التخطي إلى المحتوى
حضرموت تحارب الفساد بعد تطهيرها من «القاعدة»

بوابة حضرموت / متابعات

5

 

بعد أن انتهت حضرموت من حربها على الإرهاب التي انتهت بالنصر على أتباع تنظيم القاعدة في أبريل (نيسان) الماضي، قررت المحافظة التي تقع في جنوب شرقي البلاد بدء الحرب على الفساد، في خطوة من شأنها تأمين مستقبل أفضل يرتكز على الشفافية والإصلاح، بالتزامن مع الشروع في مرحلة إصلاح جديدة مع الاعتماد في الوقت نفسه على «ترسيخ مبدأ استتباب الأمن أولا».

 

 

وفي هذا الشأن، أوضح لـ«الشرق الأوسط» اللواء أحمد سعيد بن بريك محافظ حضرموت أن «الحرب على الفساد والمسؤولين الفاسدين والمتنفذين في حضرموت ستكون بلا هوادة، ولن تقل شراسة عن الحرب على الإرهاب».

 

 

 

وأكد أن حضرموت ستشهد خطة في اتجاهين، الأول مكافحة الإرهاب، والثاني يتمثل في مكافحة الفساد والفاسدين الذين لا يقلون خطًرا على حضرموت من العناصر الإرهابية. وشدد على أن المحافظة ستشهد سلسلة من التغييرات لمنح الكفاءات خصوصا من الشباب الذين سيخدمون حضرموت وأهلها في مختلف مؤسسات الدولة، مبينا أن مرحلة إصلاح جديدة تم الشروع في تنفيذها وفق مرئيات السلطات المحلية التي تستمد صلاحياتها من شرعية عملها تحت مظلة رسمية. وفي سياق متصل، ركز محافظ حضرموت أثناء لقاء جمعه بشباب مأموري الضبط في المكلا أن قيادة وشعب حضرموت سيرحبان بكل ما يتم الاتفاق عليه في مؤتمر الكويت بالاستناد إلى مخرجات الحوار الوطني والقرار الأممي 2216.

 

 

 

وقال في هذا الشأن: «سنكون أول المؤيدين لهذه القرارات أكانت في إطار الستة أقاليم أو توزيع جديد للأقاليم شريطة أن تكون حضرموت إقليما وتحظى بخيرها من ثرواتها التي تعرضت للنهب على مدى سنوات، أثناء فترات من حكم فاسد للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح». وحث محافظ حضرموت اللواء أحمد سعيد بن بريك الأجهزة العسكرية والأمنية إلى تحمل مسؤولياتها كاملة في التصدي لكل مظاهر الإخلال بالأمن والاستقرار، أو التعدي على المواطنين والإضرار بمصالحهم وممتلكاتهم، ووقف أعمال القتل وقطع الطرق والسرقة والجرائم كافة.

 

 

 

في حين شدد على أهمية أن يكون المواطنون أداة داعمة لرجال الأمن وفي تحقيق مهامهم ومسؤولياتهم الجسيمة، زف محافظ حضرموت البشرى للمواطنين في محافظات إقليم حضرموت بافتتاح إدارة الجوازات بعد أكثر من عام من الإغلاق، في خطوة من شأنها تخفيف معاناة الأهالي، حيث سيتم تهيئة مركز الإصدار الآلي في المكلا بإيرادات مالية من المحافظة نفسها، مبينا أن الافتتاح سيتم خلال أيام. من جهتها، دعت قيادة المنطقة العسكرية الثانية جميع المواطنين في ساحل حضرموت إلى حمل الوثائق الشخصية وكل ما يثبت الهوية عند التنقل الداخلي والسفر، في خطوة تستهدف التضييق على تنقلات المجرمين والمشبوهين.

 

 

 

وعلى صعيد متصل بالحفاظ على الأمن والسكينة في حضرموت أصدر اللواء الركن فرج سالمين البحسني، قائد المنطقة العسكرية الثانية في المكلا، قراًرا قضى بموجبه بمنع إطلاق الأعيرة النارية منًعا باًتا في الزيجات والمناسبات. وطالب القرار المواطنين في مناطق ساحل حضرموت بأن يلتزموا به تعزيًزا منهم لتثبيت الأمن والسكينة في المنطقة، مشيرا إلى أن كل من يخالف ذلك يتحمل مسؤولية مخالفته.

التعليقات

  1. موقو حضرموت تحارب مو الفساد والله لن ينجح اي عمل لانهاءالفساد الابترحيل اليمنيين الى بلادهم ومن يبقى تمنهم تكون اقامته محدده
    ومكان عمله وتحراكاتهم محدوده واما قولكم انا حضرموت تقع جنوب شرق البيلاد اي بيلاد ياالمتدحبشين ابويمن اكثرمن اليمنيين حضرموت
    تقع شرق العربيه اليمنيه القبليه الاقطاعيه ونشد ونساند كل مسؤل مخلص من ابناءحضرموت او اي محافظه من محافظات الجنوب العربي
    الست العاملين بكل تفاني للتخلص من اثاروسلبيات النكبه الكبرى الوحله اليامنيه.. اليمنيه وماجلبتها لنا من مصايب وافات اجتماعيه جدا
    خطيره ومنها زرع مناطق الجنوب بمستوطنيه بمخابراته وجواسيسه على شكل بياعين بسطات اومتجولين اوبياعين خضاروهم اساسا جنود
    ومخبرين او ممن اعطوهم مواقع اعلاميه تطبل للدحبشه اليامنيه.. اليمنيه المقرفه ولكنهم حتما باذن الله سيفشلون وسوف ينقلعو
    من اراضي الجنوب العربي مثلما انقلعو غيرهم من المحتلين لبلدان غيرهم ولازم علينا الاسراع في فك الارتباط من النكبه الكبرى
    الوحله اليامنيه..اليمنيه الاحتلال العسكري لبلدنا لكي نضمن لنا ولاجيالنا حياه حره كريمه متطوره امنه ومستقره على تراب بلدنا
    الجنوب العربي وبرع يااستعمارهمجي دحباشي يمني وخذ معك عملائك المرتزقه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *