التخطي إلى المحتوى
الهلال الإماراتي يواصل تأهيل وترميم المنشآت الطبية في عدن

بوابة حضرموت / متابعات

2

 

ساهمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بإنعاش القطاع الصحي في عدن بشكل كبير ولافت من خلال الإمداد الطبي وإعادة تأهيل وترميم العديد من المنشآت والمرافق الصحية فيها والعمل على سد النقص الحاد من الأدوية والمستلزمات الطبية.

 

وللهلال الأحمر الإماراتية مبادرات بارزة أنقذ من خلالها العديد من المرضى من مصير محتوم صحيا نظراً لانعدام البنية التحتية للمرافق الصحية ومحتوياتها الطبية بالإضافة إلى ما قام به من دور ملحوظ في ترميم المجمعات والمراكز الصحية ومراكز الولادة وآخرها افتتاح قسم الحميات (حمى الضنك في مستشفى الجمهورية) حيث افتتح براعية اللواء عيدروس الزبيدي محافظ محافظة عدن وبدعم كريم من الهلال الأحمر الإماراتية وبالتنسيق مع مكتب الصحة والسكان في عدن قسم الحميات (حمى الضنك).

وفي الافتتاح قال وكيل محافظة عدن نصر شاذلي «نيابة عن محافظ محافظة عدن اللواء عيدروس الزبيدي تشرفنا بافتتاح قسم الحميات بمستشفى الجمهورية التعليمي بدعم مباشر من دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بالهلال الأحمر الإماراتية التي قدمت الكثير من الدعم وفي مختلف المجالات وبالذات في القطاع الصحي. وأضاف أن هذا القسم سيسهم في معالجة الكثير من مرضى الحميات وبالذات حمى الضنك التي انتشرت مؤخرا لكن الجهود الكبيرة التي يبذلها مكتب الصحة في عدن أسهمت إسهاما فعالا في محاربة حمى الضنك وما هذا الإنجاز الذي تم اليوم إلا دليل على العمل الدؤوب الذي يقوم به مكتب الصحة وكذا الدعم المباشر لدولة الإمارات وممثلها الهلال الأحمر الإماراتي.

 
وأوضح بأنه ستكون هناك انعكاسات إيجابية للقضاء على الأوبئة ومنها حمى الضنك وقال نتمنى أن يسهم هذا القسم بالقضاء على هذا المرض وشكر بدوره دولة الإمارات العربية المتحدة على كل الجهود التي تبذلها في جميع المجالات.

 

وقال الدكتور الخضر الصور مدير مكتب الصحة العامة والسكان في عدن: تم تأهيل هذا القسم في مستشفى الجمهورية من قبل جهود الهلال الأحمر الإماراتية والتي جاءت طلباً للنداءات التي كان المواطنون يطلقونها إزاء انتشار أمراض الحميات حيث غدت محافظة عدن والمحافظات المجاورة من المحافظات التي استوطن فيها هذا الوباء.

 
وأضاف الصور: لقد بدأ العمل على هذا القسم من عدة جهات من الزملاء في كلية الطب وكذا مستشفى الجمهورية التعليمي وكذا قسم الحميات والوبائيات في مكتب الصحة العامة وكل الزملاء بقيادة الهلال الأحمر الإماراتية الذين بذلوا جهوداً طبية في افتتاح هذا القسم وهانحن اليوم والحمد الله نتواجد في هذا القسم الذي سوف يسهم بشكل إيجابي وفاعل في التخفيف من معدل الإصابات ومعدل الوفيات جراء هذا الوباء.

 

وفي الافتتاح قال الدكتور علي عبدالله صالح رئيس هيئة مستشفى الجمهورية العام في عدن: جاء افتتاح قسم خاص بالحميات نتيجة الأزمة الحالية التي يعاني منها سكان محافظة عدن (حمى الضنك) وكما تعلمون فإن حمى الضنك مرض يفتك بالكثير من المرضى وبالتالي كان لابد من تدخل المستشفى بالإضافة إلى بقية المؤسسات الصحية وجاء ذلك وفق خطة قام بها مكتب الصحة وبدعم من الهلال الأحمر الإماراتي حيث أسهمت كل هذه الجهود إلى الوصول إلى افتتاح هذا القسم الخاص بالحميات حيث بلغت القدرة الاستيعابية 20 سريرا بالإضافة إلى توفير الأدوية وهذه الرعاية نأمل أن تشفي الكثير من المتضررين من هذا الوباء وخاصة أن التجهيزات التي تكفل بتمويلها الهلال الأحمر الإماراتية لم تقتصر على تجهيز القسم بل وصلت إلى مستوى توفير الأدوية في قسم الصيدلية التابع لقسم الحميات بالمجان وعليه فإننا لا يسعنا إلا أن نقدم لهم جزيل الشكر والتقدير على جهودهم الجبارة في القطاع الصحي بشكل عام وفي قسم الحميات بشكل خاص.

 

وفي هذا الصدد يقول الدكتور صالح الذوبحي، استشاري علم الوبائيات ومنسق حملة مكافحة حمى الضنك في محافظة عدن: لقد سعدنا بهذا الجهد الذي أشرف على تمويله الهلال الأحمر الإماراتي والذي يسهم في التخفيف والحد من هذا الوباء في محافظة عدن والمحافظات المجاورة .
وأضاف أن افتتاح القسم يأتي ضمن نشاط يجري حاليا في مكتب الصحة والسكان بمحافظة عدن وبالتنسيق مع الهلال الأحمر الإماراتي خاص للارتقاء بالخدمات الصحية في المحافظة وقد سبق هذا الافتتاح ورشة عمل تناولت موضوع كيفية الارتقاء بالخدمات الصحية في محافظة عدن وتناول المشاركون الذين كانوا نخبة الكوادر الصحية سواء من مكتب الصحة أو من كلية الطب بالجامعة أو من مستشفى عدن على مدى ثلاث أيام، الأوضاع الصحية الطبية السيئة وكان على قائمتها انتشار وتفشي حمى الضنك الذي أصاب الآلاف في محافظة عدن والمحافظات المجاورة والذي بلغ عدد وفياتهو ما يزيد عن (800)شخص هذا الرقم المهول جعلنا نتداعى لإيجاد حل.

 

 
وأردف الذوبحي أن أولى هذه الحلول التي نتجت عن هذه الورشة افتتاح قسمين لمعالجة الحميات وكان أولهما في مستشفى الجمهورية بالإضافة إلى افتتاح قسم آخر في مستشفى الصداقة ونسعى الآن إلى فتحه في القريب العاجل.

 

 
وتابع الذوبحي أن هذه الخطوة تعد خطوة فريدة من نوعها إذ تم افتتاح قسم خاص في مستشفى الجمهورية فيما يخص الوبائيات والحمد الله الذي وفقنا إليه كل ذلك بفضل الهلال الأحمر الإماراتي وإن كان حجم الكارثة أكبر من الحلول ولكن مع الأيام سنصل إلى نتيجة مرضية وخاصة أن هذا القسم يسع (20)سريرا مجهزا بكل ما يحتاجه المريض حتى الأدوية وهو ما قامت برفده الهلال الأحمر الإماراتية ضمن تجهيزه هذا القسم.

 

 
من جهتها قالت إشراق السباعي منسقة مشاريع الهلال الأحمر الإماراتية بعدن: قمنا بافتتاح قسم الحميات بعدن لعلاج حمى الضنك بعد انتشار هذا المرض في عدن والمحافظات المحررة وقد جاء افتتاح هذا القسم كمخرجات للورشتين اللتين أقمناهما: ورشة لتدريب مدربين لتشخيص علاج حمى الضنك والورشة الثانية لإدارة الأزمات وكانت المحصلة بتنسيق مع مكتب الصحة وكلية الطب افتتاح هذا القسم بسعة عشرين سريرا.

 

 

وأشارت إلى أن القسم سيقدم خدمة سريعة ذات جودة وكفاءة عالية من خلال كادر مدرب تم تأهيله بمستشفى الجمهورية وأضافت بأن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قامت بدور مساعد وعملت على تسهيل كل المعوقات التي وقفت إمام إنشاء هذا القسم وقالت سبق وأن قامت الهلال الأحمر الإماراتية بترميم وتأهيل مستشفى الجمهورية وقدم الكثير من الدعم السخي ونحن اليوم نلتمس ذلك أيضا بافتتاح هذا القسم ضمن الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية بعدن.

 
رفع مستوى الصحة
الدكتور شيخ عبد الحافظ نائب عميد كلية الطب لشؤون المختبرات الطبية أوضح بأن قسم الحميات يمثل نقلة نوعية وإشراك الجامعة في خدمة المجتمع وأكد أن كلية الطب ومستشفى الجمهورية التعليمي لهما دور كبير في خدمة المواطنين في عدن.

 

 
وأضاف أن افتتاح هذا القسم يمثل رافدا يزيد في رفع مستوى الصحة في عدن وكلية الطب ستسهم في رفد القسم بعدد من الأخصائيين.

 

 

وقال إن هذا القسم سيكون نواة لإسهامات كبيرة في مختلف مستشفيات عدن وذلك بدعم الهلال الأحمر الإماراتية.

 

 
وأشار في ختام حديثه إلى أنه سيكون هناك تنسيق بين كلية الطب وقسم الحميات كما أشاد بدور الهلال الأحمر الإماراتية بالدور الذي يقوم به في دعم قطاع الصحة بعدن وباقي المدن المحررة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *