التخطي إلى المحتوى
مفوضية اللاجئين تشير إلى عبور اللاجئين خليج عدن بالاتجاه المعاكس نتيجة الصراع في اليمن

5527bc536

بوابه حضرموت / اذاعه الامم المتحده

 

ذكر أدريان إدوردز المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في جنيف، أن هناك ارتفاعا في عدد الفارين عن طريق القوارب عبر خليج عدن إلى بلدان في القرن الأفريقي – الذي عادة ما يقطعه اللاجئون والمهاجرون في الاتجاه المعاكس، أي إلى اليمن.

 
وأفاد اللاجئون بأنه يتعذر على أعداد كبيرة من الأشخاص مغادرة اليمن بسبب نقص الوقود وارتفاع الرسوم التي يتقاضاها مشغلو القوارب. كما أفادت تقارير بإغلاق الموانئ وعدم السماح للقوارب بالمغادرة.

 
أدريان إدوردز:
“قال رجل صومالي كان قد انفصل عن زوجته وابنته أثناء هربهم من التفجيرات في حي البساتين في مدينة عدن، إنه كان مختبئا لثلاثة أيام في الميناء قبل أن يتمكن من الصعود على متن قارب إلى بر الأمان. ومن بين الذين كانوا معه في رحلة ال 24 ساعة امرأة إثيوبية، كانت لاجئة مسجلة في اليمن منذ عام 2002، وأطفالها الثلاثة. قالت إنها لم تضطر إلى الانتظار لأن المهربين كانوا يعطون الأولوية للنساء والأطفال، ولكن زوجها لا يزال ينتظر في عدن للحصول على مكان على متن قارب.”

 
وأعربت المفوضية عن بالغ قلقها إزاء المخاطر التي قد يتعرض لها كل من يحاول الفرار عبر البحر الأحمر وخليج عدن حيث لا تتوفر عمليات البحث والإنقاذ. وناشدت جميع السفن في المنطقة توخي مزيد من الحذر والمساعدة في عمليات الإنقاذ. وطالبت البلدان التي تملك سفنا في المياه قرب اليمن – بما في ذلك سفن المراقبة ومكافحة القرصنة – إرشاد سفنهم للمساعدة في عمليات الإنقاذ.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *