التخطي إلى المحتوى
سالم سعيد المنهالي : أمن واستقرار حضرموت واللعب بالنار

13515262_1058553190889469_512903198_n

بوابة حضرموت / بقلم اللواء سالم سعيد المنهالي 

 

تحرير المكلا وبعض مدن ساحل حضرموت تم بنجاح عسكري خاطف ( يعرف بأسم الهجوم من الحركة ) وأذهل هذا النجاح قيادات قوات التحالف العربي خاصه والتحالف الدولي لمكافحة الإرهاب وأشادت به واثنت عليه وكذلك صعق قيادات القوى الحاقده التي كانت تراهن على فشل المعركه وهزيمة النخبه .

 

وهز هذا الانتصار مضاجعهم ولازالت تعيش هول الصدمة وفاجعة الحدث الساحق الذي غير موازين القوى على الأرض وقلب المعادله السياسية والرهان العسكري رأسا على عقب وأثبت نجاحة وكفاءة وقدرات قوات النخبة العسكرية.

 

وتزامن مع هذا الانتصارالتاريخي الذي أعاد لحضرموت مهابتها ومن ثم مكانتها لكي تكون حضرموت فاعلا قويا ( ند ) مستقبلا في أي تفاوض قادم يمكنها وبدون أدني شك من حفظ حقوقها كاملة وحقوق الأجيال القادمة .

 

تزامن مع هذا الانتصار العظيم حمله إعلامية شعواء ممنهجة ممولة لها صويل وعويل غير مسبوق واختلط فيها الحق بالباطل والخير بالشر وفيها ما فيها من التعبئة والشحن والتعصب والكراهية إن صح القول ويتبين جليا واضحا مفهوما أن هذه تعبئة حزبية مقيتة بكل المقاييس والمواصفات وبأقلام وأدوات وعقول أخواننا الحضارم قبل غيرهم يا للهول وينكم من حضرموت وأين حضرموت منكم وهذه هي الطامة الكبرى .

 

هل وصلت بكم حزبيتكم ونزواتكم التي فاحت ريحتها أن تساهموا وتشاركوا في خراب ودمار حضرموت وشق صفها الذي بدء يتعافي وتقويض مستقبلها الذي لاح في الأفق مثيل البدر ( حضرموت حقنا كلنا والدفاع عن حضرموت واجب علينا كلنا )

اللعب بالنار يحرق أصحابه عاجلا أم آجلا واللعب بالنااار يكمن في السببين التاليين :

الأول الجهل بالنتائج المترتبة على هذه الأفعال ( ويعرف بالتصرف العفوي ) المعفي عنه شرعا وقانونا وهذا النوع من اللعب نستصيغه وهو يعبر عن أفكار واندفاع وإخلاص الشباب المتحمس لمصالح حضرموت ومستقبلها ويمكن إصلاحه بسهوله والتعافي منه لانه ذو نيه حسنة حميدة. .

السبب الثاني : اللعب بالنار عن قصد مع سابق الإصرار والخباثة وسوء النية والمقصد وهذا السبب له نتائج وخيمة ضارة مباشرة وغير مباشرة على أمن واستقرار حضرموت ومستقبلها السياسي والعسكري والأمني والإقتصادي والمدني الحضري من جهة وعلاقاتها بدول التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية من جهة أخرى  .

 

ومن خلال متابعاتي واطلاعي على كثير من المقالات والتغريدات المسمومة التي تظهر في شكلها الحق وهي بعيد عنه وتخفي في باطنها كثير من الحقد والشر والكراهية لحضرموت وأهلها ومستقبلها ويظهر ذلك جليا واضحا لايقبل اللبس في الموضوعين التاليين الأول : التصيد والتتبع الخبيث لأتفه الأمور والهفوات البسيطة إن وجدت في نشاط النخبة العسكرية الحضرميه وتجعل منه هول اعلامي منقطع النظير وطبيل وعويل لم نسمعه أيام احتلال القاعده للمكلا وكأن لسان حالهم يقول أنا أو الطوفان من بعدي ، يا قوم اصحوا من سباتكم النخبة الحضرمية باكورة عمل وطني سيادي حضرمي له أهداف سامية تصب في مصلحة حضرموت وأهلها حاضرا ومستقبلا ولهذا نقول أن النخبة الحضرمية وقياداتها وشركاها في النصر خط أحمر ثم أحمر لايجوز المساس به ولا التطاول عليه باعتبارهم من الثوابت الراسخة ولا يجوز التعدي عليهم تحت أي ذريعة أو مسمي مع يقيننا بأن أي عمل سياسي عسكري في هذا المستوى الكبير من الأهمية والأحداث المتسارعة على الأرض وفي هذه الأوضاع الأمنية والعسكرية الاستثنائية المعقدة سوف تكتنفه بعض الهفوات والنواقص التي ما اذا قورنت بالانتصارات والنجاحات والأهداف التي تحققت من هذه الحملة العسكرية تهوىوووون وتصغر كافة هذه الهفوات مقارنة بما تحقق ويتحقق من نجاح .

يمكن اعتبار الأسباب التالية عذرا مقبولا يشفع للنخبة عن أي هفوات أو قصور (1) قصر عمر فترة التحضير و التدريب والتأهيل للنخبه الذي كان على عجل وفي حالة غير اعتياديه (2) نقص الخبرات والمهارات التكتيكية العسكرية الشرطوية الأمنية لدى البعض منهم (3) اندفاع وحماس النخبة وحرصهم على أمن البلاد والعباد . ( 4 ) يقظتهم العالية لمكافحة الجريمة قبل وقوعها وخير ما يثبت ذلك دمائهم الطاهرة الزكية التي ارتوت منها مدن وهضاب وجبال حضرموت هذا الوسام الرفيع الذي يحملوه على صدورهم يكفيهم شهادة ومقام وشرف ..

 

و بدون أدني شك ثقتنا عالية وراسخة رسوخ الجبال في النخبة وقياداتها وشركاهم و لن نقبل المساومة عليها اطلاقا .

 
يا معشر الشباب والشابات ابنأنا في منظمات المجتمع المدني وكافة الأشكال النضالية والشبابية والسياسية أخواننا وأهلنا في حضرموت جميعا علينا أن نرتقي إلى مستوى الحدث و المسؤولية الوطنية التاريخية ونستوعب حساسية وشفافية هذه المرحلة الحساسة والفارقه في تاريخ المحافظة و مستقبلها علينا الجميع الوقوف دون موأبه لتأييد ونصرة النخبة التي تعتبر من أهم وأبرز ملامح هذه المرحلة ( النخبة من حضرموت وحضرموت من النخبه) وخل كل من با يصيح يصيح ونطلب من سعادة زميلنا وأخينا المحافظ المحافظة وقيادتنا في المنطقة العسكرية الثانية وشركاهم الفعليين في التحرير والانتصار تفادي بعض الهفوات البسيطة إن وجدت وعدم السماح بتكرارها ومحاسبة المقصرين ومعالجة الموقف في وقته أول بأول وقطع الطريق على الذين ينعقون من خارج السرب ولجمهم …وتجسيد الشعار ( النخبة من حضرموت وحضرموت من النخبة ) وحضرموت تتسع لجميع أبنائها المخلصين لها …

الثاني : نسمع عويل وصويل ونعيق وزعيق يشكك ويهمز ويلمز في مواقف التحالف العربي الذي تقوده المملكه العربيه السعوديه وشريكهم الفاعل دولة الامارات التي وقفت شبيه الطود لنصرة الجنوب عامه وحضرموت خاصه وتوج بيوم النصر المشهود وتحرير ساحل حضرموت من القاعده واخواتها ومناصريها .. ونقرأ هنا وهناك هجوم اعلامي ممنهج غير مسبوق علئ دولة الامارات الشريك الفعلي في تحرير المكلا وهذا يثير حفيظة وحقد المشككين

دولة الامارات الشريك الفعلي في اعداد وتدريب وتنظيم وتسليح قوات النخبه الحضرميه واعدادها للمعركه في وقت قياسي جدا واجتاحت النخبه المكلا في غضون ساعات وحررتها وحققت النصر الناجز بدعم مباشر منقطع النظير من دولة الامارات التي رمت برجالها وعدها وعتادها وقواتها الجويه لاسناد قوات النخبه وتعتبردولة الامارات شريك فعلي علئ الارض يثق به ويعتمد عليه .. واسهمت دولة الامارات في الاعداد والتحضير والتدريب والتسليح والنصر وجسدت بما لا يدع مجالا للشك بأن امن الجنوب عامه وحضرموت خاصه من امن الخليج والعكس واسست ورسخت علاقات رفيعه فاضله في الاغاثه والتنميه وساهمت بقوه في تحقيق وانجاز مالم نستطيع انجازه وهذا نتائج عمل منسق ومشترك بين المملكه والامارات يدل علئ تفاهم وحرص الدولتين علئ امن الجنوب والايام القادمه مبشره وواعده بالافضل ان شاء الله .

يا هؤلاء الذين تقذفون التهم والاباطيل جزافا في حق من اثبت وفأه الاخوي وحق الجار لجاره وهبوا وضحوا لنصرة حضرموت وامنها واستقرارها هل هذا هو رد الجميل هل هذه هي ثقافتكم وسماحتكم وحبكم لحضرموت اتقوا الله في اهاليكم وبلدكم ومستقبلها والتاريخ لايرحم وتملك النحبه ملفات ووثائق وادله ومعروضات دامغه تثبت تورط وضلوع البعض ممن ينعقون في الوقوف ضد هذه النجاحات وتعريض امن واستقرار حضرموت للخطر وكل شيئ في وقته ….

نحن في حضرموت خاصه والجنوب عامه نتقدم بأسمئ آيات الشكر والتقدير والعرفان بالجميل للمملكة العربية السعودية وقيادتها ودولة الإمارات العربية وقيادتها وكافة الدول المشاركه في التحالف على كل ما قدموه ويقدمونه من دعم مادي ومعنوي ولوجستي وهذا دين علينا وفي ذمتنا وسوف تتوارثه الأجيال من بعدنا ونعول استراتيجيا على هذه العلاقات وتطويرها وازدهارها ان شاء الله لتحقيق مزيد من المصالح والمنافع المشتركه حاضرا ومستقبلا ونقول للمشككين موتوا بغيظكم .

عاش الجنوب حرا مستقلا عاشت حضرموت شامخه أبية الخلود للشهداء والشفاء بأذن الله للجرحى ……

اللواء الركن سالم سعيد المنهالي 22 يونيو 2016

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *