التخطي إلى المحتوى
“ولد الشيخ” يبحث مع وفد الحوثيين تصوراتهم للانسحاب وتسليم السلاح

thumbs_b_c_9841e8bcefbc1bd1430b6541d7106714

بوابة حضرموت – متابعات

عقد المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مساء اليوم الأحد، جلسة مشاورات منفصلة مع الوفد المشترك لجماعة “أنصار الله” (الحوثيين) وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح المشارك في مشاورات السلام بالكويت التي أنهت اليوم شهرها الثاني.

وقال مصدر مقرب من الحوثيين، لـ”الأناضول”، مشترطا عدم الكشف عن هويته، إن الجلسة استمرت لمدة ساعتين، وناقشت تصور الحوثيين وحزب صالح للمرحلة القادمة وآراءهم لتشكيل اللجنة العسكرية والأمنية، التي ستتولى الاشراف على انسحابهم من المدن التي سيطروا عليها بداية من الربع الأخيرة من العام 2014، وتسليم سلاحهم الثقيل للدولة.

وذكر المصدر أن المبعوث الأممي نقل للوفد مقترحات وفد الحكومة التي طرحها أثناء جلسة أمس السبت، وأن وفد الحوثيين وحزب صالح أكد تمسكه بتشكيل حكومة جديدة يكونون شركاء فيها، وقدموا مقترحاتهم للمرحلة الانتقالية التي ستعقب تشكيل الحكومة الجديدة.

وخلال جلسة مشاورات أمس، طالب وفد الحكومة اليمنية المبعوث الأممي بـ”إلزام الحوثيين” بـ”حل المليشيا المسلحة”، والتحول إلى “حزب سياسي قبل بحث أي شراكة سياسية”، وفقا لما ذكره في وقت سابق مصدر حكومي لـ”الأناضول”.

كما طالب الوفد الحكومي بحل “ما يسمى باللجنة الثورية واللجان الثورية والشعبية” التابعة للحوثيين والتي تقوم بمهام الدولة في المؤسسات والوزارات وخصوصا في العام صنعاء، والغاء الإعلان الدستوري الذي قام به الحوثيون في 6 فبراير 2015 ، وتم بموجبه حل البرلمان، وفقا للمصدرذاته.

وذكر المصدر أن الوفد الحكومي طالب أيضا بـ”إبعاد المشمولين بالعقوبات الدولية من الحياة السياسية” بصورة نهائية، في إشارة إلى الرئيس السابق علي عبدالله صالح ونجله أحمد، وزعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي، وبعض المقربين منه، باعتبارهم “معرقلين للحل السياسي”، كما تمسك بـ”الانسحاب وتسليم السلاح وإنهاء الانقلاب باستعادة مؤسسات الدولة قبل الانتقال للحل السياسي”.

وأمس، عاد المبعوث الأممي إلى المشاورات غير المباشرة مع الأطراف اليمنية المتواجدة في الكويت، بعد أسبوع من المشاورات المباشرة بين طرفي الصراع لم تحرز أي تقدم.

وعادة ما يلجأ ولد الشيخ أحمد إلى عقد المشاورات غير المباشرة لحلحلة التباعد في وجهات النظر بين طرفي المشاورات.

ودخلت مشاورات السلام اليمنية، اليوم، يومها الـ60 دون تحقيق أي تقدم جوهري في جدار الأزمة المتصاعدة منذ عام.

وما زال تشكيل الحكومة يقف حجر عثرة أمام تقدم المشاورات، الجارية في الكويت منذ 21 أبريل/نيسان الماضي؛ حيث يرفض وفد الحوثيين وحزب صالح مقترحا للانضمام إلى الحكومة الحالية التي يترأسها أحمد عبيد بن دغر، ويطالبون بحكومة توافقية جديدة يكون شركاء فيها، وتمتلك كافة الصلاحيات، قبل الانتقال إلى مناقشة البنود الأخرى الموضوعة على قائمة جدول أعمال المشاورات.

ومن المقرر أن يقدم المبعوث الأممي، خلال الساعات المقبلة، إحاطة إلى مجلس الأمن الدولي، بمناسبة مرور 60 يوما على المشاورات اليمنية، وذلك عبر الفيديو من الكويت، دون السفر إلى نيويورك، وفقا لما أفادت به مصادر مطلعة، لـ”الأناضول”، في وقت سابق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *