التخطي إلى المحتوى
انقطاع الكهرباء يهدد مستشفيات عدن بالتوقف عن العمل

بوابة حضرموت / الشرق الأوسط

1464702761881908500

 

كشف مدير عام الصحة والسكان في محافظة عدن٬ جنوب البلاد٬ الدكتور الخضر ناصر لصور٬ أن انقطاعات التيار الكهربائي المتكررة ولساعات يومًيا٬ وكذا أزمة مادة الديزل٬ التي وصلت إلى حالة الانعدام التام في محطات التوزيع٬ سيكون لها نتائج وخيمة على المستشفيات والمرافق الصحية الأخرى التي أصبحت
مهددة بالإغلاق٬ إذا ما استمر الوضع على حاله٬ إذ إن المولدات الاحتياطية في المؤسسات الصحية تعتمد كلًيا على هذا النوع من المحروقات.

 

وأكد لـ«الشرق الأوسط» أن عدم تزويد المستشفيات والمنشآت الصحية الحكومية بحاجتها من مادة الأكسجين من شأنه إغلاق المستشفيات٬ والتسبب بحدوث وفيات بين المرضى الذين ينقلون أو يعالجون في مستشفيات الحكومة.

 

ووجه الليلة الماضية نداء استغاثة لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ومحافظ عدن ووزير الصحة العامة والسكان٬ ناشدهم فيه سرعة التدخل قبل الانهيار الأخير لكل الخدمات الصحية في كل المستشفيات والمجمعات والمرافق الصحية والناجم عن الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي واختفاء مادة الديزل التي أثر عليها بشكل كبير.

 

وقالت مصادر في مؤسسة الكهرباء بعدن إن تفاقم الأزمة خلال الساعات الماضية وازدياد ساعات الانقطاع يعود إلى النقص الحاد في الوقود اللازم لتشغيل محطات توليد بكامل طاقتها٬ مضيفة أن عدًدا كبيًرا من المولدات المتوقفة عن العمل حالًيا في حالة جيدة من الناحية التقنية.
وكان المدير العام الجديد للمؤسسة العامة للكهرباء في محافظة عدن٬ المهندس أمجد محمد مانا٬ حذر من خطورة الوضع الكارثي على السكان والحياة عامة نظًرا لشدة حرارة الصيف.

 

وقال في رسالة عاجلة رفعها إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي٬ أوضح فيها حال الكهرباء يوم أمس وخروج ما يقارب 75 ميغاواط من الشبكة٬ وذلك لتوقف إمداد الوقود لمحطات التوليد العاملة بوقود الديزل٬ مؤكًدا توقف بقية المحطات خلال أقل من 24 ساعة.
وأشار إلى تخلي المصافي وشركة النفط عن مسؤوليتها في توفير الديزل والمازوت للكهرباء٬ لافًتا إلى نشوب أعمال شغب وفوضى٬ إذ اقتحم مواطنون المحطة التحويلية بالمنارة في كريتر جنوب مدينة عدن٬ وكذا اقتحام البعض محطة كهرباء خور مكسر وسط عدن٬ علاوة على تعرض مبنى المؤسسة في حجيف جنوب غربي عدن لإطلاق نار٬ احتجاًجا على انطفاء الكهرباء في ظل حرارة وصلت إلى 40 درجة ظهًرا٬ محذًرا من تنامي شغب عارم إذا ما بقي الوضع على هذه الحالة الناتجة عن نقص في التوليد وبنسبة 60 في المائة٬ ناهيك بعدم توفر أي قطع غيار للمحطات.

 

وكانت مصادر محلية في عدن٬ أوضحت أن توجيهات صدرت من محافظ عدن اللواء الزبيدي لمستشاره للشؤون الصحية والإنسانية الدكتور صالح الحكم٬ قضت بصرف 20 ألف لتر ديزل لكل مستشفى حكومي و4 آلاف لتر لكل مستشفى خاص٬ كحالة عاجلة لاستمرار هذه المؤسسات الصحية بتأدية عملها.

 

يشار إلى أن أزمة الوقود الحالية سببها امتناع شركة من تفريغ شحنات 3 بواخر راسية في ميناء عدن منذ أكثر من شهر٬ ورغم أن السلطات المحلية في عدن وإدارة شركة النفط أكدت أن الشركة المسؤولة تسلمت قيمة الشحنات الثلاث كاملة٬ فإن كل المحاولات والوساطات فشلت في إقناعها إدارتها بتسليم الشحنات٬ بل حاولت خلال الساعات القليلة الماضية سحب البواخر الثلاث من ميناء عدن ونقلها إلى جهة مجهولة٬ إلا أن السلطة المحلية في عدن منعتها من التحرك بعيًدا عن
الميناء.

 

وتسبب هذا السلوك في تفاقم معاناة المواطنين في عدن والمحافظات المجاورة بشكل كبير٬ مع ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية٬ مما أدى إلى ازدياد حالات الوفاة لدى أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن٬ وبات سكان المدينة يقضون معظم أوقاتهم خارج منازلهم بسبب شدة الحرارة٬ فيما ساعات انقطاع
التيار الكهربائي وصلت إلى 4 ساعات مقابل ساعة واحدة في مدينة يشكل الفقراء الغالبية العظمى من سكانها.
إلى ذلك٬ استنكر شباب التجمع اليمني للإصلاح إقليم عدن٬ الحملة الإعلامية الموجهة ضد محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي٬ مؤكًدا أن ما تمر به اليوم العاصمة المؤقتة عدن من أزمات وانقطاع الكهرباء لساعات طويلة هي أزمات مختلقة من قبل لوبي الفساد العفاشي٬ في إشارة إلى نظام الرئيس المخلوع وأتباعه.

 

وقال بيان صادر عن دائرة الشباب في عدن٬ وتلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه: «إننا هنا نوجه نداء إلى كل أبناء اليمن المخلصين وأبناء عدن وأبناء الجنوب والحراك الجنوبي وكل المنتمين للتجمع اليمني للإصلاح وكل المخلصين من أبناء الشعب إلى الوقوف مع محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي ومدير أمن عدن اللواء شلال شائع».

 

وتابع: «كل الأزمات في محافظة عدن هي أزمات مفتعلة من قبل تلك الأصوات والأبواق والأيادي السوداء الملطخة بدم الشعب اليمني شمالاً وجنوًبا٬ وهي نفس الأصوات والأيادي السوداء التي وقفت ضد ثورة الشباب السلمية في عام ٬2011 وهي نفس الأصوات والأيادي السوداء التي هللت للحوثي لدخول دماج وعمران وصنعاء٬ وهي نفس الأصوات والأيادي التي مكنت التحالف الحوثي العفاشي من اجتياح الجنوب».

 

وأشار إلى أن ما يحدث اليوم هو تكرار لنفس السيناريو والهدف منه النيل من محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي وإحراقه أمام المواطنين٬ مشيرة إلى أن تلك القوى حاولت أيًضا إحراق الحراك الجنوبي السلمي.
وأردف: «إننا في التجمع اليمني للإصلاح إقليم عدن نقف بكل ما أوتينا من قوة مع محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي ومدير أمن عدن ومع الحكومة الشرعية ورئاسة الجمهورية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي ومع التحالف العربي ممثل بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *