التخطي إلى المحتوى
عدن تختتم احتفالاتها بذكرى النصر على الانقلابيين

عدن تختتم احتفالاتها بذكرى النصر على الانقلابيين

بوابة حضرموت – متابعات

اختتمت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن احتفالاتها، بمناسبة الذكرى الأولى لتحريرها من ميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح الانقلابية، والتي نظمها مركز عدن للبحوث الاستراتيجية، تحت شعار «مهرجان النصر» واستمر، قرابة أسبوع، في الوقت الذي شهدت فيه المتنزهات والشواطئ والمتنفسات العامة في المدينة إقبالاً كبيراً، افتقدته المدينة طويلاً.

وتفصيلاً، اختتم مركز عدن للبحوث الاستراتيجية مهرجان «عدن النصر»، الذي نظمه بمناسبة الذكرى الأولى لتحرير المدينة من الميليشيات الانقلابية، بعرض مسرحي احتضنته مديرية التواهي، آخر مديرية تمكن الانقلابيون من السيطرة عليها، وهي آخر مديرية أيضاً تم تحريرها من سيطرتهم.

وقال رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، حسين حنشي، إن هذه الاحتفالات ستكون سنوية وبالتقويم الهجري، وذلك إحياءً لهذه المناسبة العظيمة، معرباً عن أمله أن تعود هذه المناسبة العام المقبل، وقد تحسنت الأوضاع في المحافظة، خصوصاً في ما يتعلق بالمجال الخدمي، الذي شهد خلال الأسابيع الماضية تدهوراً ملحوظاً.

وقد تضمن مهرجان «عدن النصر» فعاليات وأنشطة متنوعة، شملت إفطاراً جماعياً لسكان عدن، وعروضاً مسرحية، وإطلاق الألعاب النارية، وفقرات غنائية استمرت على مدى أيام.

ويأتي هذ المهرجان، في الوقت الذي تواصل فيه مدينة عدن تحدي الأعمال الإرهابية والإجرامية بشكل سلمي، وعن طريق تطبيع الحياة العامة في المدينة، والتأكيد على عدم تأثير تلك العمليات في الوضع العام بالمدينة.

وشهدت السواحل والشواطئ والمتنفسات العامة في مدينة عدن، التي أعلنها الرئيس عبدربه منصور هادي، أواخر مارس 2015، عاصمة مؤقتة للبلاد، إقبالاً كبيراً، لم تشهده منذ سنوات، جراء الأحداث التي تعصف بالبلاد منذ فبراير 2011م، بالتزامن مع فعاليات العيد، التي تنظمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وقال عدد من المواطنين إن الأعمال الإرهابية، التي تنفذها عصابات الإجرام، لن تثني سكان عدن عن الاحتفال بهذه المناسبة الدينية العظيمة، في ظل أجواء من الحرية ونشوة النصر على ميليشيات تخدم أعداء الأمة العربية والإسلامية، مؤكدين أنهم باحتفالهم بهذه المناسبة، يؤكدون للعالم أن عدن ستظل على الدوام رمزاً للحضارة والمدنية والسلام، وقادرة على تحدي وتجاوز الصعاب والجماعات التخريبية والإرهابية، الساعية إلى إيقاف دوران عجلة البناء، واستعادة عدن عافيتها، والنهوض مجدداً.

وكان أهالي عدن، وبدعم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، قد احتفلوا بعيد الفطر السعيد، وسط أجواء من السعادة التي جمعت بين فرحة العيد ونشوة الانتصار، ورسمت البسمة على وجوه العشرات من أطفال وأبناء المدينة، الذين توافدوا إلى شواطئ ومتنفسات عدن.

وشهدت مديرية التواهي فعالية «عيدنا في شاطئ غولد مور»، التي أقامتها هيئة الهلال الأحمر، ضمن فعاليات الهيئة في عدن، بمناسبة عيد الفطر السعيد، بحضور محافظ عدن عيدروس الزبيدي، وفريق هيئة الهلال الأحمر التطوعي، وبمشاركة عدد من الشباب المبدعين من أبناء عدن، وجمهور غفير بهدف رسم البسمة على محيا أهالي عدن، ومشاركتهم فرحتهم بالعيد.

وألقى محافظ عدن كلمة بمناسبة الحفل، أعرب فيها عن سعادته بهذه الاحتفالية، بدعم ورعاية الإمارات، وممثلها الهلال الأحمر الإماراتي، مثمناً دور الهيئة في محافظة عدن، وحرصها على الاحتفال بهذه المناسبة.

من جانبها، قالت منسقة مشاريع الهلال الأحمر الإماراتي، إشراق السباعي، إن الهيئة تحرص على مشاركة أبناء عدن فرحتهم بالعيد، مشيرة إلى أن الهدف هو المشاركة الفعالة في عملية الاتصال والتواصل، وتعميق أواصر المحبة بين أبناء عدن في مختلف المديريات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *