفع 130وبدوره العميد فيصل رجب بلغ اللواء 119ينقلوا مدفع سريع الى لحج تسارعت تقدم قوات الحوثي واخترقت الدفاعات المتقدمة بسبب تفوقها النوعي مدرعات ورشاشات 23و12.7واسلحة متفوقة وصل الحوثيون الى اخر نقطة قرب نقطة الحسيني واشتبكنا معهم اشتباكات مباشرة بالكلاكنشوف وكنا النسق الاول خمسة الوزير والشهيد رشدي والشهيد عبده العطري وعصام هزاع وانا شخصيا وكانت اول من نفذت ذخايرهم الوزير والشهيد رشدي حامل المعدل وبقينا انا وعصام والعطري نطلق النار حتى نفذت الذخيرة امرنا بالانسحاب واحد، واحد وكان اول المنسحبين الوزير وقال بعدي طبعا العربات طوقتنا من اتجاه الغرب وانتشرت علينا مباشرة كان الشهيد جعفر محمد سعد محافظ عدن معنا وكانت مهمته تامين الخلفية ومعه عدد من الافراد التابعين للوزير وناصر منصور اتجهنا شرقا نحو الرملة واصيب الشهيد جعفر محافظ عدن واصيب ناصر منصور واصبت انا واصيب فيصل رجب وعدد اخر من المرافقين وامطرونا بالرصاص من نفس العربة التي ظهرت في صور بجانب الوزير وحوصر الوزير وانتشرت عليه الافراد ونحن لم ينتبه لنا وخرجنا خلف كود شرقا فيصل رجب جلس وجلس معه شخصان من مرافقيه وناصر منصور لم يستطع الحركة اصيب برجله اليسرى وبعد اخذ الوزير ورجب ومنصور قام الحوثيون بإيقاف السيارات المارة ويوجهوهم بإسعاف الجرحى وكان الشهيد جعفر احدهم تم اسعافه من قبل الحوثة للعشش وحملوه مع سيارة إلى عدن مستشفى اطباء بلا حدود طبعا الشهيد جعفر شخص غير معروف عاده وصل من لندن وكان لابس ميري بدون رتبة وصندل عادي ومشدة على راسه ولم يعرفوا انه شخصية مهمة ولم وانسحبت شرقا بمساعدة مجموعة من المرافقين وبعد تحرك الحوثيين نحو جسر الحسيني وصلت سيارة تكسي يقودها اخي واسعفتني الى مستشفى البريهي بعدن واستشهد في الحال العقيد محمد صالح العطري الصبيحي واصيب علي محمد صالح الخيبة وعبدالله احمد سعيد الصبيحي وعدد اخر لم اعرف اسمائهم من مرافقي رجب وناصر منصور والشهيد رشدي وكان ابرز الجرحى اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن الذي استشهد بتفجير انتحاري لاحقا، هذا ما حصل والله على ما نقول شهيد ولعنه الله على كذاب اشير من عديمي الاخلاق”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *