التخطي إلى المحتوى
نائب وزير السياحة يتفقد المنشآت السياحية التي تعرضت للدمار بسبب الحرب في عدن

بوابة حضرموت / سبأ

3

 

أكد نائب وزير السياحة محمد الدهبلي ان الحكومة تعمل على تقديم تسهيلات استثنائية لتشجيع المستثمرين لأعاده قطاع السياحة الى وضعة الصحيح في العاصمة المؤقتة عدن .

 

جاء ذلك اثناء زيارته لعدد من المرافق والمنشئات السياحية في عدن للاطلاع على حجم الاضرار الكبيرة والخسائر المادية التي تعرضت لها خلال فترة الحرب الهمجية التي شنتها ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على المحافظة والتي أدت الى توقف العمل بها بشكل كلي.

 

واشار نائب الوزير الى ان الزيارة تأتي بناء على توجيهات رئيس الوزراء للاطلاع على حجم الدمار الذي طال المنشئات السياحية بعدن .. مؤكدا ان العاصمة المؤقتة عدن اصبحت واعدة بالخير وتدعوا كل المستثمرين الى المساهمة في اعادة البناء والتنمية.

 

من جانب اخر اشار وكيل محافظة عدن المهندس غسان الزامكي الى ان زيارة نائب وزير السياحة للفنادق والنوادي والمرافق السياحية التي دمرتها الحرب الغاشمة تعتبر بداية لإعادة الحياة لتلك المرافق السياحية.

 

ولفت وكيل المحافظة الى ان قطاع المشاريع بمكتب الاشغال العامة والطرق بعدن قام خلال الفترات السابقة بعد الحرب بانزال فرق هندسية وفنية لحصر الاضرار التي لحقت بالمباني والمرافق الحكومية والخاصة ومن ضمنها المرافق السياحية وان تلك اللجان عاكفة على عمل تقارير لتقدير التكاليف اللازمة لا عادة البنية التحتية لكل تلك المرافق ومن ضمنها الفنادق السياحية التي تعرضت للدمار.

 

ومن جانبه أوضح مدير مكتب السياحة بعدن جعفر ابو بكر ان من ضمن الفنادق التي تضررت من الحرب الغاشمة فندق جولد مور السياحي خمس نجوم الذي يعتبر من املاك الدولة ويحتوي على اكثر من 120 غرفة وجناح وتم بنائه في بداية الثمانيات من قبل بلغاريا وحاليا يعتبر من اقل الفنادق التي تعرضت للأضرار ..

 

داعيا الحكومة ممثلة بوزارة السياحية والقطاع الخاص للاستثمار و اعادة تأهيله بإسراع وقت من اجل تشغيله واستقبال كبار ضيوف الدولة وزوار العاصمة المؤقتة عدن باعتبار ان الوضع الحالي مشجع جدا .

 

وكان نائب وزير السياحة ومعه وكيل محافظة عدن رشاد شائع تفقدا كل من فندق عدن وكورال وميركيور وجولد مور ونادي الدبلوماسي والعروسة وخليج الفيل ونادي نشوان السياحي ومقر مكتب السياحة بمديرية التواهي الذي تعرض الى دمار كامل في المبنى.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *