التخطي إلى المحتوى
الرجل الأول في مؤسسة موانئ البحر العربي.. يدلي بتصريح بشأن نشاط ميناء المكلا و يكشف عن تواصل خطوط ملاحية عالمية

بوابة حضرموت / متابعات

المكلا / مروان اليزيدي
 

1473785481

 

 

 

 

 

 

 

أدلى المهندس سالم علي باسمير رئيس مجلس أدرة مؤسسة موانئ البحر العربي اليمنية بتصريح صحفي أفاد فيه بأن ميناء المكلا يمارس نشاطه الملاحي اليومي في استقبال البواخر المتنوعة و ناقلات المشتقات النفطية (بترول و ديزل و مازوت) بصورة طبيعة و بتنسيق و تعاون مستمر على أعلى المستويات مع السلطة المحلية بالمحافظة متمثلة بمحافظ المحافظة اللواء الركن احمد سعيد بن بريك و شركة النفط اليمنية فرع حضرموت و جمرك ميناء المكلا و غرفة وتجارة و صناعة حضرموت و الوكلاء الملاحيين و الجهات الأمنية المتواجدة بالميناء ، مؤكداً انه رغم العراقيل الكثيرة إلا أن ميناء المكلا قام بدورة المحوري في تلبية احتياجات المحافظة الملاحية و التجارية و على جاهزية الدائمة في خدمة التجار ورجال الأعمال و المستثمرين .

و كشف رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ البحر العربي أن خطوط ملاحية عالمية أبرزها الخط الحاويات العالمي كوسكو (COSCO ) قد بدأت التواصل مع مؤسسة موانئ البحر العربي و هي تدرس إمكانية تسيير رحلات تجارية منتظمة ببواخرها إلى أرصفة ميناء المكلا ، موضحاً أن المؤسسة على استعداد لتسخير كافة الإمكانيات و تقديم التسهيلات اللازمة لاستقبال أي خط عالمي يرغب في القدوم إلى المكلا لما سيشكله من إضافة نوعية كبيرة في الحركة الاقتصادية و ربط حضرموت بالعالم الخارجي بأكثر من خط ملاحي عالمي و الذي بدورة سيساعد بشكل رئيسي في نمو التجارة و الاستثمار في المنطقة الشرقية .

و أشار المهندس باسمير إلى الصعوبات و العراقيل الجمة التي تعترض سير عمل الميناء إلا أن حرص السلطة المحلية على الدوام في تدليل كافة العراقيل ساهم كثيرا في استمرارية خدمات الميناء دون توقف بما يضمن تدفق المواد الغذائية والمشتقات النفطية إلى حضرموت و المحافظات المجاورة المهرة و شبوة و غيرها بشكل مستمر و حتى تتجنب المحافظة الأزمات الخانقة في السلع الضرورية ، منوهاً أن المؤشرات العينية لحركة نشاط ميناء المكلا من يناير إلى يونيو لعام 2016م توضح ارتفاع ملحوظ في نشاط بضائع المتداولة مقارنة بالأعوام السابقة حيث استقبل الميناء (209) باخرة تجارية ، و (240) سفينة خشبية ، و بلغ إجمالي حركة البضائع المتداولة بالبواخر و السفن الخشبية (1,410,478) طن ، و بلغت الحاويات الواردة (7,040) حاوية و الصادرة (6,240) حاوية و البضائع الصادرة بالبواخر (11,644) طن و الصادرة بالسفن الخشبية (5,014) طن ، بينما حجم الواردات للميناء من الرؤوس الحية (المواشي) بلغ (4,367) طن .

و أضاف باسمير أن تهالك بعض المعدات و الآليات الموجودة في الميناء تعتبر من المعضلات الرئيسية التي يعاني منها الميناء منذ سنوات إلا أن المهندسين و الفنيين بالميناء يقومون بعملية إصلاحها و صيانتها بشكل دوري حتى يظل النشاط الملاحي و التجاري مستمر للمنفذ البحري الوحيد بالمحافظة باعتبار ميناء المكلا البوابة البحرية الوحيدة التي تربط حضرموت بالعالم الخارجي ، و تطرق إلى حادثة رافعة الحاويات الشوكية قبل أربعة أسابيع حيث تعرضت لحادثة بسبب ضغط العمل الشديد و ما قام به المهندسون و الفنيون من عمل كبير في إصلاحها و إدخالها إلى الخدمة في غضون ساعات قليلة ، مشيرا إلى أن خطط المؤسسة المستقبلية تقضي بضرورة توريد آليات و معدات شحن وتفريغ وقطع بحرية حديثة تتواكب مع ازدياد الحركة الملاحية ، مشيداً بالاهتمام و السعي الجاد من قبل السلطة المحلية بمحافظة حضرموت إلى توريدها في الفترة القادمة.

معرباً عن ارتياحه من الجهود الكبيرة و المستمرة التي يبذلها موظفي و عمال ميناء المكلا بمؤسسة موانئ العربي اليمنية الذين واصلوا عملهم رغم الإمكانيات المتواضعة المتاحة للمؤسسة حيث اظهر كافة منتسبي المؤسسة في الإدارة العامة للعمليات البحرية و الإدارة الفنية و إدارة الأرصفة و الساحات و إدارات المؤسسة الأخرى جهود مضنية و مضاعفة منذ بدأ الإحداث الاستثنائية التي تعصف بالبلاد حرصاً منهم على خدمة سكان محافظتهم و باقي محافظات الجمهورية بما يقدمونه من نشاط يومي في استقبال و تفريغ البواخر المتنوعة التي تؤمن السكان بالاحتياجات الضرورية من غذاء و نفط و مواد صناعية مختلفة ، مثمناً جهودهم الملموسة و حاثا إياهم على مواصل الجهد بوتيرة عالية في الفترات المقبلة .

و اختتم تصريحه بالقول أن ميناء المكلا يرحب على الدوام بالتجار و رجال الأعمال و المستثمرين و المواطنين من شتى المحافظات الراغبين بالاستيراد و التصدير عبر أرصفته ، و أردف قائلاً أن صغر حجم الميناء و محدودية أرصفته و الضغط الشديد عليها هذه الفترة بسبب توقف الخط العائم (البويات) في موسم الرياح الموسمية (الشمال) نتج عنه تأخير في بعض عمليات الإرساء البواخر و تفريغها ، إلا أن قيادة المؤسسة لن تتوانى في تقديم أوجه الخدمات و التسهيلات الممكنة لكل المتعاملين مع الميناء ، حيث قامت باعتماد آلية و نظام مدروس و معد للحيلولة قد المستطاع دون تأخير دخول السفن المختلفة ، مؤكدا أن عملية إرساء و تفريغ البواخر سوف تكون بشكل طبيعي خلال الأسبوعين القادمين بعد انتهاء موسم الرياح الجنوبية الغربية و سوف تستأنف شركة النفط اليمنية فرع حضرموت تشغيل الميناء العائم خط (البويات) الخاص بتفريغ بواخر المشتقات النفطية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *