التخطي إلى المحتوى
المعارضة الإيرانية تؤكد بأن ” عاصفة الحزم ” أحبطت مخططات النظام الإيراني في اليمن

المعارضة الإيرانية

بوابة حضرموت – متابعات

دعت مريم رجوي زعيمة المعارضة الإيرانية إلى طرد نظام الملالي من منظمة المؤتمر الإسلامي وأكدت في ذات الوقت أن عاصفة الحزم أحبطت مخططات النظام الإيراني في اليمن وأظهرت ضعفه.

وقالت رجوي: إن سياسة ولاية الفقيه تحاول أن تفرض سيطرتها بالإضافة لليمن على كل من لبنان والعراق وسوريا، وطالبت بالبدء في اتخاذ خطوات عملية لإنهاء مخططات نظام ولاية الفقيه في المنطقة.

وأضافت خلال كلمتها أمس الأحد في ختام فعاليات المؤتمر السنوي للمعارضة الإيرانية في باريس: إن الشعب السوري لديه القدرة الكافية لإنهاء عمر نظام الأسد ونظام ولاية الفقيه.

وأكدت خلال مؤتمر صحفي حمل عنوان «تضامن شعوب الشرق الأوسط لدحر ولاية الفقيه» أن أغلبية الإيرانيين يعارضون تدخل طهران في شؤون المنطقة، لافتة إلى أن الخميني وأتباعه لايمتون للإسلام بأي صلة بل شوهوا صورته.

وأوضحت رجوي في كلمتها أن «تدخلات النظام الإيراني لا تنبع من قوة بل نابعة من أزمات وضعف في البنية الداخلية للنظام، وبسبب تخاذل المجتمع الدولي عن دحره».

وذكرت أن داعش هو حصيلة القمع الذي مارسه المالكي في العراق والأسد في سوريا على شعبيهما بتوجيه من نظام ولاية الفقيه، مضيفة: إنه لا يمكن أن تخير الشعوب بين نظام ولاية الفقيه وإرهاب داعش.

وطالبت رجوي بدعم شامل للمعارضة السورية الديمقراطية وخاصة الدعم العسكري، في المقابل قالت: إنه يجب حظر إرسال النظام الإيراني السلاح إلى سوريا والعراق والجماعات الإرهابية.

وشددت على أن الشعب السوري سيتمكن من القضاء على الديكتاتورية، ونادت بإقامة منطقة حظر للطيران بشمال سوريا، وبحظر مشاركتها في المفاوضات السورية، وحظر أي نوع من التعاون مع «الحرس الثوري».

وشددت مريم رجوي في كلمتها على فاشية نظام الملالي وأنه يتخفى بالإسلام، وقالت: إنه يدرك خطر مجاهدي خلق على وجوده لذلك يستهدفه.

من جانبها دعت المعارضة السورية المشاركة في المؤتمر الدول العربية لاتخاذ موقف موحد للتصدي لنظام الملالي، وأكدت أن الثورة السورية هي ثورة جيل بأكمله.

وفي السياق نفسه قال الوفد الفلسطيني: إنهم يشعرون بالخطرالذي يصدره نظام الملالي، داعيا الجميع للتعاون من أجل كف يد النظام الإيراني عن العبث بالمنطقة.

وقال رئيس الوفد الفلسطيني: إن «إيران تدعي دعمها للقضية الفلسطينية وللمقاومة وهذا كذب وافتراء وباطل، بل هو مجرد إعلام فارغ».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *