التخطي إلى المحتوى
إعلامي عربي شهير يتهم الزنداني بإصدار فتوى بقتله بسبب نقله لوقائع حرب صيف 94

بوابة حضرموت / متابعات

2

 

أكد إعلامي عربي شهير أن الشيخ والقيادي البارز في حزب التجمع اليمني للإصلاح / عبدالمجيد الزنداني كان قد اصدر فتوى بقتله نظراً للتغطية التي كان يقوم بها خلال حرب صيف عام 1994م الذي اعتبرها الزنداني والرئيس المخلوع / علي عبدالله صالح تتناقض مع مصالحهما في الحرب.

 

وقال الإعلامي المغربي المعروف / توفيق جزوليت مراسل قناة الـ MBC أبان حرب  عام 1994م :أنه لأول مرة أفشي بسر حيث إن الشيخ الزنداني من حزب الإصلاح أصدر فتوى بقتلي نظرا للتغطية التي كنت أقوم بها خلال الحرب والتي اعتبرت من قبله ومن قبل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح تتناقض مع مصالحهما، غير أن تلك الفتوى لم تجبرني على الهروب من عملي كإعلامي خصوصا وأنني كنت الإعلامي الوحيد الذي قام بتغطية الحرب منذ بدايتها إلى حدود سقوط المُكلا.

 

ويعتبر الاعلامي المغربي / توفيق جزوليت من أشجع الإعلاميين العرب الذي قاموا بتغطية الحروب المختلفة في العالم وكان له دور بارز في نقل الحرب بين الشمال والجنوب منذ بدايتها وحتى سقوط الجنوب  حيث كان يتواجد بشكل يومي ودائم في كافة جبهات القتال من اتجاه الجنوب ، وكان حينها إلى جانب وظيفته ككبير مراسلي قناة الـMBC كان يعمل أيضا رئيس لقسم البرامج السياسية والوثائقية في نفس القناة.

 

وكتب جزوليت على صفحته في الفيس بوك قصته وعلاقته باليمن منذ بداية التسعينات ومشاركته في أول انتخابات بعد الوحدة بين الشمال والجنوب ثم الحرب وعلاقته بعدد من زملاءه الإعلاميين الجنوبيين وعلى رأسهم الإعلامي الجنوبي البارز / لطفي شطارة  وزميله الإعلامي الجنوبي الدكتور / محمد عبدالهادي الذي كان يساعده في تغطية أخبار الحرب من عدن حيث قال : تربطني باليمن الحبيب علاقة قوية منذ بداية التسعينات من القرن المنصرم فلقد قمت بتغطية الانتخابات التشريعية في جمهورية اليمن، كما أنني عشت مرحلة الوحدة بين اليمنيين وقمت بإعداد برامج وثائقية لفائدة محطة mbc  حيث كنت في تلك المرحلة رئيس قسم البرامج السياسية والوثائقية وكبير مراسلي المحطة .

 

واستمرت علاقتي الوطيدة باليمن سواء في شماله أو جنوبه قبل الوحدة وخلالها وبعدها حيث انطلقت حرب أهلية مدمرة عشت أطوارها بكاملها في عدن وحضرموت وكل منطقة عرفت سجالا حربيا بين الإخوة الأعداء.

 

منذ انتهاء الحرب الأهلية بين الإخوة باليمن في نهاية العام 1994 حيث قمت بتغطيتها لفائدة محطة  mbc، فقدت التواصل مع عدد كبير من الإعلاميين والأصدقاء من اليمن وخصوصا في جنوبه حيث ارتبطت بعلاقة قوية مع معظم الساسة والرأي العام الوطني اليمني الجنوبي وذلك لأسباب متعددة أخص بالذكر منها أنني عند تغطية هاته الحرب المدمرة اكتشفت بفعل ملموس أن سكان جنوب اليمن من عدن إلى حضرموت يدفعون ثمن السياسة التوسعية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

 

غير أنني فوجئت منذ بضعة ساعات بالأخ العزيز الأستاذ لطفي شطارة وهو من أبناء مدينة عدن يتصل بي من خلال صفحة الفيسبوك، وكانت بالنسبة إلي مناسبة لأتصل به هاتفيا لكي أطمئن على أحواله خصوصا وأن اليمن الحبيب يعرف حربا مدمرة أخرى كنت ولا أزال أتابع أطوارها عن كثب واهتمام شديد نظرا للعلاقة التي تربطني بأهل اليمن ككل.

 

 وإن كنت أشكر الأستاذ لطفي شطارة على مبادرته فإنني من خلاله وعلى صفحتي في الفيسبوك أقول لمعارفي وإخواني وأصدقائي وكل من تابع باهتمام شديد التغطيات التي قمت بها قبل وخلال حرب 1994، أقول لهم جميعا أنني يمني في روحي وقلبي وسأظل أحب هذا البلد العربي الأصيل آملا من الله سبحانه وتعالى أن تعرف هذه الحرب المفروضة عليه نهاية في المستقبل القريب، لكي يتمتع اليمنيون سواء كانوا في جنوبه أو شماله بالاطمئنان والهدوء والاستقرار السياسي لإعادة بناء هذا البلد الذي عرف حروب أهلية متعددة. كما أنني أضيف في هذه السطور المقتضبة شكري الجزيل للأخ الودود لطفي شطارة وأوجه تحية خاصة لأخي الدكتور محمد عبد الهادي الذي رافقني خلال حرب 1994 حيث شاركني في تغطية أطوار هذه الحرب.

 

وفي الوقت ذاته أحيي الزميل العزيز الأخ حمود منصر وهو إعلامي يمني من صنعاء ارتبطت بعلاقة صداقة قوية معه خصوصا قبل نشوب تلك الحرب الأهلية.

 

ولعلني لأول مرة أفشي بسر حيث إن الشيخ الزنداني من حزب الإصلاح أصدر فتوى بقتلي نظرا للتغطية التي كنت أقوم بها خلال الحرب والتي اعتبرت من قبله ومن قبل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح تتناقض مع مصالحهما، غير أن هاته الفتوى لم تجبرني على الهروب من عملي كإعلامي خصوصا وأنني كنت الإعلامي الوحيد الذي قام بتغطية الحرب منذ بدايتها إلى حدود سقوط المُكلا. 

 

كما وعدت أخي لطفي شطارة بالعودة إلى عدن وجميع المدن والقرى والمناطق التي زرتها قبل وخلال الحرب.

 

لزيارتها وإعادة تلك الصلة التي تربطني بكم جميعا. أقول هذا لأعبر عن حبي لشعب اليمن ككل في أي منطقة من مناطق اليمن، غير أنني في الوقت ذاته أعبر عن حبي العميق لإخواني من سكان جنوب اليمن الذين ارتبطت بهم بعلاقة أخوية قوية ودائمة.

أخوكم توفيق جزوليت.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *