التخطي إلى المحتوى
محافظ حضرموت يعلن التحضير لتأسيس بنك بمساهمة رجال أعمال من حضرموت “تفاصيل”

بوابة حضرموت / متابعات

27-06-16-327678975

كشف محافظ حضرموت أحمد سعيد بن بريك، لـ«الشرق الأوسط»، عن الاستعدادات لتأسيس بنك حضرموت، بمساهمة رجال مال وأعمال حضارمة، على أن يتم إنشاؤه حسب القانون والنظم المالية والمحاسبية والمصرفية في البلاد.

وأشار المحافظ إلى وجود توجهات لإنشاء محطة كهربائية بقدرة 250 إلى 300 ميغاواط، تعمل بالغاز، وتأهيل مطار الريان الدولي، ودراسة إنشاء مشروع مصفاة حضرموت النفطية، وأن المجال مفتوح أمام الشركات الاستثمارية المتخصصة لتقديم دراساتها وعروضها التنافسية لتنفيذ تلك المشاريع.

وقال بن بريك: «آن الأوان أن ننتشل حضرموت من وضعها المأساوي، والبدء بإعادة الإعمار وعمل بنية تحتية حقيقية، وفق رؤى عملية منهجية في كل المجالات، وفي مقدمتها الكهرباء»، معربا عن تطلعه إلى مساهمة رؤوس الأموال الحضرمية المنتشرة في العالم بدرجة أولى في تنمية حضرموت، كما أعلن عن تأسيس صندوق للشباب والرياضة ودعمه بـ26.6 مليون دولار (100 مليون ريال سعودي)، تُخصص لدعم مشاريع الشباب ونشاطات الرياضة في مختلف المجالات بالمحافظة.
وأكد المحافظ اهتمام السلطة المحلية بكل ما يتعلق بالخدمات العامة وتحسين مستوى المعيشة، مشيرًا في هذا الاتجاه إلى ما تم اتخاذه من معالجات عاجلة في مجالات الكهرباء والمياه وتوفير المشتقات النفطية لتلبية احتياجات السوق المحلية، وغيرها من الإجراءات التي تستهدف استقرار الخدمات وتأمينها واستمرارها.

وشدد على دعم أي جهد نافع للمجتمع يتيح فرصا اقتصادية ومعيشية، ومنها إعادة تشغيل ميناء الشحر لاستيعاب ألفي فرصة عمل، وتسخير بعض الموارد المحلية المتاحة لتحسين جوانب الخدمات الأساسية والاهتمام بالمناطق النائية.

وذهب محافظ حضرموت إلى أن الحفاظ على الأمن والسكينة العامة للمجتمع هو الشاغل الرئيسي لقيادة السلطة التنفيذية والعسكرية في المحافظة، واصفًا إياها بالمهمة والمسؤولية المجتمعية التي ينبغي على الجميع المساهمة في تحقيقها وتعزيز دعائم الاستقرار، منوها إلى أنه تم إبلاغ الأحزاب بوقف أي نشاط تنافسي، وأن يتحول الجميع إلى حزب حضرموت.

وتم في لقاء ضم مستثمرين حضارمة بحث مساهمة المؤسسات الاستثمارية ورجال المال والأعمال في تطوير البنية التحتية للمحافظة في المجالات الخدمية.

ولفت إلى المواجهة التي ما زالت قائمة وجها لوجه مع بقايا عناصر تنظيم القاعدة، الذين على حد وصفه لا هم لهم سوى القتل والتنكيل والعبث بأرواح أبناء المحافظة، داعيا بمناسبة هذا الشهر الفضيل إلى مزيد من اليقظة والاستعداد لمواجهة أي طارئ، كما دعا جميع أبناء المحافظة إلى الوقوف مع الحكومة في الإبلاغ عن أي تحركات أو عناصر مشبوهة.

وعلى الصعيد التنموي، طمأن محافظ حضرموت أهالي المحافظة قائلا: «نحن عاقدون العزم على معالجة كثير من المشكلات المتراكمة التي ورثناها ممن هم قبلنا، وبالذات في مجال الكهرباء والمياه والنظافة، والتي يمكن لنا القول وبثقة بأن حلها قد أصبح على مرمى حجر أو قاب قوسين أو أدنى، واتخذنا جملة من التدابير فيما يتعلق بتأمين الاحتياجات التموينية الضرورية والمشتقات النفطية، وتعزيز الأوضاع الأمنية».

وأشاد محافظ حضرموت اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك بدور قوات التحالف العربي، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في تحرير مدينة المكلا عاصمة حضرموت من قبضة تنظيم القاعدة، رغم مرور أكثر من عام من سيطرة التنظيم على المدينة، مؤكدًا أن أهل حضرموت سيحفظون هذا الجميل والدور الكبير لدول التحالف بمساعدتهم في تحرير مدينتهم المسالمة من قبضة المتطرفين.

وأشار محافظ حضرموت إلى أن قوات التحالف، بمشاركة قوات النخبة الحضرمية التي حظيت بتدريب مكثف لعدة أشهر، استطاعت خلال ساعات تحرير مدينة المكلا في عملية عسكرية سريعة وخاطفة بعد ضربات دقيقة نفذها طيران التحالف على مواقع التنظيم الذي هرب غالبية أفراده إلى خارج حضرموت، وقتل منهم من قتل، فيما تم إلقاء القبض على مئات العناصر في مدينة المكلا بعد تعاون فريد ومميز من المواطنين الذين سارعوا بالإبلاغ عن أي مشتبهين، وتمكنت قوات الأمن من إحباط كثير من العمليات التي كانت تعد لتنفيذ عمليات مخلة بالأمن والاستقرار في مدينة المكلا.

وزاد بن بريك بأن المرحلة اليوم تتطلب أكثر من أي وقت مضى إلى تضافر وتكاتف الجهود، من أجل الارتقاء بحضرموت نحو مستقبل أكثر أمنًا واستقرارًا، وأكد سعيه لتوفير متطلبات مواطني محافظته في مختلف المجالات الخدمية والأمنية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *