التخطي إلى المحتوى
الجيش اليمني يتقدم تجاه صنعاء والتحالف يقصف مواقع للانقلابيين
A Yemeni man walks past military vehicles at the headquarters of the army's 35th brigade, in the western suburbs of Taez, after forces loyal to Yemen's Saudi-backed president pushed back Huthi rebels and their allies trying to retake the area on March 12, 2016. / AFP / AHMAD AL-BASHA (Photo credit should read AHMAD AL-BASHA/AFP/Getty Images)

A Yemeni man walks past military vehicles at the headquarters of the army's 35th brigade, in the western suburbs of Taez, after forces loyal to Yemen's Saudi-backed president pushed back Huthi rebels and their allies trying to retake the area on March 12, 2016. / AFP / AHMAD AL-BASHA        (Photo credit should read AHMAD AL-BASHA/AFP/Getty Images)

بوابة حضرموت – متابعات

اقتربت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية من نقيل “أبن غيلان” الاستراتيجي آخر حزام أمني للعاصمة اليمنية صنعاء.

وقالت مصادر ميدانية وعسكرية لـ”بوابة العين” الإخبارية إن “المواجهات الشرسة تواصلت فجر اليوم الأحد في عدة جبهات بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء، وسط تحليق مكثف ومتواصل لمقاتلات التحالف العربي فوق العاصمة صنعاء وتقدم كبير لقوات الشرعية“.

وأوضحت المصادر أن قوات الجيش والمقاومة سيطرت على عدد من التباب خلال الـ12 ساعة الماضية ومنها تبة “رشح” الهامة بإسناد مباشر من طيران التحالف، مشيرة إلى أن اشتباكات عنيفة اندلعت أيضا على جبل المجاوحة ومنطقة بني فرج استخدم خلالها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وفي غضون ذلك، أكدت مصادر قبلية لـ”بوابة العين” اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي وصالح على مشارف مديرية بني حشيش القريبة من مطار صنعاء الدولي.

وأكدت المصادر أن مقاتلات التحالف العربي شنت عدة غارات على مواقع وتجمعات المتمردين في مديرية نهم شرق صنعاء وغرب محافظة مأرب.

وفي محافظة تعز، وسط اليمن، أفادت مصادر ميدانية بأن تعزيزات ضخمة تابعة لمليشيات الحوثي وصالح وصلت أمس إلى مدينة المخا الساحلية غرب المدينة قادمة من البحر ومحافظة الحديدة غرب اليمن.

وأكدت مصادر ميدانية وأخرى محلية مطلعة لـ”بوابة العين” الإخبارية أن أسلحة خفيفة ومتوسطة وذخيرة للدبابات ومدافع الهوزر وقاذفات آر بي جي وصلت من البحر عبر قوارب تهريب إلى ساحلي المخا وذباب للمتمردين غرب تعز في اختراق وتصعيد خطير للهدنة الهشة التي ترعاها الأمم المتحدة، مشيرة إلى أن عملية تهريب الأسلحة للمتمردين تتم عن طريق مهربين يجلبونها من دول إفريقية.

وفي سياق متصل، بخروقات المتمردين تمكنت قوات الجيش والمقاومة الشعبية من التصدي لهجمات متفرقة للمتمرين على الجبهات الشرقية والجنوبية لتعز.

وقالت مصادر ميدانية إن “أفراد المقاومة الشعبية والجيش الوطني تمكنوا من إحباط هجوم شنته مليشيا الحوثي وصالح في منطقة الشقب شرق صبر جنوب تعز، وأجبروا عناصر المليشيا على التراجع والفرار من المنطقة بعد تكبيدهم خسائر فادحة، وردت المليشيات كعاتها بقصف عنيف على مواقع الجيش والمقاومة والأحياء السكنية.

إلى ذلك، أكد قائد الجبهة الغربية لمدينة تعز عبده حمود الصغير مقتل القيادي الحوثي البارز محمد يحيى شرف الدين الملقب “أبو حمزة” قتل خلال محاولته وعدد من مرفقيه التقدم باتجاه مواقع للمقاومة مطلة على مقر اللواء “35” شمال غرب مدينة تعز.

وفي محافظة الجوف، شمال اليمن، تصدت وحدات عسكرية من لواء النصر مسنودا بالمقاومة الشعبية لهجوم عنيف ومباغت لمليشيات الحوثي وصالح على عدد من المواقع في معسكر الخنجر بمنطقة خب الشعف، بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة.

وقالت مصادر عسكرية إن “قوات الجيش والمقاومة تصدت للهجوم وألحقت بالمليشيات خسائر كبيرة، وأحرقت مدرعة عسكرية”، مشيرة إلى إسناد طيران التحالف لقوات الشرعية وتدميره تعزيزات للمتمردين في المنطقة.

إلى ذلك، ذكرت مصار إعلامية أن وفد مليشيات الحوثي الذي عاد أمس إلى العاصمة صنعاء قادما من الكويت أعلن أن المرحلة القادمة ستشهد خلال أيام عيد الفطر تصعيدا عسكريا كبيرا، في تحدٍّ صريح للمجتمع الدولي والتحالف العربي ولمشاورات الكويت.

وقال القيادي الحوثي وعضو وفد المتمردين في مشاورات الكويت حمزة الحوثي إنه يتوقع تصعيداً عسكرياً خلال أيام عيد الفطر“.

التعليقات

  1. ياالمطبلين ابويمن خزنو وتوهمو يا دحابشه اكثرمن سنه وانتم الحيش الدحباشي على ابواب ضفعا وهومحله سر يخزن لن ولن
    يحتلوها لانهم متفقين على النهب والسلب والشحاته من ذول الاقليم انتم لصوص وعصابات اقراءو مقال محمذالموس منشور في
    عذن الغذ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *