التخطي إلى المحتوى
تفاصيل اتصال الرئيس هادي برئيس هيئة الأركان السوداني عند زيارة الأخير للعند

بوابة حضرموت / سبأ

 147533268894079334

 

اجرى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهوري اليوم اتصالاً هاتفيا برئيس هيئة الاركان السوداني العماد مصطفى عدوي وذلك خلال زيارته لقاعدة العند الجويه برفقة قائد القوات البرية السوداني والسفير لدى اليمن والملحق العسكري اليمني لدى السودان اللواء احمد علي الشعنا .

وعبر فخامة الرئيس خلال الاتصال عن شكره وتقديره لجمهورية السودان قيادةً وحكومة وشعب برئاسة فخامة الرئيس عمر البشير على مستوى الدعم والتعاون والتكامل بين الشعبين والبلدين الشقيقين على مختلف المستويات ومنها الجانب العسكري الذي تمثل السودان عنصراً فاعلاً من خلال موقفها في إطار دول التحالف العربي لدعم اليمن والانتصار لشرعيته لكسر المشروع الانقلابي الظلامي والقوى التي تدعمه.

وقال رئيس الجمهورية”ان هذه الزيارة لقاعدة العند التي تأتي في إطار التعاون المشترك ولتفقد القوات السودانية والخبرات العسكرية السودانية المدربة للمجندين اليمنيين في إطار تأهيل منتسبي الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التي استطاعت تخرج ورفد عددا من الدفعات للقيام بواجباتها في الدفاع عن الارض والعرض ومواجهة المشروع السلالي الظلامي الانقلابي الكهنوتي ومن يدعمها من خلايا التطرّف والارهاب التي تحمل اجندة واحده ومشتركة لتدمير البلد لمصلحة مشروعهم الفئوي”.

واكد فخامته ان هذه الزياره سيكون لها مردود إيجابي على المستوى المنظور في إطار العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين..محياً في هذا الإطار التضحيات التي قدمها الجيش السوداني مع أشقاءه اليمنيين في الدفاع عن الهوية والقومية العربية .

من جانبه عبر رئيس هيئة الاركان السوداني عن سروره بهذا الاتصال من قبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ..مشيرا الى ان زيارته اليوم لقاعدة العند والوفد المرافق له تأتي في إطار توجيهات اخيه فخامة الرئيس عمر البشير الذي لن يألو جهداً في التنسيق وتقديم مختلف أشكال التعاون والدعم لليمن الشقيق حتى يتجاوز محنته ويستعيد مكانته في إطار هويته وقوميته العربية لنصرة شعبة وجيرانه ومحيطه.

واكد العماد مصطفى عدوي على عمق العلاقه الأخوية التي تتعزز يوماً عن يوم وامتزجت فيها سويا الدماء السودانية واليمنية في محراب الدفاع عن الهويه والمصير المشترك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *