التخطي إلى المحتوى
نداء هام لأهالي المكلا

بوابة حضرموت / خاص

10439347_1465727680337342_354993903273485159_n

 

أفيقوا يا أهالي المكلا وأدركوا حجم المؤامرة الخطيرة التي تتعرض لها بلادكم من قبل الإرهاب المجوسي وحلفائه .

اليوم تورطت جمعيات حزب الإصلاح الخيرية عبر كرتونها الذي كان يحمله الارهابيون لتفجيره في مقر الاستخبارات بمقتل العشرات من أبناء حضرموت الذين يضحون بأرواحهم ودمائهم في سبيل أمننا واستقرارنا .

فلنناصر جيشنا الوطني جيش النخبة الذي حررنا من تسلط تنظيم القاعدة الذي اقتحم البيوت وأعدم الأبرياء واختطف وعذب الكثير من شرفاء حضرموت .

هل تتذكرون سيارات الحسبة التي كانت تتجول لإرعاب النساء وترويع الأسر ؟ من منا يرغب بعودة هذه الأيام السوداء ؟

إن حزب الإصلاح اليوم بعد أن فقد مصالحه في المكلا وأدرك أنه منتهي لا محالة ينتقم من أبناء هذه المدينة الطيبة عبر ذراعه المسلح تنظيم القاعدة وداعش .
شن هذا الحزب عبر أبواقه حملة إعلامية مأجورة ضد أبنائنا قوات النخبة قبل أسابيع من التفجيرات الإرهابية مما يؤكد تورطه في هذه العمليات .

كان ولازال أعضاء هذا الحزب يقبلون أقدام مشائخ بكيل وحاشد الذين كانوا ينهبون ثروات حضرموت بالتعاون مع صالح .. فمن متى أحب هذا الحزب اللعين حضرموت أو تمنى الخير لها ؟!

لم نلقى من هذا الحزب ورؤوسه سوى التعذيب والتنكيل والنهب والاعتقال عندما كانوا شركاء صالح .

قفوا مع جيش النخبة وراقبوا نشاط كل فرد في هذا الحزب وأبلغوا عن أي حركات مشبوهة تقوم بها جمعياته للحفاظ على أمن مدينتكم .

التعليقات

  1. نعم هذا صحيح ومادا تنتضرون من ابويمن واحزابهم الاستخباراتيه المغروسه في حضرموت والجنوب العربي غيرالقتل والدمار لاننا نرفض
    ا ستمرارالاحتلال الهمجي العنصري المدمروالقاتل للجنوبيين والناهب لثرواتنااحدرو عملاءالاحتلال واحزابه وماهده العناصرالاجراميه باسم القاعده وداعش الا
    من اخراج المخلوع وحليفه حزب الاوساخ الااصلاح التكفيري اللصوص حريم السلطان احذرو ياحضارم وجنوبيين هده الاحزاب التابعه
    للمجرم المحروق المخلوع وحلفائه كافة الاحزاب اليمنيه وكل اطياف ابويمن الدحابشه فهم حاقدين علينا ويتمنون تصفيتنا من على
    ارضنا لاحلال قطعان مستوطنيهم بدلامننا على ارضنا ولاز م الاسراع في فك الارتباط من الاحتلال اليمني الهمجي لضمان حياه امنه ومستقره ومتطوره لنا ولاجيالنا على تراب وطننا الجنوب العربي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *