التخطي إلى المحتوى
فادي باعوم واللهجة اللبنانية ودولارات إيران

8865b7ae-2dbf-437c-bc41-126c9ab5f5d0-jpg

بوابة حضرموت / محمد بلفقيه

 

ظهر فادي باعوم يوم أمس في قناة الميادين في مكتبها بالضاحية الجنوبية حانقا مسلطا لسانه على المقاومة الجنوبية موجها إليها اتهامات مبطنة بالارتزاق واللوم على دفاعها عن أرضها وتصديها للمجوس .

وقع فادي في العديد من الأسئلة التي وجهها إليه المذيع وكشفت عن وجهه القبيح .. منها :

المذيع : هناك من يتهمكم بالتخلي عن مبادئ الثورة الجنوبية وبيع دماء الشهداء بتأييدكم المجلس السياسي الأعلى

1_فادي باعوم : نحن أكثر من يتمسك بالاستقلال والقضية الجنوبية ومن( حقي أن أقابل من أرى فيه خير لقضيتي )

المذيع : لماذا تواصلكم مع أنصار الله قوي بينما لا تتواصلون مع الشرعية برئاسة هادي

2_فادي باعوم : تواصلنا مع كل الأطراف

3_فادي باعوم : الحرب ليست حربنا وكان على الناس عدم القتال والانتظار .

هذا من باب المثال لا الحصر فهذه الإجابات كفيله بفضحه وتياره العميل لإيران أمام الناس . فاللقاء بكله يكشف عمالة وارتزاق لا حدود لها وعملية تحريض وتضليل يمارسها فادي من على قناة حزب الله .

– اجابة فادي عن السؤال الأول تقول بأن المجلس السياسي الذي شكله الحوثي وصالح الذي دمروا بيوتنا وكل جميل في بلادنا هو خير للقضية الجنوبية

-الاجابة الثانية تؤكد تواصل تيار إيران مع الحوثي والانقلاب المعادي للجنوب وللإقليم والجوار .. الناس تقاتل وتموت بينما هذا التيار الخسيس يبني علاقاته مع حلفاء ايران .. وكذب فادي عندما قال أنه تواصل مع الشرعية .. فهو منذ أن طلع من جحره بعد انتهاء الحرب وهو يزرع مساميره ويدس سمومه لصالح إيران وحلفائها باليمن

-اما عن الإجابة الثالثة .. هل كنت تريد من الناس الانتظار وبيوتهم تقصف واطفالهم يقتلون برصاص اتباع السيد .. أم كنت تريدهم أن يهربوا مثلما فعلت انت إلى ايران وبيروت اللتان تدعمان الحرب على شعبك أيها الخسيس.

الحراك الجنوبي ليس على نقيض مع الشرعية كما تقول .. بل على نقيض معك أنت يا من بعت نفسك بدولارات ايران البخسة ..

نعم استقبل الحراك والشعب الجنوبي الحكومة اليمنية وسيقيم استقبال لا مثيل له لهادي حينما يعود .. أما أنت فاتحداك أن تعود مجددا إلى هذه  الارض .. أصبحت مرتزقا وعلامات الخسة تظهر في وجهك وانت تحاول تبرير موقفك من الحرب على شعب الجنوب .

لازلت ضعيفا في اللهجة اللبنانية انصحك بأخذ كورسات عنها وطلب الجنسية .. فلن يستطيع شعب الجنوب التعايش مع حليف عدوه غازي أرضه

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *