التخطي إلى المحتوى
مدير مكتب رئاسة الجمهورية يعاتب محافظ عدن على تغيير مدير مؤسسة المياه

بوابة حضرموت / متابعة

c70e7be8-0b1d-491c-82a3-73c945624a34

 

عاتب الدكتور محمد علي مارم مدير مكتب رئاسة الجمهورية ، عاتب محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي على قراره بتعيين قيادة جديدة لمؤسسة المياه بعدن .

 
وقال مارم في مقال وزعه على وسائل الاعلام لم يذيله بصفته الرسمية : (( اجتمعنا مرات و مرات و مرات تحت وطأة الضربات الحوثية نتوقع كل لحظة ان نلتحق بالشهداء و نحن على طاولة الاجتماعات ، نتدابر كيف توفير الخدمات الضرورية لك ياعدن و وتناقشنا في الماء والكهرباء وانقطاعها وخاصة عن كريتر شهر ونصف دون سبب، والنظافة والصحة و الوبائيات وووو، ينها تصدر الموقف مدير عام المياه الاستاذ القدير نجيب.

 
ولم يذيل مارم مقاله بصفته الرسمية كمدير لمكتب الرئاسة بل كتب اسفل المقال : (( د . محمد علي مارم ، احد سكان عدن ، عاش فترة نضال جنبا الى جنب مع قادة شرفاء منهم من قضى نحبه و منهم من يسعى لاكمال مسيرة نضاله.، ويحكي كلمة وفاء )) .

 
وأضاف مارم : ((ان القتل ليس الاستبعاد بحق او بغير حق من منصب ، بل القتل هو سكوت مدينه كاملة عن كلمة امتنان لشخص كان في احد الايام حديث كل انسان في عدن وكل بيت عن قيام هذا الرجل بواجبه، وحينها لبى الواجب على اكل وجه رغم الشح في كل شيء من عمال و مادة و ديزل ، بل كان يتوسل احيان لمن يتواجدوا في الحقول بئر ناصر و البرزخ وغيره من القوات الحوثية لكي يتم اصلاح او فتح الابار .. الا نتذكر احد الليالي حين تم تسريب اكذوبة تسميم المياه، و خرج المناضل ليلا وطاقمه من الشرفاء الجنود المجهولين ، ليطمئن الجميع ان الماء صافي نظيف نظافة عدن و طهارة بحرها و اسكت التداعي والهلع عبر مكبرات اصوات المساجد ، واستقر الناس وحمدوا الله على ذلك ، لكن بعد دقائق لم نتذكر ذلك المناضل و سارت الحياة ولم يطلب من الناس شيئا اتجه ايضا كبقية الشرفاء في الخدمات الضرورية اتجهوا الى اعمالهم )) .

 
وتابع قائلا : (( اذا كيف نُكرم هولاء ، عندما نتحدث عن نضال وشهداء وعدن ووو ، هل نقتلهم حسره في منازلهم ، اين الضمير فينا و هل عدن تقبل ان تكون حاضنة للظلم وقتل الشرفاء الذين دافعو عنها و عن سكانها سواء بالسلاح او بتوفير الخدمة )) .

 
واختتم مارم مقاله بالقول : (( لقد وقفنا يوما و وقف المحافظ مع احد الرجال الذي خاضوا شرف الدفاع عن عدن ، كونه عمل بجهد يستحق قول الحق ، ويجب علينا وعلى المحافظ ان يقف نفس الموقف مع هذا الرجل مدير المياه ، لقد كان الاثنان معنا على طاولة واحدة عملوا بكل شرف، وتعرض الاخر الى اتهامات اكثر منا تعرض لها مدير المياه، ولم يسكت الشرفاء، الوفاء بالوفاء منك ياعدن للشرفاء لم نعرفك قط وابنائك غير ذلك الموقف. .

 

غدا لن يبنى الا بالصدق و المحبة لكل شريف وكفؤ يعمل بصمت. وعلينا اعادة الاسس التي تبنى عليها الاوطان وبناء المؤسسات التي تصدر منها الاحكام وليس استبدالها .. هنا فقط نقول : استشهد الشرفاء لاجل غد افضل )) .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *