التخطي إلى المحتوى
عجوز سنحان وفتى مران في حرب عدوانية على عدن

article_c2b719342a41abe1c8e7f81c9a28f6df

 

بوابة حضرموت / أبو محمد الصلوي 

 

الحرب التي تشنها مليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح على عدن والجنوب هي حرب عدوانية تأتي استمراراً للمنهج العدائي ضد الشعب اليمني واحتلال المحافظات، ولا يمكن ان ينسى اليمنيون وجبة القتل الشهية لدى الحوثيون في عدن ولحج والحديدة وعمران واب وتعز وصنعاء. ان تدخل الحوثيون في هذه الحروب لا يستند لاي شرعية فليس لهم أي صفة شرعية سواءً في الشمال او الجنوب بل هي عصابات مليشاوية مسلحة انقضت على السلطة الشرعية وتحصد أرواح اليمنيين وتسعى للاستيلاء على السلطة ونهب الثروة وهي تشارف على تمزيق الوطن وتدمير مقدراته خدمة لاهدافها الطائفية ومشروعها العصبوي العنصري واطماع إقليمية فارسية.

 

 
يهدف الحوثيون في حربهم الى اذلال اليمنيين واهانتهم بدعم إقليمي إيراني واضح والسيطرة على مقدرات الشعب اليمني ، فالحوثيون يقاتلون جنباً الى جنب مع انصار الشريعة في عدن والجنوب وهناك تحالف تكتيكي بين الأنصار فكلاهم يتحركان بالتنسيق مع صالح والذي يعرفه الجميع انه من يحرك القاعدة في ابين وعدن وشبوة ولحج وحضرموت وغيرها من المناطق اليمنية.

 

 
لا يمكن تبرير ما يرتكب بحق إخواننا الجنوبيين من عمليات قتل وتشريد واهانة واذلال وتجويع من قبل مليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح، كما لا يمكن ان يصدق احد ادعاء تلك المليشيات بانها تحارب من اجل الحفاظ على الوحدة وانها تحارب التكفيريين الذين ينسقون معهم ومع حليفهم صالح وجميعهم يعملون ضمن اطار واحد لخدمة مصالحهم واجندتهم في الحفاظ على السلطة … وبتحالفاتهم فان انصار الشريعة توفر بعض الذرائع باعمالها مثل ما حصل مع المجموعة التي كانت على باص النقل الجماعي وذبحهم في حضرموت وما حدث اخيراً في لحج ضد قوات الامن الخاصة ومن تفجيرات في مسجدي بدر والحشوش بصنعاء ولكن كل ذلك لا يبرر هذه الهجمة فهذه البربرية الوحشية على إخواننا الجنوبيين.

 

 
يبرر البعض العدوان الحوثي التي تشنها مليشياتهم على عدن والجنوب بانها لملاحقة الرئيس هادي الذي انتقل اليها وهي تأتي استكمالاً لمسلسل الانقلاب الذي نفذوه في صنعاء ويقولون ان هادي هو من نقل المعركة الى عدن وليس تلك المليشيات الغازية. ويستبسل أبناء عدن في مواجهة هذا العدوان الغاشم لمليشيات الحوثي المسنود بالخلايا النائمة وجنود الحرس الجمهوري الموالين للمخلوع صالح وتنسيقهم مع انصار الشريعة في لحج وعدن وكذلك تنفيذ عملياتهم في المكلا لخلط الأوراق …

 

 
باي صفة وبامر من تتحرك قوات الاحتياط والقوات الخاصة وقوات الامن الخاص لقتل ابناء عدن وتعز والجنوب غير أوامر عجوز سنحان وفتى مران، وباي صفة غير انها تنتمي لنفس القبيلة والطائفة ولا يرغبون بان يحكمهم افراد من خارج مركزهم المدنس، تحركهم العصبية القبلية والمذهبية لا سواها .. ولأول مرة في التاريخ تحدث ان مليشيات تمتلك طائرات وتقوم بالقصف هنا وهناك بل وتجاوزت كل الاخلاق والاعراف الإنسانية وتذهب الى محاولة قتل الرئيس الشرعي للبلاد بتنفيذ ضربات جوية على القصر الجمهوري بعدن، ان ما يسعى اليه صالح والحوثيين هو احكام السيطرة على اليمن بأكمله او تفتيته الى دويلات صغيرة متقاتلة ومتناحرة .

 

 

 
ترى من سيصدق هذه الخزعبلات الحوثية بانهم يقتلون أبناء عدن والجنوبيين لحمايتهم من التكفيريين والدواعش والقاعدة ويقصفون المنازل بالقذائف والمدافع من اجل حل القضية الجنوبية ويستميتون في اقتحام عدن وتدمير مؤسساتها واخافة سكانها من اجل ان يقرر العدنيين والجنوبيين مصيرهم بأنفسهم … يالها من تفاهة .. يالها من سذاجة .. خزعبلات القرن الواحد والعشرون الحوثية .. عصر الفيسبوك.. عصر تكنولوجيا المعلومات والمعرفة .

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *