التخطي إلى المحتوى
هادي رئيس السلام والسلم الاجتماعي

6ipj12-400x272

بقلم / محمد الكازمي
سيبقى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيسا شرعيا لنا على رغم أنف الإنقلابيين الخونة ومن شايعهم فيكفينا فخرا أن هادي رئيس السلام والسلم الإجتماعي ورجل سلام ووطني ومثقف لايفضل لغة السلاح والإرهاب وقد صبر طويلا على مليشيات صالح والحوثي ولم يلجأ الى لغة السلاح على الرغم من الإستفزازات العديدة التي قامت بها المليشيات الحوثية والعفاشية في صنعاء وفي عدد من المحافظات اليمنية.

وكلنا عاش السنوات الماضية بعد استلام هادي الرئاسة والأحداث التي قام بها المتمردون في البلاد وكيف بدأ التمرد والانقلاب من خلال تنفيذ عدد من الاعمال الإرهابية الجبانة التي طالت عددا من المعسكرات ومستشفى العرضي بصنعاء وغيرها الكثير قد لايتسع هذا الحيز لذكرها الآن .

وصولا إلى انتشار مليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء وعاثت فيها فسادا ودمارا وحربا وهجوما على منازل المسؤولين في الحكومة ومنازل أعضاء الإصلاح وصولا إلى منزل فخامة الرئيس هادي بكل بجاحة وهمجية وعنجهية ومارسوا زحفهم وتحريك مليشياتهم في عدد من المحافظات وشنوا هجوما وغزوا وعاثوا فيها دمارا وخرابا وفسادا وكانت المحافظات الجنوبية أكثر تضررا.

والأمم المتحدة مطلعة على ذلك ولم تحرك ساكنا وتمرد الحوثي وعفاش على قراراتها ورموا بها عرض الحائط ومع ذلك كانت ومازالت مواقف الامم المتحدة للأسف سلبية إزاء كل هذا التمرد وما قام به تحالفنا العربي من تدخل كان مطلوبا وموفقا لوقف العدوان والتمرد لمليشيات الحوثي وعفاش التي زحفت الى عدن وعدد من المحافظات الجنوبية .

لقد كان عدوانا سافرا وبربريا في محاولة بائسة ويائسة لسيطرة على البلاد من خلال هذا التمرد والانقلاب الفاشل والذي أستغرب له اليوم أنه يتم التفاوض مع هذه المليشيات المتمردة التي أدخلت البلاد إلى حرب أكلت الأخضر واليابس ودمرت البنية التحتية في عدد من المحافظات وحصدت مئات الأرواح البريئة من الأطفال والنساء والشباب يفترض لاتفاوض ولاهوادة مع المتمردين وهادي رئيس شرعي للبلاد رغم أنفهم وهادي رئيس السلام والسلم الاجتماعي في اليمن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *