التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت / العربي الجديد

349
وصلت الحكومة اليمنية بكامل أعضائها برئاسة، أحمد عبيد بن دغر، اليوم الخميس، إلى العاصمة المؤقتة عدن، لممارسة مهامها من المناطق المحررة في عدد من المحافظات، بعد
توجيهات من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وأوضحت مصادر مقرّبة من الحكومة لـ”العربي الجديد”، أنّ مغادرتها الرياض تعتبر عودة نهائية إلى عدن لتمارس مهمامها من داخل البلاد، بعدما بقيت أغلب الفترة الماضية في السعودية.

ووجّه هادي الحكومة بكامل قوامها بالاستقرار الكامل والنهائي في الداخل، خصوصاً في المحافظات المحررة، للتخفيف من معاناة المواطنين وحل مشكلاتهم التي تواجههم، إثر عمليات الانقلاب التي نفذتّها جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح المتحالفة معها على الشرعية الدستورية.

وجاء هذا التطور بعد أيام من القرار الذي أصدره الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بتعيين قيادة جديدة للمصرف المركزي اليمني، ونقل مقرّه من العاصمة صنعاء، الواقعة تحت سيطرة المليشيات الانقلابية، إلى مدينة عدن.

وأقامت الحكومة فترات متقطعة في عدن الأشهر الماضية، وأكّدت مصادر في السلطة المحلية للمدينة أنّ هناك تحسناً أمنياً في الفترة الأخيرة يساعد على العودة. وأعلن الرئيس اليمني، في فبراير/شباط 2015، مدينة عدن “عاصمة مؤقتة” بسبب سيطرة المليشيات على العاصمة صنعاء، إلا أن الحرب سرعان ما توسعت في مارس/آذار من نفس العام لتضطر القيادة الشرعية اليمنية لمغادرة البلاد. ​

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *