التخطي إلى المحتوى
حب الحضارم لدولة الإمارات وثناؤهم على جهود جنودها البواسل

5451

بوابة حضرموت / هشام الجابري
لا يوجد في القاموس الحضرمي كلمة شكر وثناء لدور دولة الإمارات العربية المتحدة في حضرموت، جهود كبيرة وعظيمة تتجسد بالنشاط الكبير على المستوى الأمني والإنساني لخدمة حضرموت وأمنها واستقرارها ودعم لكل شؤون الحياة لتعود إلی الاستقرار والأمن وينعم المواطنون داخل حضرموت بالعيش الكريم دون منغصات ما خلفه لهم الإرهاب من دمار في حضرموت وضرر  بالمواطن داخل حضرموت .

دور الأشقاء بالإمارات كان الحاسم في حسم معركة تحرير حضرموت من الإرهاب٬ فقد كان الدور الأكبر بإنشاء قوة كبيرة من أبناء حضرموت ودعمهم بعتاد كبير وتسليح متكامل ليبسطوا على أمن المكلا بسطاً يدحر قوى الإرهاب ويستأصله من جذوره.

و كما تم نشر قوة  بهضبة حضرموت لحماية الشركات النفطية بعد انسحاب الجيش منها.

دور الإمارات العالي في بسط الأمن داخل حضرموت وجهود جنودها في إرساء الأمن لهو جهد كبير يستحق  الثناء والشكر والتقدير ..

اليوم حضرموت بوقوف جنود الإمارات حولها حققت انتصارات عظيمة وفرضت أمن مستتب..
اليوم حضرموت التفتت إلى الإعمار والبناء والنمو و عادت لتنظر إلی مستقبلها الواعد بسواعد رجال دولة الامارات وجنود قوات النخبة الحضرمية.

مكسب حضرموت الأكبر من جهود الأشقاء بدولة الإمارات وبصمتهم الكبری في التاريخ الحضرمي هو إنشاء جيش لحضرموت يحرر ويحمي بلاده، جيش قوي لحماية أرضه من قوى التسلط والإرهاب..

جهود الأشقاء على أرض حضرموت ودعمهم اللامحدود  لكل شؤون  الحياة محل فخر وتقدير جهود لا تنتهي لدعم سلطة حضرموت وجيشها بالمنطقة الثانية ودعم كل سبل الحياه وإرساء الأمن العام ودعم البنية التحتية لتصبح حضرموت كما يريدها أبناؤها ليعيشوا فيها بسلام ووئام.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *