التخطي إلى المحتوى
العميد المعاري في مقابلة متلفزة: علاقاتنا بالإماراتيين إستراتيجية ولن تنال منها تخرصات الطابور الخامس

بوابة حضرموت

13838142_1226218354090021_743313679_o 13843488_1226218204090036_252860288_o

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خاص/م.لطفي بن سعدون

المكلا:27/7/2016م

إلتقينا هذا اليوم بأحد القيادات الرئيسية لجيش النخبة الحضرمي وأبرز مؤسسيه , وقائد كتيبة حماية الشركات ,العميد أحمد المعاري .

وأحد المؤسسين الرئيسيين لحلف حضرموت وقائد بارز في العمليات العسكرية في عبول وريدة المعارة خلال الهبة الشعبية الحضرمية التي إنطلقت في 20/ديسمبر/2013م ضد قوات الفيد والنهب والإحتلال اليمنية.

المعاري قائد حضرمي بسيط ومتواضع ,مثقف واسع الإطلاع على العلوم العسكرية والسياسية والتاريخية والمعرفية ومحلل سياسي بارع .

عركته الأيام ,ويمتلك خبرة عسكرية وأمنية واسعة, أكاديمية وعملياتية ,لأكثر من ثلاثين عاما قضاها في السلك العسكري والأمني ,و حب حضرموت وأهلها مسكون في وجدانه وشغاف قلبه ,مثله مثل كل قيادات النخبة الحضرمية.

ويهتم كثيرا بالعمل الإعلامي ودوره الكبير في إبراز جيش النخبة وخلق الحاضنة الشعبية من حوله في أوساط كل الحضارمة.

وفي المقابلة أجاب بكل رحابة صدرعلى كل أسئلتنا التي وجهناه له حول معاناة حضرموت ونهب ثرواتها وإذلال أبنائها لأكثر من خمسين عاما وتطلعات أبنائها للنهوض وإمتلاك القوة, التي تكللت بتأسيس حلف حضرموت وقيام الهبة الشعبية الحضرمية وفيما بعد تشكيل جيش النخبة الحضرمية رمز شموخ وعزة وقوة حضرموت ,وتطرق أيضا إلى معركة تـحرير المكلا من الإرهاب ,التي دشنت بمعركة السيطرة على الأدواس تحت قيادته ودحر عصابات القاعدة منها ,وفتح الطريق أمام قوات التحرير ,وعرج علىكافة الاستعدادات والخطط العسكرية ,التي سبقت هذا اليوم الخالد ,وتوجت بالانتصار على فلول الإرهاب ,التي جثمت على كاهل أبناء المكلا حاضرة حضرموت لأكثر من عـام وعانوا منها الأمرين .

وهنا سنقدم بعض المقتطفات من اللقاء الذي سيبث لاحقا بصورة كاملة ضمن الفيلم الوثائقي عن تحرير المكلا الذي سيعرض قريبا.

أولا أتقدم بالشكر الجزيل لقـوات التحالف و على رأسها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لدورهم الرئيسي والكبير في صد العدوان الحوثي العفاشي على بلادنا من خلال عاصفة الحزم وإعادة الأمل.

وما قاموا به من جهود لاتعد ولاتحصى لتأسيس جيش النخبة الحضرمي ,وتدريبه في معسكرات غيل بن يمين والخالدية وثمود وتجهيزه بالمعدات العسكرية المتطورة ودعمة بكل إحتياجاته ,والإنفاق عليه بسخاء ,وكانت القيادات الحضرمية والإماراتية صنوان لاينفصلان أبدا منذ التأسيس وحتى يومنا هذا.

ونقول للشعبين الإماراتي والسعودي أن شعب حضرموت هو العمق الإستراتيجي لكم وأن جيش النخبة الحضرمي هو رافد إستراتيجي لجيوشكم وفي خندق واحد معكم ضد الهجمة والهيمنة الإيرانية التي تستهدفنا جميعا ,ولهم كل الشكر الجزيل والعرفان اللا محدود على ما قدموه لنا بسخاء وبدون منة.

وثانيا نقول كفـى لكل ما عانوه أبناء حضرموت , من تهميش وإذلال ونهب لثرواته, وعلى الأخرين إن يحترموا إرادتنا وان يحترموا وجودنا وان يحترموا هذه المحافظة بكبرها وموقعها الجغرافي ومكانتها الثقافية والتاريخية والسياسية ,وعليهم إن يفكروا جيدا إن حضـرموت اليوم ليـست حضـرموت الأمس .

و أقول لإخواننا الحضارمة ,عليهم إن يشدو من أزرهم وان يتوحدوا وان يتكاثفوا وان يدعموا قـوات النخبـة الحضـرمية , ويقفوا بقوة وقفة رجل واحد ضد تخرصات الطابور الخامس والحرب النفسية الإعلامية التي تشنها الإمبراطورية الإعلامية العفاشية الحوثية ومن لف لفهم .

ونحن لا نستعدي أحدا ولا نكن العداء لأحد ولـكن على الجمـيع إن يحتـرمنا , و يدنا ممدودة لـكل صديق ولـكل جار وكل همنا هو أن نسـتعيد حقـوقـنا ونسيطر على أرضنا وثرواتنا .

وثالثا نقول لأهلنا في حضرموت إن ثرواتكم النفطية في أيد أمينة وتحت حراسة أبنائكم, وسنوفر الحماية الكافية لإستمرار عمل الشركات في إنتاج النفط ,وسنقطع يد كل من يريد أن ينهب ويعبث بثروات حضرموت,وسنكون داعمين لحضرمة الوظائف والمقاولات لدى شركات إنتاج النفط في أرضنا.

ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة اللقاءات التي سنجريها مع القيادات السياسية والعسكرية وقيادات التحالف في حضرموت والقيادات القبلية وقيادات المقاومة ,التي أسهمت في مجموعها في تحقيق الإنتصار التاريخي في تحرير المكلا وساحل حضرموت من عصابات الإرهاب المتحالفة مع عفاش والحوثي في 24/ابريل/2016م, في سياق إعداد فلم وثائقي عن هذا اليوم الخالد ,سيتناول فيه ظـروف تأسيس حلف قبائل حضرموت وتكوين جيش النخبة الحضرمي وخطة تحرير المكلا ,بمشاركة دول التحالف وعلى رأسها المملكة العربية السعودية والأمارات العربية المتحدة.

ويأتي هذا العمل الإعلامي الهام برعاية ملتقى حضرموت التشاوري((تشاور))وبعض رجال الأعمال الحضارم لكسـر الحصـار الإعلامي لما تحقق من منجزات كبيرة من قبل جيش النخبة الحضرمي وقوات التحالف والتي تناولتها كثير من وسائل الأعلام العالمية والإقليمية والمحلية ولكن بصورة محدودة ,لاتتناسب وما تحقق من إنتصار عظيم وخاطف على عصابات الشر والإجرام والإرهاب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *