التخطي إلى المحتوى
المقاومة الشعبية بالضالع تعلن رسميا عن إستراتيجيتها وتتوعد مليشيات الحوثي وصالح برد قاسي

بوابة حضرموت / خاص 

 

441 (1)

 

أعلنت المقاومة الشعبية الجنوبية رسميا عن توحيد صفوفها في إطار واحد لمواجهات مليشيات الحوثي وصالح وبشرت المقاومة الشعبية أبناء الجنوب الأحرار أن الجهود قد تكاتفت والأيادي امتدت وتصافحت والصفوف ارتصت وتلاحمت فنعلن رسمياً عن انتقال المقاومة الشعبية الجنوبية من العمل العفوي إلى العمل المنظم وفاءً لدماء الشهداء والجرحى الذين سالت دمائهم على ارض الجنوب الطاهرة في سبيل التحرير والاستقلال.
هذا وتوعدت المقاومة الشعبية الجنوبية في بيان لها – استلمت “بوابة حضرموت” نسخة منه –  مليشيات الحوثي وصالح واصفتهم بأذناب إيران وأنه لامكان لكم على ارض الجنوب الطاهرة وأن ماشهدوه  في جبهات القتال في الجنوب ماهو إلا شيء بسيط مما ينتظرهم  . 

 

 

نص البيان :

 

بسم الله الرحمن الرحيم
( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ )
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد : تتسارع الأحداث بشكل سريع
على الساحة الجنوبية مع اشتداد المعارك في مختلف جبهات القتال في الجنوب المحتل تلقت خلالها مليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح هزائم عدة تكبدت فيها خسائر بالأرواح والعتاد على أيدي أبطال المقاومة الشعبية الجنوبية وبمثل هذا الظرف الحساس والخطير كان
لزاماً على أبناء الجنوب أن يوحدوا صفهم في إطار واحد لمواجهات هذا الظرف
ولكي يستطيعون دحر هذا العدوان الرافضي الخبيث .
وها نحن اليوم نبشر أبناء الجنوب الأحرار أن الجهود قد تكاتفت والأيادي
امتدت وتصافحت والصفوف ارتصت وتلاحمت فنعلن رسمياً عن انتقال المقاومة
الشعبية الجنوبية من العمل العفوي إلى العمل المنظم وفاءً لدماء الشهداء
والجرحى الذين سالت دمائهم على ارض الجنوب الطاهرة في سبيل التحرير
والاستقلال.
فيا أبناء الجنوب الأحرار ابشروا بالنصر المؤزر فالمقاومة الشعبية الجنوبية هي حصنكم الحصين ودرعكم المتين فهاهم أبطال المقاومة الشعبية يلقنون مليشيات الحوثي وصالح دروساً في الضالع ولحج وعدن وأبين وشبوة لا يزالون يكتوون من نارها، حتى الآن ,دروساً زلزلت أقدامهم ومزقت أشلائهم، وشتتت أفكارهم حتى دبّ الرعب في أوصالهم فالسلاح السلاح والقتال القتال يا أبناء الجنوب الأحرار فإن ما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة.
فيا أبناء الجنوب الأحرار أبطال المقاومة الشعبية الجنوبية اصبروا فمع
الشدائد تأتي اللطائف وقد جاءكم العون والمدد (بعاصفة الحزم ) فقوموا
قومة رجل واحد واحرقوا الأرض تحت أقدام الغزاة .
آما انتم أيها الحوثيون الروافض فإن الأمر أخطر مما تظنون و أعظم مما
تتصورون فإنكم بإحتلالكم للجنوب قد فتحتم لأنفسكم باب لن تستطيعوا إغلاقه
أبدا وان ماشهدتم خلال الأيام الماضية في جبهات سناح والوبح والجليلة
ومدينة الضالع وكذا ملاحم الأبطال في عاصمة الجنوب عدن ماهو إلا قطرةٌ من
مطرة.
إننا في المقاومة الشعبية الجنوبية نتوجه بالشكر والتقدير للأشقاء قيادات قوات التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية لوقوفهم ومساندتهم للمقاومة الشعبية الجنوبية في التصدي لمليشيات الحوثي وصالح التي اجتاحت الجنوب ولذالك فإننا في المقاومة الشعبية الجنوبية نبارك عملية عاصفة الحزم ونناشد قيادة عاصفة الحزم بتكثيف الضربات الجوية على المواقع العسكرية التابعة للحوثي وصالح وبالأخص مقرات ومعسكرات اللواء 33 مدرع بمدينة الضالع والأمن المركزي التي لاتزال تدك قرى ومدن الضالع بالدبابات وراجمات الصواريخ رغم الضربات التي تعرضت لها فهي تمتلك ترسانه عسكرية كبيرة فالضالع تمثل موقع استراتيجي هام فهي بوابة الجنوب وقد دفعت مليشيات الحوثي وصالح قوات وتعزيزات كبيرة للسيطرة عليها لماتمثله الضالع من أهمية لشعب الجنوب فالمحافظات الجنوبية تستمد قوتها من صمود الضالع والمقاومة الشعبية الجنوبية بالضالع سطرت وتسطر ملاحم بطوليه في مختلف جبهات القتال بالضالع ولاتزال جثث وأشلاء مليشيات الحوثي وصالح تملى شوارع وسهول ووديان الضالع .

 

 

 

وختاماً إننا في المقاومة الشعبية الجنوبية نقول لمليشيات الحوثي وصالح
أذناب إيران أنه لامكان لكم على ارض الجنوب الطاهرة وان ماشهدتموه منا في
جبهات القتال في الجنوب المحتل ماهو إلا شيء بسيط مما ينتظركم فإن دماء
أبناء الجنوب ليست رخيصة فالرد القاسي قادم فانتظروا مايسؤكم وجهزوا
أكفانكم فقد حددتم مصيركم بأنفسكم فو الله لنتخطفكم في كل موقع وسهل
ولباطن الأرض خيرٌ لنا من ظاهرها إن كففنا عنكم وفينا عرقٌ ينبض فإما أن
ترحلوا من أرضنا أو لن تجدوا لقتلاكم قبورا فالله معنا وناصرنا إنشاء
الله .
المقاومة الشعبية الجنوبية
الأربعاء الموافق 8/4/2015م

 

 

unnamed

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *