التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يعلنون موقفهم بشكل واضح من مبادرة كيري بهذه الخطوة العسكرية

بوابة حضرموت / متابعات

thumbs_b_c_2c7d94e7e8a3d47ddcf4967ca92694e4

 

أعلنت جماعة “أنصار الله” (الحوثيون) عن تطويرها صاروخ باليستي جديد، بعد أسبوع من طرح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، خطة دولية لحل النزاع المتصاعد في اليمن منذ أكثر من عام، دعت إلى تسليم سلاحهم الثقيل.

ووفقاً لقناة المسيرة التابعة للجماعة، فإن الصاروخ الباليستي الجديد الذي يحمل مسمى” بركان 1″، هو الأعلى مدى من الصواريخ التي قام الحوثيون بتطويرها خلال فترة الحرب الدائرة منذ أكثر من عام.

وذكرت أن الصاروخ “بركان 1” هو صاروخ باليستي من طراز “سكود”، تم تطويره وتعديله ليصل مداه إلى أبعد من 800 كلم.

ويبلغ طول الصاروخ 12.5 متراً، وقطره 88 سم، فيما يحمل رأساً حربياً وزنه نصف طن، وبقدرة تدمير شديدة، حسب القناة.

ومع اتهامات دولية وحكومية لإيران بـ “تسليمها صواريخ إلى الحوثيين، من أجل تهديد السعودية”، تحدثت قناة المسيرة، أن “الصاروخ الجديد – الذي يزن بشكل إجمالي 8 طن- تم تطويره بأياد يمنية بحتة، من قبل مركز أبحاث ما يسمى بالقوة الصاروخية التابعة لهم”.

وفي 25 من أغسطس/آب الماضي، اتهم وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إيران بتزويد الحوثيين بصواريخ، وهو ما نفته طهران، فيما تقول الحكومة اليمنية إن خبراء إيرانيين وتابعين لـ”حزب الله” اللبناني، هم من يشرفون على تطوير تلك الصواريخ.

واشترطت خطة سلام، كشف “كيري” بعض ملامحها، في مدينة السعودية، على ضرورة تسليم الحوثيين للصواريخ الباليستية إلى طرف ثالث، لم يفصح عنه، لكن الجماعة أعلنت على الفور رفضها ذلك، وقالت إنها ستشرع في تطوير المزيد.

وجاء كشف الحوثيين عن الصاروخ الجديد، بعد ساعات من تصريحات للناطق الرسمي للقوات التابعة لهم وللرئيس السابق علي عبد الله صالح، العميد شرف لقمان، قال فيها إن “العمليات العسكرية في جازان وعسير ونجران، جنوبي المملكة العربي السعودية، لن تتوقف حتى تحقق أهدافها الاستراتيجية”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *