التخطي إلى المحتوى
أحمد نسر : المهرة وأبناؤها.. للسلام عنوان

001254

 

بوابة حضرموت / أحمد محمد نسر 
محافظة المهرة غنية عن التعريف. تقع في أقصى شرق اليمن السعيد، وهي البوابة الشرقية للجمهورية اليمنية.
ميزها الله بجمالها وبتنوع جغرافيتها. تجمع بين السهل والجبل والصحراء، وقل أن تجد بحراً يعانق الجبال الشاهقة التي تكسوها الخضرة الخلابة والأمطار العذبة التي تتساقط والحقول الزراعية تتأرجح وكأنك في محافظة إب الخضراء. نعم هذه المهرة أرضاً.
أما المهرة الإنسان فماذا نقول عن ابن المهرة، الذي جمع بين أصالة البدوي وشهامته ورقي المدني وحضارته؟ جمع أهلها بين الكرم والمروءة والشهامة والشجاعة والنجدة… وغيرها من الصفات التي قل أن تجدها مجتمعة في أي مجتمع؛ إلا المجتمع المهري. وأقولها وأنا على ثقة، من خلال خبرة وعشرة في أوساط هذه المجتمع أكثر من عشرين عاماً: لم نجد في تعاملهم إلا الوفاء والكرم والطيب والتسامح.
نعم، هؤلاء هم أبناء محافظة المهرة، لا يعرف الحقد والحسد إلى قلوبهم طريقاً، مجتمع متماسك ومتلاحم. قد يقول قائل: أين الأحزاب السياسية؟! ألم تصل إليهم بعد وتفرقهم؟! نقول له: لا. المجتمع المهري جزء من النسيج اليمني. والأحزاب السياسية جميعها لها حضورها وتواجدها (المؤتمر، الإصلاح، الاشتراكي، الناصري… الخ)؛ لكن حكمة أبناء هذه المحافظة فاقت هذه التنظيمات وبرامجها الحزبية والسياسية، فجعلوا شعارهم جميعاً: المهرة أولاً.
ومن أجلها كلهم يعملون؛ لذا تجدها المحافظة الوحيدة بين محافظات الجمهورية اليمنية التي تنفذ فيها مشاريع للبنى التحتية في هذه الأيام، وبقية المحافظات اليمنية تعاني من الحروب والدمار والاقتتال. هذه المحافظة محبوبة عند أبنائها بصدق، لذا لا يمكن أن يدمروها أو يسمحوا للعابثين بتدميرها كما هو الحال في بقية محافظات الجمهورية.
وأذكر موقفا في عام 2011م كان هناك بعض المتحمسين من الوافدين على المحافظة من أبناء بقية المحافظات، وأرادوا أن يقوموا بمسيرات ورفع شعارات متشددة؛ لكن العقلاء والمشايخ وجميع أبناء المحافظة، وعلى رأسهم الأخ الأستاذ علي محمد خودم رحمه الله محافظ المحافظة السابق، رفضوا هذا التشدد، والتقوا بالجميع، وطلبوا منهم الالتزام بأخلاقيات أبناء المحافظة، وعدم الخروج عليها، ومن لم يلتزم ويجد في نفسه الحماس فعليه الذهاب إلى محافظته للتفاعل الجاد مع أي قضية يريدها، وهذا ما تم بالفعل.
وهاهي الأحداث تعود إلى المشهد وبصورة أشد قسوة مما كانت عليه في عام 2011؛ إلا أن الأخ الأستاذ محمد علي ياسر محافظ المحافظة، ومعه السلطة المحلية والمشايخ والعقال، لم يألوا جهداً، فقد التقوا بكل المكونات في المحافظة، وتم رفع شعار: “لكم ما لنا وعليكم ما علينا”، إن التزمتم بأخلاقيات وسلوكيات أبناء المحافظة. وهذا ما تم. ونحن بدورنا، كأبناء للقوات المسلحة مرابطين في هذه المحافظة، لن نسمح لأحد بزعزعة الأمن والاستقرار داخل المحافظة، كائناً من كان، حيث وقد أصبحنا جزءاً لا يتجزأ من هذه المحافظة وأبنائها. هذه المحافظة محروسة من الله سبحانه وتعالى، لما يحمله أهلها من نقاء القلوب وصفاء السريرة، كما أسلفت، فكم من الأحداث قد توالت منذ العام 1967؟ حروب الاستقلال، ومن ثم أحداث يناير 1986، وبعدها حرب صيف 1994، وغيرها؛ إلا أن هذه المحافظة حافظت على سلميتها وسلامتها، فلم ترق فيها قطرة دم طوال كل هذه الأحداث.
وهذا دليل على حكمة وحنكة أبناء هذه المحافظة، مشايخ وعقالا وأفرادا. تحية إجلال وإكبار لهذه المحافظة البطلة، وأبنائها الذين يستحقون بالفعل جائزة نوبل للسلام والتعايش. وللحديث بقية إن شاء الله.
 

التعليقات

  1. بسفي مشكلة الدحابشة استولوا على كل مقدرات المحافظة السمكية
    مثال الأحمر لعنه الله مسيطر على مصنع الأسماك يصدرها من المهرة الى الصين واليابان
    دون الرجوع للدولة
    وهناك نهب للخيرات للعائلة المالكة للمخلوع الله هم خلصنا من الزيود والحوثيين المجرمين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *