التخطي إلى المحتوى
الإستخبارات ترصد ردة فعل الإنقلابيين على نقل البنك المركزي اليمني

بوابة حضرموت / خاص

24-09-16-497132393

 

كشفت مصادر عسكرية، عن توجيهات من الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، تم رصدها، لبعض الخلايا النائمة، من قوات الحرس الجمهوري ورجال القبائل الموالون له في المحافظات الشرقية والجنوبية، لاستهداف المنشئات الاقتصادية والحيوية في تلك المحافظات.

 

ونقل موقع يمن برس عن مصادره أن الاستخبارات العسكرية، رصدت تحركات لخلايا نائمة موالية للمخلوع في محافظات مأرب وشبوة وحضرموت، وأن تلك الخلايا تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية وتخريبية تستهدف المنشئات الاقتصادية والحيوية وخطوط نقل الطاقة والنفط في المناطق المحررة.

 

وأوضحت المصادر أن المعلومات تفيد بأن الرئيس المخلوع وجه خلاياه في تك المناطق باستهداف خطوط نقل النفط والغاز، والبنوك والمنشئات الاقتصادية في المحافظات الثلاث، استباقاً لأي خطوات من جانب الحكومة بهدف تعزيز قرارها بنقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن.

 

وأقدمت عناصر مجهولة، الأربعاء الماضي، على تفجير أنبوب الغاز بمنطقة «االظاهرة» التابعة لمديرية «جردان» في محافظة شبوة، والذي يمر من محافظة مأرب إلى منشأة تصدير الغاز في بالحاف.

 

وهذا أول حادثة تفجير تستهدف أنابيب النفط والغاز منذ ما يقارب العامين, حيث كانت تقوم تلك العناصر على تفجير أنابيب النفط والغاز بمحافظتي مأرب وشبوة بشكل مستمر، إبان سيطرة حكومات باسندوة وبحاح، منذ 2012م . وبحسب المصادر العسكرية فإن خلايا المخلوع قامت بالتفجير، وأنه جاري البحث عن تلك العناصر، ورصد تحركات جميع المشتبه بولائهم للانقلابيين، خصوصاً من رجال الجيش والقبائل والقيادات المحلية.

 

في ذات السياق أعلنت مصادر أمنية عن احباط عملية إرهابية دبرتها ميليشيات الانقلابيين، للاعتداء على مقر البنك المركزي اليمني في عدن، وذلك انتقاما لنقل موقعه إلى العاصمة المؤقتة قبل أيام.

 

حيث كشفت الأجهزة الأمنية عن إحباطها مخططا إهابيا دبرته عناصر الميليشيات الإرهابية في مديرية كريتر. وقال المركز الإعلامي للمقاومة إن بلاغا ورد إلى الأجهزة الأمنية عن وجود سيارة مفخخة في طريقها إلى منطقة البنك، وعلى الفور تحركت فرق أمنية متخصصة قامت بقطع كل الطرق المؤدية لمقر البنك الواقع في منطقة القطيع بمديرية كريتر.
 

وبحسب ما نقلت صحيفة “الوطن” السعودية إن اجهزة البحث الجنائي تمكنت من تحديد نوعية السيارة المفخخة، التي اتضح أنها سيارة مخصصة لنقل النفايات، تم الإعلان عن سرقتها من مديرية البريقة، ونصبت السلطات الأمنية عدة أكمنة على الطرق المرصودة، وتمكنت من توقيف السيارة قبل وصولها إلى هدفها، حيث اتضح أنها محملة بكميات هائلة من العبوات الناسفة التي كانت مخبأة وسط أكوام النفايات.
 
ومضى المركز قائلا إن سائق السيارة حاول تفجيرها وسط الكمين الأمني، بعد علمه بانكشاف المخطط، إلا أن العناصر الأمنية تمكنت من التعامل معه باحترافية، وأصابته إصابة غير قاتلة، منعته من القيام بأي تصرف، واستطاعت اعتقاله وتحويله إلى جهات التحقيق المتخصصة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *