التخطي إلى المحتوى
بيان الأحزاب السياسية الداعمة لعودة الحكومة إلى عدن

بوابة حضرموت / خاص

org_sadaaden.com_635679524287005846

 

انطلاقا من قوله تعالي “وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ “.
وقفت الأحزاب والتنظيمات السياسية أمام الأوضاع التي يعيشها شعبنا اليمني في هذا الشهر الكريم وما يعانيه من أوضاع مأساوية بسبب الآثار المدمرة لإختطاف الدولة ومؤسساتها من قبل الانقلابيين الحوثيين وحليفهم صالح والذين دمروا ونهبوا كل مقدرات الدولة والشعب ولازالوا حتى هذه اللحظة يواصلون تدميرهم لكل نواحي الحياة الإنسانية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية لشعبنا اليمني العظيم.

 

وفي هذه الظروف الخطيرة والمعقدة وجهت القيادة السياسية برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي الحكومة برئاسة الدكتور أحمد عبيد بن دغر بالتواجد المستمر في العاصمة المؤقتة عدن وذلك للإشراف المباشر على إعادة الحياة الطبيعية إليها وإلى بقية المحافظات اليمنية، مدينة عدن التي احبها كل اليمنيون ويتطلعون إلى عودتها الى عصرها الذهبي الزاهر .
إن عودة الحكومة في هذه الظروف يؤكد إصرار القيادة والحكومة العمل على إعادة البناء لكل المرافق في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات اليمنية لتخفيف المعاناة التي يعيشها المواطنون في كافة المحافظات.

 

إن الأحزاب والتنظيمات السياسية تناشد كل أبناء شعبنا اليمني وخاصة أبناء العاصمة المؤقتة عدن الالتفاف حول الحكومة ودعمها للقيام بواجباتها في تعزيز الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات وإعادة البنية التحتية.

 

وتنتهز الأحزاب والتنظيمات السياسية هذه المناسبة لتهنئة شعبنا اليمني العظيم بشهر رمضان المبارك وتحيي صموده وصبره على المصاعب والظروف القاسية التي يمر بها، كما تحيي الحكومة وكل قيادات السلطة المحلية في العاصمة المؤقتة عدن وجميع أبنائها بكافة اطيافهم السياسية بما في ذلك الحراك الجنوبي السلمي .. وتحيي دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على دعمها لاستعادة الدولة اليمنية ودعمها المتواصل لإعادة بناء المؤسسات.

 

وطالبت الاحزاب والتنظيمات السياسية الإنقلابيين الحوثيين وحليفهم صالح بالالتزام بتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 وتقدير معاناة شعبنا اليمني واتخاذ خطوة جادة على طريق السلام والأمن
بهدف استعادة الدولة ومؤسساتها لتقوم بدورها الوطني، فهل تحس المليشيات بمعاناة شعبنا في الداخل والخارج؟
وتؤكد الأحزاب والتنظيمات السياسية كامل ثقتها في صمود شعبنا اليمني العظيم، وقدرته على الانتصار لإرادته، في الحياة والحرية والكرامة والبناء.

 
الحزب الاشتراكي اليمني
الحراك الجنوبي السلمي
المؤتمر الشعبي العام
التجمع اليمني للإصلاح
التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري
حركة النهضة للتغيير السلمي
حزب الرشاد
حزب العدالة والبناء
حزب التضامن الوطني
صادر في 10 يونيو 2016 م
الموافق 5 رمضان 1437 ه

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *