التخطي إلى المحتوى
محافظة شبوة في بيان ناري من (8) نقاط تطالب بمحاسبة الشدادي وفصل المحافظة عن المنطقة الثالثة

بوابة حضرموت / متابعات

04-04-16-84482961

 

بيان للقاء الموسّع لقيادات محافظة شبوة الذي عقد مساء الجمعة في منزل المحافظ بمدينة عتق، وحسب مصادر خاصة ينشر “شبوه برس” نص مخرجات اللقاء الموسّع لقيادات للمقاومة والسلطة المحلية والعسكرية والأمنية والشخصيات الإجتماعية وممثلين عن جميع فئات المجتمع المدني بمحافظة شبوة والذي عقد مساء الجمعة بمنزل المحافظ في مدينة عتق بتاريخ 2016/6/10م.

بناءً على دعوة جمعية الشهداء والجرحى بتاريخ 2016/6/9م عقد الإجتماع الموسع لقيادات السلطة المحلية والأمنية والعسكرية وقيادات المقاومة الجنوبية الباسلة واعضاء مجلس ادارة جمعية الشهداء – شبوة ومدراء العموم والمشائخ والشخصيات الإجتماعية ومنظمات المجتمع المدني وعدد من المهتمين بالدفاع عن حقوق وكرامة وسيادة محافظة شبوة وذلك ردًا للتهميش والإقصاء الذي تعتمدة القيادات العسكرة المقربة من القرار لدى الدولة والحكومة والتحالف والذي أتضح جليًا على لسان قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عبدالرب الشدادي الذي يحمل الحقد والعنصرية لمحافظة شبوة ومقاومتها الباسلة ونكرانه لشهداء شبوة الذين سقطوا في جميع المحافظات وحتى في محافظة مأرب ورفضه لرسالة اللواء ناصر النوبة قائد محور شبوة التي تنص بصرف رواتب شهداء شبوة الموجودة في قيادة المنطقة العسكرية الثالثة، والذي حمل تلك الرسالة الشيخ علي محسن السليماني رئيس مجلس إدارة جمعية الشهداء – شبوة وأمينها العام صالح علي بلال وقاموا بلقاء الشدادي في مكتبه بمقر قيادة المنطقة العسكرية الثالثة وقد قام المذكور بالإساءة لشبوة ومقاومتها الباسلة وقال بالنص “لم تقم معركة في شبوة، ولم يسقط فيها شهداء، والحوثي أخذكم في ثلاثة أيام وإذا لديكم جمعية لهم أبحثوا لهم عند غيري مدام انتم جمعية خيرية ” متناسيًا أن جمعية الشهداء قد غطت أهمالة للجانب الصحي في الجبهة الشرقية في بيحان وقامت الجمعية بإنشاء المستشفى الميداني الذي أنقذ بفضل الله ارواحًا كثيرة من المقاتلين، وعند رد الأمين العام لجمعية الشهداء على ماقاله الشدادي قام الأخير بأستدعى طقم عسكري لإحتجاز العميد صالح علي بلال مستخدمًا سلطته مخالفًا للقانون كون الأخ الأمين العام للجمعية ضابط بترتبة عميد ولا يخوله القانون ذلك الإجراء التعسفي.
وعليــه :
1- نطالب فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي بإتخاذ الإجرائات العسكرية ومحاسبة قائد المنطقة العسكرية الثالثة عن مابدر منه من إساءة لمحافظة شبوة وشهدائها وماقام به من إسائه لأمين عام جمعية الشهداء.
2- ندعو فخامة رئيس الجمهورية بتشكيل لجنة تحقيق عن مصير كل ماصرف لمحافظة شبوة عبر رئاسة هيئة الأركان وقيادة المنطقة العسكرية الثالثة من عتاد عسكري ودعم لوجستي ومبالغ مالية منها مستحقات لأسر الشهداء والجرحى والأسراء كون المذكورين قد منحو دعما من الحكومة والتحالف للوحدات العسكرية والمقاومة وبما فيها تعويضات وراتب للشهداء والجرحى والاسراء.
كما نطالب فخامته : بتشكيل لجنة مستقلة لصرف مستحقات ورواتب الشهداء والجرحى وأسراء شبوة وصرف التعويضات لما فقده المواطنين جراء الحرب من منازل وسيارات وغيرها…
3- نطالب فخامة رئيس الجمهورية بالتوجية السريع لصرف مرتبات مقاومة شبوة الفعلية والتحقيق في ماقد صرف من مرتبات خارج نطاق المقاومة.
4- ندعو فخامة رئيس الجمهورية بإتخاذ قرار عاجل يُسّمي محافظة شبوة منطقة عسكرية مستقلة ومنفصلة عن المنطقة الثالثة بمأرب بناءً على مخرجات الحوار الوطني.
5- نطالب فخامة رئيس الجمهورية بالإسراع في إتمام جاهزية محور شبوة والألوية التابعة له، وتخصيص جميع درجات اللواء 21 ميكا لأبناء شبوة وإخضاعها تحت قيادة محور شبوة كون قيادة المنطقة العسكرية ورئاسة هيئة الأركان بكل قواتها تقف ضد تجهيزاتها وإعادة الألوية السابقة التي عمل النظام السابق على تفكيكها وإذابتها ونقل البعض منها إلى محافظات شمالية ومنها لواء حنيشان ولواء شلال وكتيبة الدفاع الجوي.
6- نطالب فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي بإتخاذ الإجرائات لتسليم جميع المواقع العسكرية المتواجدة لحماية الحقول النفطية والشركات لأبناء شبوة من خلال وحدات الجيش الوطني ممثلة بمحور شبوة المشكل لحماية محافظة شبوة.
7- نطالب فخامة الرئيس بصرف مرتبات ضباط وافراد الأمن في محافظة شبوة الذين حرموا من صرفها منذ أكثر من 9 أشهر على مزاولة مهامهم الأمنية ولم تُسّلم لهم رواتب أو مستحقات او موازنات أسوةً بغيرهم بالمحافظات الأخرى، وإعادة جاهزية المرافق الأمنية بالمحافظة بأسرع وقت ممكن.
8- نطالب فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي بإتخاذ التوجيهات اللازمة لإنشاء دائرة الشهداء والجرحى في محافظة شبوة تابعة لمحور شبوة وإرسال مسحقات كافة الشهداء والجرحى والأسراء عبر محور شبوة وليس عبر المنطقة العسكرية الثالثة.
والله ولي التوفيق

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *