التخطي إلى المحتوى
من هما الشخصان اللذان وجهت لهما دار الإفتاء (التهنئة الرئاسية) بالشهر الكريم؟ لأول مرة و خرجة عن المألوف!

بوابة حضرموت / متابعات

12-01-16-88946775

أعلنت هيئة دار الإفتاء الشرعية، – الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي المسلحة بصنعاء-، أن يوم الاثنين هو أول أيام شهر رمضان المبارك في اليمن.
 
وفي سابقة غريبة، لم تنتبه لها العديد من وسائل الإعلام اليوم، فقد فاجأت دار الإفتاء اليمنيين، في البيان الرسمي الصادر عنها، بتوجيه التهنئة بهذه المناسبة، إلى من وصفه البيان، بـ”السيد عبد الملك الحوثي قائد الثورة”، وإلى من أسمته بـ”الأخ محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا”، 

 

وهي المرة الأولى التي تتوجه فيها جهة رسمية تابعة للشعب اليمني، بالتهنئة رسمياً إلى زعيم جماعة مسلحة لا يملك أي صفة رسمية أوقانونية في الدولة ومؤسسات السلطة الرسمية..
 
فيما يلي ” نص بيان هيئة الإفتاء اليمنية بحسب وكالة أنباء “سبأ” الواقعة تحت سيطرة الحوثيين:
 
الحمد لله رب العالمين القائل في محكم كتابه الكريم” يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ ۖ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ” والقائل (شَهْرُ رَمَضَانَ الّذِيَ أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لّلنّاسِ وَبَيّنَاتٍ مّنَ الْهُدَىَ وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) صدق الله العظيم..
 
والصلاة والسلام على خير خلق الله خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبدالله القائل “صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ” صدق رسول الله.
 
فان دار الإفتاء الشرعية تعلن أنه ثبت رؤية هلال شهر رمضان مساء يومنا هذا الأحد الـ29 من شهر شعبان، من قبل لجنة ألأهله بمحافظة الحديدة واستنادا الى الحكم الصادر من القاضي المناوب بمحكمة شمال الحديدة والمعمد من رئيس محكمة الاستئناف محافظة الحديدة.
 
ولذلك فان دار الإفتاء الشرعية تعلن أن يوم غد الاثنين الموافق 6 يونيو الجاري هو غرة شهر رمضان المبارك.
 
وبهذه المناسبة تتوجه دار الإفتاء الشرعية بالتهنئة بحلول شهر رمضان المبارك إلى السيد عبد الملك الحوثي قائد الثورة وإلى الأخ محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا وإلى أبناء الشعب اليمني وأبناء الأمة العربية والإسلامية سائلة العلي القدير بان يجعله قادما على الجميع باليُمن والخير والبركات ، وكل عام والجميع بألف خير.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *