التخطي إلى المحتوى
هادي ينتصر للناس.. دون ضجيج!

الرئيس هادي

بقلم / شمسان عبدالرحمن نعمان 

كما عودنا دائما، يبحث الرئيس عبد ربه منصور هادي كافة القضايا بتعمق، لا يصدر أحكاما متعجلة أو قرارات متسرعة، ينظر ويتفحص ويسأل ويستشير، ثم يقرر ما هو الصواب.. وهذه واحدة من صفات الحكماء والزعماء، وليست من صفات زعماء العصابات والميليشيات وقطاع الطرق ومهربي المواد الممنوعة والمحظورة!

توجيهات الرئيس هادي – اليوم – إلى محافظي محافظات عدن ولحج والضالع، واضحة وتنم عن إدراك لحقيقية انحراف مسار الإجراءات الأمنية في تلك المحافظات عن مسارها واستغلالها من قبل قوى ظلامية وأطراف إقليمية تسعى إلى إبقاء الوضع الأمني والتماسك الاجتماعي في المحافظات المحررة مهزوزا، كي لا تتفرغ لعملية تحرير بقية المناطق التي تخضع لسيطرة الانقلابيين أو لعملية إعادة البناء والإعمار لما دمرته الحرب ولما لم يقم به المخلوع طوال أكثر من ثلاثة عقود!

هذه التوجيهات المتعلقة بوقف عمليات الترحيل من تلك المحافظات للمواطنين اليمنين، لا شك أنها استقرأت الواقع جيدا، وأخذت مسألة احترام حق الإنسان في العيش على أرضه، دون انتهاكات من أي نوع كان، وما جاءت التعليمات الموجهة من دولة رئيس الوزراء، الدكتور احمد عبيد بن دغر، إلى محافظي المحافظات الثلاث، والتي شددت وأكدت على توجيهات الرئيس هادي، إلا تأكيدا على أن القيادة اليمنية الشرعية لا تتغافل أو تتجاهل كل ما يمس المواطن اليمني سواء داخل اليمن أو خارجه.

إن جزءا مما يستند إليه الانقلابيون المتمردون، هو تلك الأصوات النشاز التي دأبت على التشويش وإثارة البلبلة في كل شاردة وواردة، وللأسف فان بعض تلك الأصوات تدعي مناصرتها للشرعية، فيما هي تهاجم الشرعية ورموزها ليل نهار ، فهل آن للجميع أن يعرف مع من تعمل تلك الأصوات ؟!

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *