التخطي إلى المحتوى
قيادي مؤتمري بارز يدعو الحوثيين والمؤتمر لإيقاف الحرب ويعترف : “لم نعد نمتلك قدرات عسكرية كافية”

بوابة حضرموت / خاص 

 

021525

 

دعا الشيخ القبلي البارز في قبيلة حاشد اليمنية وأحد قيادات حزب المؤتمر أمين عاطف الحوثيين وحزب المؤتمر إلى إيقاف الحرب . 

 

 

 

ووصف عاطف في رسالته – استلمت “بوابة حضرموت” نسخة منها – أن الاستمرار في الحرب حماقة  لن تؤدي إلا الى مزيد من الآلام والخراب خصوصا و ملامح مرحلة عظيمة من المعاناة قد بدأت تلوح مؤشراتها في الأفق – حد تعبيره – . 

 

 

 

واعترف عاطف بضعف قدراتهم العسكرية التي لن تمكنهم من المواجهة مضيفا “عيب كل العيب والخيانة في إستمرار سيناريو الهروب الذي لن يؤدي الا لمواصلة دفع فاتورة باهظة من دماء الأبرياء والم الضعفاء ومعاناة الفقراء والمراهنة الغير سليمة بإستقرار الوطن في معارك غير محسومة” 

 

 

نص الرسالة :

 

لله ثم للتــــاريخ اوجه رسالتي العاجلة أدعــوا فيها وأنــاشد وأوجـــه نداء الإخــــاء للعقلاء في الموتمر الشعبي العام وكذلك للعقلاء في أنصار الله.. اؤكد لهم فيها بضرورة مراجعة الذات وسماع صوت العقل في هذه اللحظة التاريخية المؤلمة التي يمر بها بها الوطن من محنة عصيبة لا نمتلك اي قدرات لمجابهة ما تعرضنا له ولازلنا حتي اللحظة من إنهاء شبه تام لقدراتنا الاقتصادية والعسكرية .

 

 

ولن ابالغ في وصف الحال بآنه من الحماقة الاستمرار في هذا الطريق الذي لن يؤدي بنا إلا الى مزيد من الآلام والخراب خصوصا و ملامح مرحلة عظيمة من المعاناة قد بدأت تلوح مؤشراتها في الافق .وانتم خير من يعلم بآنه حتي لو تسببنا في استمرار الحال علي ماهو لاشك اننا في الاخير ستخضع الأمور للحوار ولكن بعد الانهيار التام .

 

 

 

ولا أرى أي سبب يعيبنا إن واجهنا أنفسنا بالحقيقة التي اصبحت واضحة للجميع بعدم امتلاكنا لآي قدرات عسكرية تمكننا من الاستمرار في المواجهة ولكن العيب كل العيب والخيانة في إستمرار سيناريو الهروب الذي لن يؤدي الا لمواصلة دفع فاتورة باهظة من دماء الأبرياء والم الضعفاء ومعاناة الفقراء والمراهنة الغير سليمة بإستقرار الوطن في معارك غير محسومة.

 

 

 

وممايجب ان نستوعبه بإمعان هو غياب الدافع القوي لمايجري فما يحدث الان لايعدو عن كونه صراع على السلطة ونزاعات للسيطرة على هذا البلد المكلوم حتي وان توسمتم في نهجكم الحق والخير للوطن فقد تبين انكم اسئتم من حيث اردتوا الاحسان بدليل استمرار سفك الدماء وخراب الوطن .

 

 

 

فهل خراب اليمن يستحق منا الاستمرار في مواجهة نحن خير من يعلم بآنها خاسرة وليست في صالحنا حتى وإن كابر البعض منا .
وماينبغي عليكم ان تفهموه جيدا انلا تعولون على الخارج فلن يحفل بنا احد.

 

 

 

ولن يعيبنا ابدا وقف الحرب فورا والعودة للحوار مع بقية الأخوة اليمنيين في سبيل الحفاظ على البقية الباقية من البلد إحتراما منكم للوطن وحرصا علي سلامته ،فمن الشجاعة إتخاذ القرار الصعب في الموقف العصيب من اجل اليمن ..

 

 

 

املا منكم الاستجابه لدعوتي فقد فرضت الضرورة ان اخاطبكم برسالتي في وقت سكت فيه الجميع لأناشد فيكم مشاعركم الوطنية وواجباتكم الدينية نحو شعب يشعر بالالم لاتخاذ موقف مشرف وعاجل سيخلده لكم التاريخ وسيقف الشعب اليمني معكم صفا واحدا في حال النكث الواضح إثر إتخاذكم لموقف معلن بعودتكم للحوار في اي مكان من هذا العالم تفرضة المرحلة بدون شروط …وهاهنا تظهر الوطنية الحقة في اروع صورها .

 

 

 

هذا وبالله التوفيق انه نعم المولي ونعم النصير والله من وراء القصد .اخوكم /امين بن عاطف

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *