التخطي إلى المحتوى

ولد الشيخ

بوابة حضرموت – متابعات

قال أمس الجمعة المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد: إن المشاورات اليمنية شهدت إعادة خلط للأوراق خلال الأيام الماضية معتبرًا أن الحل قريب لكنه ليس بسيطا لاعتماده على استعداد الطرفين لتقديم تنازلات. فيما تركزت مشاورات الخميس حول قضية الأسرى والمعتقلين سواء في اجتماع اللجنة المخصصة لها أو في اللقاء الذي عقده ولد الشيخ أحمد مع الوفد الحكومي.

 


وقدم الوفد الحكومي إفاداته الأولية عن عدد من المحتجزين الذين وردت أسماؤهم في الكشوف المقدمة من الطرف الآخر، وعلى الإثر تم تبادل الإفادات بين الأطراف بواسطة مكتب المبعوث الخاص. كما أفاد مكتب المبعوث الأممي بأنه اجتمع مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني وتم التوسع بالمقترحات المطروحة لحل الأزمة اليمنية.


وعقد الوفد الحكومي اليمني في مفاوضات السلام اليمنية بالكويت مساء الخميس جلسة مشاورات مع المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عرض خلالها الوفد رؤيته السياسية المتعلقة باستعادة مؤسسات الدولة واستئناف العملية السياسية بعد أن ناقش تفاصيل الشق العسكري والأمني خلال الأيام الماضية. وأكد مفاوضون في الوفد الحكومي أن رؤيتهم تؤكد على أن إجراءات الانتقال السياسي تستلزم إنهاء الانقلاب وكل ما ترتب عليه من آثار، والانطلاق من حيث توقفت العملية السياسية، وفقًا للمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات الشرعية الدولية خاصة القرار رقم 2216.


كما طالبوا باتخاذ جملة من الخطوات، أهمها الانسحاب وتسليم السلاح وإنهاء جميع المعوقات التي ترتبت على الانقلاب عسكريا وسياسيا وأمنيا، بالإضافة إلى مباشرة سلطة الدولة الشرعية لوظائفها في عموم البلاد، وتوفير المناخ السياسي المناسب وإزالة كل ما من شأنه إعاقة المسار السياسي. وأوضحت الرؤية استكمال استحقاقات الانتقال السياسي بمشاركة كل القوى السياسية بعد انتهاء الانقلاب وكافة ما ترتب عليه، سينطلق من الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد والإعداد للانتخابات العامة وفقا للدستور الجديد.


إلى ذلك، قالت مصادر طبية ومحلية متطابقة في محافظة تعز ” إن قتيلا و11 جريحا من المدنيين سقطوا في القصف المتواصل الذي تشنه مليشيا الحوثي وصالح على الاحياء السكنية في مدينة تعز واريافها في مديريات حيفان والمسراخ وجبل حبشي ومقبنة. فيما قالت مصادر محلية في مديرية الوازعية-غرب تعز : إن معارك عنيفة شهدتها جبهة الوازعية بني عمر على الاطراف الشمالية لمديرية الشمايتين بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة وبين مليشيا الحوثي وصالح، من جهة أخرى أثر هجوم شنته الاخيرة على مواقع الجيش الوطني والمقاومة في محاولة منها استعادة مواقع سيطرة عليها في جبهات الوازعية الاسبوع الماضي، وذلك بالتزامن مع مقتل شخصين واصابة 10 اخرين في قصف مليشيا الحوثي قرى مديرية مريس شمال محافظة الضالع (جنوب البلاد).


وتدور معارك عنيفة بين قوات الشرعية مع قوات المليشيا الانقلابية في جبهة مديريات بيحان بمحافظة شبوة -شرقي اليمن- ومصدر بالمقاومة الشعبية قال : ان قوات الشرعية حققت امس الجمعة تقدما جديدا في جبهة نهم. وقال مصدر محلي وآخر طبي في محافظة تعز قال : إن مليشيا الحوثي وصالح واصلت أمس الجمعة قصفها العنيف للاحياء السكنية في مدينة تعز.


وتمكنت القوات الحكومية اليمنية (الجيش الوطني والمقاومة الشعبية)، من صدّ زحف الحوثيين على مناطق «حريب نهم»، كما تمكنت من السيطرة على مناطق جديدة في المديرية بعد رفض مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية الهدنة وخرقهم المتواصل لها في جبهة «نهم». وقال عبدالله الشندقي الناطق الرسمي لمقاومة صنعاء في منشور بصفحته على فيسبوك، ان «قوات الجيش الوطني صدت هجوما للمليشيا في «حريب نهم»، وتقدمت الى قرية «كيم» وجبال «الحقل»، ومواقع استراتيجية هي: «المرخام» و«البزخ»، و«قرو»، وموقع «جريت آل حميد» واقتربت من جبال «النمصة»، واجبرت المليشيا الانقلابية على الفرار مخلفين اكثر من ثمانية قتلى وعشرات الجرحي».


وفي جبهة بيحان شبوة، قال مصدر ميداني : ان قائدا عسكريا كبيرا موالٍ للشرعية قتل اثناء مواجهات عنيفة خاضها الجيش الوطني التابع للشرعية ومليشيات الحوثي في جبهة الصفراء بمديرية عسيلان شمال محافظة شبوة. واضاف المصدر: أن أركان الكتيبة الخامسة باللواء 21 ميكا النقيب «واصف الحمادي « قتل الخميس خلال المواجهات العنيفة مع المليشيات الغازية في جبهة الصفراء جنوب شرق عسيلان. وبحسب المصادر ان المعارك التي لا تزال تدور رحاها وسط تقدم للجيش الوطني والمقاومة الجنوبية ومشاركة الطيران الحربي الذي نفذ اكثر من 7 غارات على مواقع وثكنات هذه المليشيات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *