التخطي إلى المحتوى
بن دغر يكشف عدم مقدرة حكومته على التنقل في عدن

حكومة بن دغر

بوابة حضرموت – متابعات

كشف رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر عن عدم إمكانية خروج الحكومة من القصر الرئاسي بعدن (المعاشيق)، والتنقل بين أرجاء المدينة؛ لما تعانيه المدينة من انفلات أمني قد يعرض حياتهم للخطر.

وأشار بن دغر، في لقاء جمعه بمجموعة من صحافيي مدينة عدن جنوب اليمن، مساء الخميس، إلى عدم إمكانيته هو والبعض من وزراء حكومته المتواجدين معه في العاصمة اليمنية المؤقتة، من مزاولة مهامهم والتنقل بين الدوائر الحكومية وزيارة منشآت الدولة والوقوف على حل الأزمات من خلال النزول إلى المكاتب التنفيذية، لا سيما تلك التي ترتبط بخدمات المواطن الأساسية، كـ مؤسسة الكهرباء ومصفاة عدن وشركة النفط.

 وأوضح بن دغر، بأن “عدن ما زالت تعاني من انفلات أمني، حدّ كثيرًا من حرية تحركنا، وفي حالة عدم الاحتراز الأمني والتساهل في عملية الحركة، قد يجعل الحكومة هدفًا سهلاً للجماعات الإرهابية والعناصر المتطرفة”.

ونوه بن دغر الى أن: “الحكومة أصرت على العودة والعمل من الأرض، رغم صعوبة الأوضاع ودمار البنى التحتية، فضلاً عن انعدام الميزانية والموارد والنفقات”.

وأضاف: “بالرغم كل تلك التحديات إلا أن الحكومة تبذل كل ما لديها من أجل تطبيع الحياة في عدن وباقي المحافظات المحررة، وتوفير الخدمات الأساسية، وأن لدى الحكومة الاصرار على أن تتحسن خدمات الكهرباء بدرجة أولى في الايام القادمة”.

وتطرق بن دغر إلى تعليق محادثات الكويت، قائلًا: “تم تعليق مشاوارت الكويت دون أي تقدم في الحلول، رغم يقين الطرف الآخر وكل المهتمين بشأن حل الأزمة اليمنية، بأن الشرعية بعثت الوفد الحكومي المفاوض من أجل إحلال السلام الدائم والشامل لليمن، والذي لن يتحقق إلا من خلال تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني”.

ولفت إلى أن المجتمع الدولي يتودد إلى وفدي المليشيات الانقلابية، بصورة تشير إلى محاولتهم لشرعنة انقلابهم.

وفي سؤال لمراسل “إرم نيوز”، حول عدم تلمس المواطنين في عدن، لأي تحسن يذكر، خاصة على صعيد الخدمات الأساسية، في الوقت الذي يشارف مرور قرابة شهر منذ عودته وحكومته إلى عدن، أجاب بن دغر: “تعيش الحكومة تحديات صعبة جداً، أعاقت تمامًا هدفها العمل على تحسين وتطوير كافة الملفات وحل جميع الأزمات”، مطالبًا في الوقت ذاته، أبناء عدن بالمزيد من الصبر، واعدًا إيّاهم بقرب انفراج الأزمة خلال الأيام القادمة.

احتجاجات شعبية غاضبة

إلى ذلك، عمّت مدينة عدن  يوم الخميس، عددًا من الاحتجاجات الشعبية، في مختلف مديريات المحافظة، وذلك احتجاجًا على زيادة حدة انقطاعات التيار الكهربائي، والتي بلغ انقطاعها لأكثر من 6 من ساعات متواصلة، مقابل عودتها ساعة واحدة فقط.

وقام عدد من المواطنين بقطع الطرق الرئيسة، مانعين المارة من عبور تلك الشوارع، ورافق قطع الطرقات، إحراق إطارات السيارات، كتعبير عن غضبهم، لعدم تحسن خدمة الكهرباء.

وتبلغ درجة الحرارة في عدن، ما يدنو من 40 درجة مئوية، وتصل نسبة الرطوبة إلى ما يدنو من 70%، الأمر الذي ضاعف من معاناة أبناء عدن في ظل تزايد انقطاع التيار الكهربائي، فضلاً عن معاناتهم من أعباء الصيام.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *